"تنظيم الاتصالات" تشارك في اجتماع لجنة مراكز الاستجابة لطوارئ الحاسبات لدول الخليج


أبوظبي في 10 يوليو / وام / شاركت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات - ممثلة بفريق طوارئ الحاسب الآلي - في الاجتماع الـ 16 للجنة المراكز الوطنية للاستجابة لطوارئ الحاسبات بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والذي استضافته مدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية، وعقد برئاسة سعادة المهندس بدر بن علي الصالحي مدير عام المركز الوطني للسلامة المعلوماتية بسلطنة عمان.

وحول المشاركة قال المهندس محمد الزرعوني المدير التنفيذي لإدارة السياسات والبرامج في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات: يعتبر مجلس التعاون لدول الخليج العربية حالة فريدة من نوعها في المنطقة، بما يشكله من وحدة أخوية تربط الدول الأعضاء، ولقد أكدت دولة الإمارات وقيادتنا الرشيدة على أهمية تفعيل كافة المبادرات والاستراتيجيات الصادرة عن المجلس، والعمل والتنسيق والتعاون مع الدول الأعضاء بما يخدم مصالحها المشتركة في مختلف المجالات، ونحن في الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات نولي كبير الحرص على المشاركة الفاعلة في فعاليات المجلس المتعلقة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وتقديم الدعم اللازم لخدمة مصلحة الأشقاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية".

وأكد أن أهمية الاجتماع تأتي من أهمية الموضوعات المطروحة، وقال : استضافت المملكة العربية السعودية مشكورة هذا الاجتماع في وقت تتعاظم فيه أهمية تفعيل التعاون والتنسيق بين دول المجلس في مجال الأمن السيبراني، وذلك بما يلبي متطلبات المرحلة القادمة، ويساهم في استمرارية النهضة الحضارية الكبيرة التي تشهدها دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، حيث تعتبر الدول العربية في المنطقة من الأسرع نمواً، كما أنها أصبحت وجهة عالمية للاستثمار، وعليه ترتب توفير بنية تحتية صلبة تخدم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وتوفر فضاء إلكترونياً آمناً يشجع المستثمرين على الاستثمار في مختلف القطاعات الاقتصادية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية".

وخلال الاجتماع قدم وفد الدولة عرضا مرئيا حول النسخة المطورة من نظام عناوين الإنترنت المشبوهة الخاص بالأمن السيبراني، وتطرق إلى المسمى الجديد المقترح للنظام وهو /منصة المشاركة الأمنية السيبرانية الخليجية/، بالإضافة إلى عدد من التقارير والإحصائيات حول التفاعل من قبل الدول الأعضاء مع النظام.

كما تم استعراض الخدمات الجديدة التي تم إضافتها للنظام، والتي تتمثل في منصة لتبادل السياسات وأفضل الممارسات الأمنية في مجال الأمن السيبراني، وخدمة حفظ البيانات من التسرب، ومشاركة المعلومات وطرق العمل في مجال الأمن السيبراني، والنشرات التوعوية في كل جديد يطرأ بخصوص الأمن السيبراني.

وتوجهت اللجنة بالشكر لدولة الإمارات على هذه النسخة المطورة، ومن المقرر أن تقوم الإمارات بإعداد تقرير حول النظام الجديد وذلك بعد الانتهاء من التجارب العملية عليه واستلام ملاحظات الدول الأعضاء، على أن يتم رفع تقرير مفصل عن النسخة المطورة من النظام إلى اللجنة التنفيذية في اجتماعها القادم /سبتمبر 2019/.

يذكر أن الاجتماع الـ 17 للجنة المراكز الوطنية للاستجابة لطوارئ الحاسبات سيقام يومي 3 و 4 ديسمبر القادم في مقر الأمانة العامة بمدينة الرياض.

وام/ناصر عارف/مصطفى بدر الدين