هيئة تنمية المجتمع تطلق الدورة الرابعة من جائزة منصور بن محمد للأفلام القصيرة


دبي في 8 يوليو/ وام / اطلقت هيئة تنمية المجتمع في دبي الدورة الرابعة من جائزة منصور بن محمد للأفلام القصيرة التي تنظمها الهيئة بشكل سنوي بهدف تشجيع فئة الشباب في الإمارات على الابداع والابتكار ودمج المهارات التقنية والإعلامية للترويج لقيم ومبادئ حقوق الإنسان والتعريف بالقضايا التي تهم أفراد المجتمع وتساهم في التوعية بها.

وتبدأ الهيئة في تسلم المشاركات اعتبارا من اليوم وحتى 7 نوفمبر المقبل حيث سيتم تقييم الأفلام المطابقة لشروط الجائزة تقنيا وفنيا من قبل لجنة تحكيم متخصصة لاختيار ثلاثة فائزين. وسيحصل الفائز الأول ضمن كل محور على جائزة مالية قيمتها 30 ألف درهم أما الفائز الثاني فيحصل على جائزة قيمتها 20 ألف درهم والثالث على 15 ألف درهم.

وتتمحور الجائزة هذا العام والمنطلقة من روح ومفاهيم عام التسامح حول ثلاثة مواضيع رئيسة هي " الشباب وتعزيز ثقافة السلام وثقافات متعددة قلب واحد ونعم للجسور لا للجدران".

وقالت ميثاء الشامسي المديرة التنفيذية لقطاع حقوق الإنسان في هيئة تنمية المجتمع ان الجائزة أثبتت على الرغم من حداثتها نجاحها كقناة مبتكرة لرفع الوعي المجتمعي بقضايا حقوق الإنسان وتشجيع الشباب للتعبير عن هذه الحقوق من خلال توظيف مهاراتهم الإبداعية والفنية.. لافتة إلى أن الهيئة تسعى إلى مواكبة التوجهات الحكومية ونشر الوعي بالقيم والمفاهيم التي توحد أفراد المجتمع على اختلاف انتماءاتهم الدينية والعرقية والثقافية.

وأضافت " شكل التسامح الصورة المشرقة لدولة الإمارات منذ تأسيسها فكانت حاضنة لقيم المحبة والتعايش واحترام الأخرين وتزامنا مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" عام 2019 عاما للتسامح قمنا بتحديد محاور الدورة الرابعة من جائزة منصور بن محمد للأفلام القصيرة لتطرح قصصا ومفاهيم ترسخ روح التسامح بين أفراد المجتمع بأسلوب شبابي مبتكر".

وقالت " يحظى شباب اليوم بقدر أكبر من الوعي بأهمية التعددية الثقافية واحترام الأخر ومما لا شك فيه أن مجتمع دولة الإمارات الحاضن لأكثر من 200 جنسية مختلفة ساهم بشكل كبير في صقل هذه الفكرة وفي ترسيخ روح التسامح المجتمعي بالتجربة ومن خلال الاستقرار الذي ننعم به.. واليوم تطرح الجائزة على الشباب سؤلا حول رؤيتهم ونظرتهم وتقيمهم لما يمكن للتسامح أن ينجزه على مستوى الفرد والمجتمع والدولة والعالم وكيف يمكن له أن يأخذ الدول والشعوب إلى عالم أكثر استقرارا وسلاما ونتوقع مع هذا الطرح الهام والذي يواكب تحديات عالمية أن يكون لدينا الكثير من المشاركات الملهمة والإبداعية التي ستجد جائزة منصور بن محمد للأفلام القصير منصة تنطلق منها إلى المجتمع".

وأوضحت الشامسي أن الدورة الرابعة للجائزة ستشهد للمرة الأولى تشكيل لجنة تحكيم من شباب الجامعات أصحاب الاختصاص إضافة إلى لجنة تحكيم الجائزة حيث سيتولى الشباب اختيار فيلم فائز عن كل محور يتم تقييمه من وجهة نظر المتلقين الشباب وذلك إيمانا من الهيئة بأن الرسائل الموجهة لجيل الشباب تصاغ بشكل أفضل من قبل أقرانهم.

ويهدف المحور الأول للجائزة "الشباب وتعزيز ثقافة السلام" إلى طرح عدد من الأفكار على رأسها أهمية ترسيخ ثقافة اللاعنف في حل المشكلات في المجتمع ونشر وتعزيز ثقافة التسامح والسلام والاعتراف بالآخر وأهمية الأخوة والتعاون والمشاركة المجتمعية.. أما المحور الثاني "ثقافات متعددة قلب واحد" فيرتكز حول أهمية التنوع الثقافي والعادات والتقاليد في إثراء المجتمعات الإنسانية وأهمية الحوار والتسامح في التقريب والتواصل بين الشعوب والحق في الاختلاف وأهمية تقبل الرأي الآخر.. أما المحور الثالث "نعم للجسور لا للجدران" فيسعى إلى إبراز قصص من التراث الإنساني في التسامح وعرض قصص ملهمة من حياة الشعوب أو لشخصيات أو قادة ساهموا في نشر قيم التسامح.

ويمكن للراغبين بالمشاركة الاطلاع على شروط الجائزة والمزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني لهيئة تنمية المجتمع www.cda.gov.ae أو على وسائل التواصل الاجتماعي للهيئة.

وام/آمال عبيدي/عبدالناصر منعم