سفارات الدولة تشرف على تنفيذ "إفطار الصائم" في عدد من الدول

  • سفارات الدولة تشرف على تنفيذ "إفطار الصائم" في عدد من الدول
  • سفارات الدولة تشرف على تنفيذ "إفطار الصائم" في عدد من الدول
  • سفارات الدولة تشرف على تنفيذ "إفطار الصائم" في عدد من الدول
  • سفارات الدولة تشرف على تنفيذ "إفطار الصائم" في عدد من الدول
  • سفارات الدولة تشرف على تنفيذ "إفطار الصائم" في عدد من الدول

 عواصم عالمية في 16 مايو / وام / تواصل سفارات وقنصليات الدولة الإشراف على تنفيذ مشروع "إفطار الصائم" في العديد من دول العالم بمناسبة شهر رمضان المبارك .

فقد أقامت ملحقية الشؤون الانسانية والتنموية التابعة لسفارة الدولة في بيروت إفطاراً رمضانياً بمكرمة من سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة من خلال هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ضم 1500 من الأيتام والأرامل من اللبنانيين والسوريين والفلسطينيين بالتعاون مع "جمعية الغنى الخيرية".

وركزت الكلمات التي تم إلقاؤها أثناء الإفطار على الدور الخيري والانساني الذي تقدمه دولة الإمارات من خلال سفارتها في بيروت بتوجيهات من قيادتها الرشيدة خاصة في "عام التسامح"، الذي يعكس الوجه الحضاري والحقيقي الذي تؤديه بهدف خدمة جميع المقيمين على الأراضي اللبنانية دون أي تمييز أو تفرقة.

وأشرفت سفارة الدولة في نيوزيلندا على تنفيذ المرحلة الأولى من " مشروع إفطار الصائم" بتمويل من المؤسسات الخيرية والإنسانية في الدولة ممثلة بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وجمعية الشارقة الخيرية ومؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية في مدن عديدة في كل من نيوزيلندا وفيجي و تونغا.

ويشمل المشروع عددا من الأنشطة خلال شهر رمضان الفضيل تحت إشراف سفارة الدولة في نيوزيلندا، وتتنوع بين تقديم طرود غذائية للفقراء والمحتاجين إضافة إلى تنظيم موائد الرحمن.

ونظمت السفارة فعاليات إفطار رمضانية - المرحلة الأولى- في مسجدي آل مكتوم في أوكلاند والأمين في العاصمة ويلنغتون بتمويل من هيئة الهلال الأحمر الاماراتي وفي مسجد لينوود بمدينة كرايستشرتش بتمويل من مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والانسانية.

وقال سعادة صالح أحمد سالم الزريم السويدي سفير الدولة لدى نيوزيلندا سفير غير مقيم لدى جمهورية فيجي إن تنفيذ مشروع "إفطار الصائم " يتزامن هذا العام مع إعلان الدولة عام 2019 عاما التسامح، مؤكدا أن دولة الإمارات نجحت في تكريس مكانتها نموذجا رائدا عالميا في مجال نشر وزرع قيم التآخي و التعاضد الديني واحترام الثقافات المتبادلة من خلال ترسيخ قيم التسامح والعمل الخيري والإنساني والعطاء كما أكد عليه الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " .. مثمنا الجهود الكبيرة التي تبذلها المؤسسات الخيرية والإنسانية في الدولة.

وأوضح سعادته أن هذه الفعاليات تأتي في إطار الرؤية الإنسانية للإمارات ودورها الإنساني المتميز على الصعيدين الإقليمي والدولي، موضحا أن سفارة الدولة في ويلنغتون وضعت الخطط والبرامج للعام الثالث على التوالي لإيصال هذا الدعم الكريم لمستحقيه مباشرة في مناطق جديدة في منطقة الباسيفيك.

من ناحية أخرى وزعت قنصلية الدولة في جمهورية باكستان الإسلامية سلال غذائية رمضانية على منتسبي " مركز دار السكون لذوي الإحتياجات الخاصة واليتامى من الأطفال" في كراتشي مقدمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وذلك خلال زيارة الدكتور سالم الخديم الظنحاني قنصل عام الدولة وأعضاء القنصلية للمركز.

