أمل القبيسي تلتقي أعضاء المجلس الاستشاري للأطفال

  • أمل القبيسي تلتقي أعضاء المجلس الاستشاري للأطفال
  • أمل القبيسي تلتقي أعضاء المجلس الاستشاري للأطفال
  • أمل القبيسي تلتقي أعضاء المجلس الاستشاري للأطفال
  • أمل القبيسي تلتقي أعضاء المجلس الاستشاري للأطفال
  • أمل القبيسي تلتقي أعضاء المجلس الاستشاري للأطفال
  • أمل القبيسي تلتقي أعضاء المجلس الاستشاري للأطفال

أبوظبي في 17 يوليو / وام / أكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أن دولة الإمارات تسير بخطى واثقة نحو المستقبل بنهضة حضارية شاملة تشارك فيها جميع فئات المجتمع مع وضع الخطط والمبادرات التي تستهدف تنشئة الأجيال الذين هم قادة الغد وفق رؤية شاملة، لتطوير قدراتهم وتأهيلهم لحمل المسؤولية ورعاية ابداعاتهم وابتكاراتهم ليكونوا شركاء فاعلين في المساهمة في عملية صنع القرار وفي مسيرة التنمية الشاملة.

جاء ذلك خلال لقاء معاليها في مقر المجلس بأبوظبي اليوم أعضاء المجلس الاستشاري للأطفال الذي قام بزيارة المجلس في اطار المعسكر الصيفي الاول الذي ينفذه منذ خمسة أيام.

وقالت معالي الدكتورة القبيسي لقد استطاعت دولة الإمارات بما هيأته قيادتنا الرشيدة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله " وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات وما وفروه من امكانيات، ومواصلة رعاية مسيرة التمكين لمختلف فئات مجتمع الإمارات، التي بدأها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ترسيخ ريادتها وقيادتها إقليمياً وعالمياً على صعيد تمكين المرأة والشباب والطفولة.

وأعربت عن تقديرها لأهمية ودور هذا المجلس الذي وجهت به سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الاعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الاسرية صاحبة الأيادي البيضاء والإنجازات الكبيرة والقدوة والقائد لكل المبادرات الرائدة التي عززت تمكين المرأة ولجهودها على المستوى العالمي في تقديم المبادرات التي تعد ركيزة لاستقرار الأسرة والمجتمع.. مضيفة أن المجلس الاستشاري للأطفال يعد مؤسسة برلمانية إماراتية مهمة جدا خاصة وان اعضاءه يمثلون قادة الغد من المجتمع الإماراتي وعزيزون على قلوبنا ويمثلون حاضر دولتنا ومستقبلها .

وأشادت برؤية سمو "أم الإمارات" عندما وجهت بإنشاء المجلس الاستشاري للأطفال الذي سيعد جيلا قادرا على الاسهام بكفاءة في مسيرة التنمية وتجسيد رؤية القيادة وتطلعات المواطنين لما سيكون عليه أجيال المستقبل.

وأكدت معاليها أن أبواب المجلس الوطني الاتحادي مفتوحة لجميع المواطنين لزيارته والاطلاع على طبيعة عملع و دوره كأحد السلطات الدستورية التشريعية، وعلى تطور نهج الشورى الذي حرص على تأسيسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، منذ انطلاق اتحاد دولتنا.. مضيفة أنه ومن خلال المجلس يتجسد نهج الشورى والمشاركة السياسية وتحمل المسؤولية في مناقشة القضايا الوطنية ذات الأولوية لدى شعب الاتحاد، وتعمل مختلف مؤسسات الدولة كفريق عمل واحد في ظل قيادتنا الحكيمة.

وقالت ان الوطن ينتظر ابناءنا الاطفال الذين نود رؤيتهم وهم كبارا يقودون مسيرة بلادهم بثقة واقتدار خاصة وان قيادتنا الرشيدة تقدم لهم كل ما يحتاجونه من امكانيات تحقق اهدافهم الوطنية، ونحن فخورون بإنجازات وتميز أبنائنا ونتطلع ان تتحقق من خلالهم آمال وتطلعات قيادة وشعب الإمارات في مستقبل مشرق ومشوق.

