تقرير مجتمعي/ جناح الإمارات في " إكسبو بكين للبستنة ".. واجهة حضارية شاهدة على تطور القطاع الزراعي

  • تقرير مجتمعي/ جناح الإمارات في " إكسبو بكين للبستنة ".. واجهة حضارية شاهدة على تطور القطاع الزراعي
  • تقرير مجتمعي/ جناح الإمارات في " إكسبو بكين للبستنة ".. واجهة حضارية شاهدة على تطور القطاع الزراعي
  • تقرير مجتمعي/ جناح الإمارات في " إكسبو بكين للبستنة ".. واجهة حضارية شاهدة على تطور القطاع الزراعي
  • تقرير مجتمعي/ جناح الإمارات في " إكسبو بكين للبستنة ".. واجهة حضارية شاهدة على تطور القطاع الزراعي
  • تقرير مجتمعي/ جناح الإمارات في " إكسبو بكين للبستنة ".. واجهة حضارية شاهدة على تطور القطاع الزراعي
الفيديو الصور

.. من فيصل باروت.

بكين في 14 مايو / وام / يشكل جناح دولة الإمارات في إكسبو البستنة 2019 - الذي يحمل شعار " تخضير الصحراء" ويتولى المجلس الوطني للإعلام إدارته والإشراف عليه - واجهة حضارية شاهدة على تطور دولة الإمارات العربية المتحدة، وتجسد الإرث الذي تركه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه".

وتبدأ رحلة الزائر للجناح الإماراتي من أمام واجهته التي زينت بعبارة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله - " أعطني زراعة أعطيك حضارة"، والتي تلخص مسيرة دولة الإمارات الناجحة في زيادة الرقعة الخضراء في الدولة، إضافة إلى توظيف أحدث التقنيات المستخدمة في القطاع الزراعي.

ثم ينتقل الزائر إلى نقطة اصطفاف الزوار، حيث ستتاح له فرصة قراءة معلومات عن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " وبرنامجه الريادي في تخضير الصحراء والابتكارات الزراعية في الدولة عبر لوحة نصية كبيرة، كما تم تزويد منطقة الانتظار بخريطة تصويرية لمكونات الجناح تعرض للزوار تجربتهم المنتظرة.

وعند دخول الزائر للجناح، يشاهد فيلما وثائقيا يعرف بالبيئة المحلية والتحولات التي مرت عليها منذ قيام الاتحاد، ويستعرض تطور القطاع الزراعي فيها بما في ذلك الابتكارات الزراعية، وتوظيف الذكاء الاصطناعي للنهوض بالقطاع الزراعي، والذي كان يشكل تحديا كبيرا بالنسبة لأرض صحراوية، تفتقر لمعظم مقومات الزراعة باستثناء أصناف محدودة، إضافة إلى التحول الكبير في القطاع الزراعي وتوظيف أحدث التقنيات والذكاء الاصطناعي.

ويتميز جناح الإمارات، بالحديقة الخلفية التي تبلغ مساحتها نحو 80 في المائة من المساحة الإجمالية للجناح المقدرة بـ 1850 مترا مربعا، وتم تصميم نماذج الأفلاج التي اعتمد عليها أبناء الإمارات في سد احتياجاتهم من الماء، سواء للاستخدامات الزراعية، أو للشرب، كما تم إضافة تصميم جانب من البيئة الصحراوية على الجدران المنخفضة للحديقة، وذلك برسم كثبان رملية تعطي انطباعا للزائر عن التحول الكبير الذي شهدته دولة الإمارات من بيئة صحراوية إلى بيئة زراعية متقدمة ومبتكرة.

وبينما يتجول الزائر في أنحاء ممشى الواحة المظلل بأشجار النخيل، باستطاعته التعرف على المكونات الزراعية للحديقة ، التي تضم 36 شجرة نخيل و20 نوعا آخر من الأشجار التي تنبت في بيئة الدولة، إضافة إلى 2500 نبتة من 10 أنواع مختلفة، وخلال فترة المعرض سيتم إضافة نحو 6 آلاف نبتة من الخضار والأعشاب.

وقبل انتهاء الزيارة يحظى الزائر بمشاهدة فيلم ترويجي من إعداد المجلس الوطني للإعلام باللغتين العربية والإنجليزية عن تاريخ الزراعة في دولة الإمارات إضافة إلى عرض معلومات حول معرض إكسبو 2020 دبي لتشجيع الزائر على زيارة هذه الفعالية العالمية التي تستضيفها دولة الإمارات في العام القادم.

 

وام/فيصل البارودي/دينا عمر