يأتي ذلك تأكيدا للتكافل الإجتماعي خاصة للأطفال اليتامى من أصحاب الهمم وأسرهم في المركز ودعمهم لتحسين معيشتهم وتخفيف المعاناة عنهم.

وعبّر المسؤولون عن بالغ شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات التي تولي شريحة لأصحاب الهمم والأسر الفقيرة أهميّة كبيرة، مشيدين بالمبادرة الكريمة الخيرية والإنسانية لتعزيز روح التكافل والتضامن بين أفراد المجتمع وأصحاب الهمم منهم.

كما أشرفت القنصلية العامة للدولة في كراتشي في إطار "مشروع رمضان" التابع لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي على توزيع المير الرمضاني، حيث تم توزيع 1000 سلة غذائية تكفي لألف أسرة متعففة في مدينة كراتشي وضواحيها في اقليم السند بالإضافة الى اطلاق مشروع افطار صائم في كراتشي طوال شهر رمضان المبارك بالتنسيق مع الهلال الاحمر الاماراتي، وستختتم الأعمال الإنسانية لهذا الشهر المبارك بتوزيع زكاة الفطر وكسوة العيد.

من جهة أخرى وزعت سفارة الدولة في السنغال بإشراف محمد علي بن عيلان القائم بأعمال السفارة 15 طنا من التمور مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة وأكثر من 8000 سلة غذائية في خمس دول في غرب أفريقيا تحتوي على المواد الغذائية الأساسية وذلك بتمويل كل من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية ومؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية وجمعية دبي الخيرية وجمعية دار البر وجمعية الشارقة الخيرية.

واستهدفت هذه المساعدات الرمضانية الفئات الفقيرة والأسر المتعففة في خمس دول أفريقية "السنغال، وغامبيا، وسيراليون، والرأس الأخضر، وساحل العاج" وقد تم توزيعها عبر المحافظات والبلديات والمساجد ودور الأيتام والمدارس وأصحاب الهمم.

من جانب آخر وزعت سفارة الدولة في الدنمارك سلال رمضانية على العائلات التي تقطن في " Aunstrup " أحد أكبر مراكز اللجوء الدنماركية التابعة للصليب الأحمر وذلك بالتعاون مع مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية بمناسبة شهر رمضان المبارك.

وعلى الصعيد نفسه فقد اشرف سعادة محمد صالح الجلعة الطنيجي قنصل عام الدولة في مومباي على تنفيذ مكرمة مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للاعمال الانسانية وعلى تنفيذ "مشروع رمضان" تحت رعاية هيئة الهلال الاحمر الاماراتي من خلال توزيع الطرود الغذائية وكسوة العيد وتوفير وجبات الافطار على الارامل والايتام والمدارس الاسلامية ذات الدخل المحدود والفقراء والمحتاجين في مومباي.

من جانبها فقد واصلت سفارة الدولة في جنوب افريقيا برنامجها الرمضاني من خلال توزيع السلالات الغذائية المقدمة من جمعية الشارقة الخيرية لمشروع افطار صائم في مدينتي بريتوريا وجوهانسبرج.

وفي الإطار ذاته فقد باشرت سفارة الدولة في موزمبيق توزيع سلال غذائية بقيمة بقيمة 12 مليون بكتاش، ما يعادل 200 ألف دولار أمريكي تبرعت بها الدولة حيث سيبلغ عدد المستفيدين منها 8 آلاف عائلة في جميع أنحاء البلاد.

وفي العاصمة الموزمبيقية مابوتو بدأ توزيع المساعدات الغذائية على المئات من العائلات المسلمة في مسجد حي ماغوانيني بحضور سعادة خالد إبراهيم عبد العزيز شهيل القحطاني سفير فوق العادة ومفوض للدولة لدى جمهورية موزمبيق.

وقال سعادة السفير إن التبرع يأتي في إطار مشروع إفطار صائم خلال شهر رمضان ..مشيرا الى ان ذلك يندرج ضمن المساعدات التي تقدمها الإمارات لجميع الشعوب الصديقة في العالم.

- مل -

وام/عوض المختار/دينا عمر/ /هيا العميرة/رضا عبدالنور