"رواد" توقع وثيقة المليون متسامح


الشارقة في 29 يوليو / وام / وقعت مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية "روّاد" وثيقة "المليون متسامح" التي أطلقتها دار زايد للثقافة الإسلامية تزامناً مع عام التسامح وذلك خلال الاجتماع الذي عقد مؤخراً بين قيادات المؤسسة ووفد من الدار لبحث سبل التعاون بين الجانبين في دعم المبادرة تحت شعار "شاركنا.. وكن متسامحاً".

وقال حمد المحمود مدير مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية "روُّاد" إن توقيع وثيقة "المليون متسامح" يؤكد أن قيم العمل تنسجم مع قيم التسامح إذ إنه يؤلف بين القلوب ويجعل من العمل أداة طيعة للمزيد من العطاء والريادة وبذل الجهد والأفكار الابتكارية.

وأضاف المحمود أن المشاركة والتوقيع على الوثيقة يأتي سعياً من "روُّاد" إلى تحقيق قيمة ريادية في استدامة التسامح وتبني ثقافته في الأعمال وغرسها في رواد الأعمال الشباب لإكمال مسيرة الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وتوجيهات القيادة الرشيدة في ممارسة التسامح باعتباره أسلوب حياة .

من جانبها قالت الدكتورة نضال محمد الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية إن "وثيقة المليون متسامح" تتبنى رسالة "أن يكون الفرد متسامحاً مع نفسه ومع من حوله ومع مجتمعه لأن في التسامح حياة"..لافتة إلى أن المرحلة الأولى من الحملة تهدف إلى فتح قنوات التواصل وتفعيل أطر التعاون مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة ومراكز التسوق لدعم الوثيقة من خلال تفعيل دورهم المجتمعي للترويج على مستوى شرائح الجماهير المستهدفة التابعة لهم من "موظفين ومتعاملين وشركاء وموردين" ودعوتهم للمشاركة بالوثيقة عبر فريق عمل الدار تحقيقاً للحصول على مليون توقيع من خلال مشاركة الأفراد والجهات الحكومية ومؤسسات القطاعين العام والخاص.

يشار الى أن مبادرة "وثيقة التسامح" أطلقتها دار زايد للثقافة الإسلامية ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب وتزامناً مع عام التسامح 2019 و هي تتبنى رسالة أن يكون الفرد متسامحاً مع نفسه ومع من حوله ومع مجتمعه لأن في التسامح حياة و هي تدعو الجماهير المستهدفة إلى تحقيق قيمة ريادية في استدامة التسامح وقد لاقت الوثيقة إقبالًا كبيراً من القيادات الحكومية والسفراء ونخبة من الشخصيات الاجتماعية والثقافية والإعلامية الذين سجلوا فيها، إضافة إلى شرائح المجتمع.

وام/بتول كشواني/مصطفى بدر الدين