وأضافت معاليها ان أعضاء المجلس الاستشاري للأطفال أمام مسؤولية وطنية وأن جميع ما يقدمونه لهذا الوطن المعطاء هو واجب وطني لرد جزء من جميل الوطن الذي في أعناقنا، وأن ترسيخ الوحدة الوطنية وممارسة المواطنة الصالحة هو أهم ما يجب ان يحرصون عليه وأن يكونوا خير قدوة للأخرين.

بعد ذلك التقى اعضاء المجلس الاستشاري للأطفال مع سعادة احمد شبيب الظاهري الامين العام للمجلس الوطني الاتحادي، الذي اطلعهم على طبيعة عمل المجلس وآلية عقد الجلسات، واختصاصات المجلس، والتعاون والتكامل القائم بين المجلس والحكومة في مناقشة مشروعات القوانين والموضوعات العامة وتوجيه الأسئلة.

وفي ختام زيارتهم للمجلس الوطني الاتحادي عبر اعضاء المجلس الاستشاري للاطفال عن سعادتهم بهذه الزيارة ولقاءهم مع رئيسة المجلس الوطني والامين العام.. وقالوا ان هذه الزيارة علمتنا الكثير عن مسؤولياتنا وحقوقنا وواجباتنا وعززت فينا حبنا لوطننا والتطلع نحو مستقبله وكان اعضاء المجلس الاستشاري للاطفال قد زاروا صباح اليوم مقر الاتحاد النسائي العام في ابوظبي حيث تجولوا في قاعة الجوهرة واطلع الاعضاء على الاوسمة والدروع وشهادات التكريم التي حصلت عليها "سمو ام الامارات" من قادة ومسؤولين في الدول العربية والاجنبية للدعم الذي تقدمه سموها للمرأة والأم والطفل الإماراتي . وقد انبهر اعضاء المجلس بما شاهدوه من هذه الاوسمة القيمة التي استحقتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك .

بعدها قام اعضاء المجلس بزيارة المعرض الدائم للتراث الذي يضم نماذج عن تراث وعادات وتقاليد شعب الإمارات التي تركها الاجداد للابناء ليتمسكوا بها وبالقيم والمبادىء الطيبة التي تركوها للاجيال .. وزار الاعضاء اقسام المعرض وعبروا عن اعجابهم لما شاهدوه في هذه الجولة.. ثم زار اعضاء المجلس الاستشاري للاطفال مكتب الاتصال لهيئة الامم المتحدة للمرأة في أبوظبي في مقر الاتحاد النسائي العام حيث استمعوا الى شرح عن أهم الاهداف التي انشىء من اجلها هذا المكتب لدعم المراة الاماراتية والخليجية وتمكينها في كافة الميادين.

وزار اعضاء المجلس الاستشاري للاطفال ايضا مكتب منظمة الامم المتحدة للطفولة / اليونيسيف / حيث اطلعوا على الخدمات التي يقدمها المكتب للاطفال بصفة عامة واطفال الامارات بصفة خاصة والتعاون القائم بين المنظمة والمؤسسات المعنية في الدولة خاصة الاتحاد النسائي العام والمجلس الاعلى للامومة والطفولة.

و كان المجلس الاستشاري للاطفال قد قام يوم امس بزيارة الى مقر قصر الحصن للتعرف على ابرز المعالم التي كانت تميز أبوظبي في العهود الماضية.. وزار اعضاء المجلس قاعات عديدة في القصر وهي قاعة المجلس الاستشاري الوطني ثم الحصن الداخلي والقصر الخارجي / قصر الشيخ شخبوط بن سلطان ال نهيان / وبيت الحرفيين و بيت القهوة.

وعبر اعضاء المجلس عن اعجابهم الشديد بما شاهدوه من اثار تعبر عن تراث الأجداد الذين كانوا قدوة للاجيال مشيرين الى ان زيارتهم لقصر الحصن كانت شيقة بل واجبة عليهم ولغيرهم من زملائهم الاطفال حتى يطلعوا على تاريخ بلادهم وابائهم ..وعبروا في ختام الزيارة عن سعادتهم وفخرهم بماضي أجدادهم وموروثهم الشعبي مؤكدين ان الحفاظ على تراثهم وعاداتهم وتقاليدهم هو من واجبهم ومن اولوياتهم التعرف على قادتهم ومؤسسي دولتهم .

-مل-

وام/مصطفى بدر الدين/عماد العلي