• الطلبة المبتعثون: مذاق خاص للعيد في أرض الوطن
  • الطلبة المبتعثون: مذاق خاص للعيد في أرض الوطن

الطلبة المبتعثون: مذاق خاص للعيد في أرض الوطن

لندن في 4 يونيو / وام / "في القلب شوق وحنين للوطن".. عبارة تختزل كل المفردات التعبيرية في اللغة والمشاعر، هذه هي حال الطلبة المبتعثين من دولة الامارات العربية المتحدة وهم يقضون أول أيام عيد الفطر المبارك بعيدا عن الأهل والأحباب والوطن في جامعة Glasgow Caledonian شرق العاصمة البريطانية لندن.

وفي محاولة لإضفاء لمسة حانية على غربة وقتية لعلها تداري وتداوي الشوق للوطن، يجتمع المبتعثون الإماراتيون للاحتفال بعيد الفطر السعيد بعيدا عن الأهل والوطن في منتدى الطلبة الذي بات بمثابة جامع لهم في غربتهم ..يتقاسمون المشاعر والضحكات والأمنيات ويحدوهم الأمل بعودة سريعة لاحضان الوطن.

لكن كيف يمر العيد في الغربة ..وما المعاني التي يحملها لطلبة ينهلون العلم من أرقى الجامعات والمعاهد البريطانية ليساهموا بما اكتسبوا من معارف في تعزيز مسيرة التقدم لدولة الإمارات؟ يقول المبتعث الاماراتي سيف المندوس إننا نعمل ما في وسعنا لجعل الامور تسير بسرعة من اجل استكمال دراستنا والعودة ..مؤكدا أنهم لا يشعرون بالعيد وبهجته الا خلال وجودهم على أرض الامارات.

بدورها تؤكد الطالبة الاماراتية المبتعثية شيخة المزروعي أن الوطن هو الجامع الأكبر لنا وفي غربتنا نحمل الوطن في قلوبنا ونتذكر ايام العيد وسحرها بوجود الأهل والأحباب وان شاء الله نعود قريبا للوطن ليكون للعيد طعمه الخاص.

اما الطالب الاماراتي راشد محمد السويدي فيرى ان الاحتفال بالعيد لا يحلو الا في الوطن بين الأهل والأحباب ..مشيرا إلى أن سقارة الدولة في بريطانيا تبذل كل ما في وسعها لدعمهم وتسعى دائما لجمعهم من أجل إضفاء إضفاء جو وطني على مثل هذه المناسبات.

وبما أن للعيد مذاقه الخاص في الوطن، فإن سفارة دولة الإمارات في لندن وبالتعاون مع مجلس الشباب العالمي في المملكة المتحدة، تعمل على خلق أجواء إماراتية، وتوفير فرص لجميع المبتعثين والمقيمين، في مبادرات طيبة لتعزيز أواصر العلاقة الوطنية، في عام يشهد تكثيفا للمبادرات الإنسانية وتأصيلا لقيم التسامح بين شعوب العالم.

وام/لند/رضا عبدالنور