عويضة المرر لـ"وام" : أبوظبي تزخر بفرص استثمارية واعدة في قطاع الطاقة


من أحمد النعيمي.

أبوظبي في 11 سبتمبر/ وام / أكد معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة أن أبوظبي تزخر بالعديد من الفرص الاستثمارية الواعدة في قطاع الطاقة بجميع مكوناته لاسيما إدارة جانب الطلب بكفاءة عالية ..

مشيرا إلى أن الدائرة استعرضت أمام المشاركين في مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين الذي تستضيفه أبوظبي حاليا تجربة الإمارة الملهمة في التحول من الطاقة المعتمدة على الهيدروكربونات إلى الطاقة المتجددة.

و قال رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الإمارات " وام " بمناسبة انعقاد المؤتمر إن سياسة أبوظبي في طرح مناقصات مشاريع الطاقة المتجددة أسهمت في تخفيض تكلفة الطاقة المتجددة نتيجة المنافسة بين المستثمرين والبيئة الاستثمارية المشجعة لافتا إلى أن قاع الطاقة في أبوظبي مليء بالفرص الاستثمارية الحالية والمستقبلية ذات القيمة المضافة سواء في مرحلة الإنتاج و التوصيل ورفع الكفاءة التشغيلية أو الاستهلاك والتي تقدم خيارات متنوعة أمام المستثمرين المحليين والدوليين للمشاركة في تنفيذ هذه المشاريع.

وأضاف أن الدائرة طورت بالتعاون مع شركائها استراتيجية متكاملة بهدف إدارة جانب الطلب و كفاءة الطاقة على مستوى إمارة أبوظبي تستهدف تخفيض مستويات استهلاك الكهرباء بنسبة 32 % و بنسبة 22% للمياه بحلول العام 2030 وذلك لمواكبة الطلب المتزايد على الطاقة في ظل توجه أبوظبي لزيادة الاستثمارات لزيادة القدرة الإنتاجية الكهربائية من الطاقة المتجددة.

و نوه رئيس دائرة الطاقة إلى أن استدامة قطاع الطاقة تتصدر اهتمامات حكومة أبوظبي التي بدأت مبكرا في رسم ملامح مستقبل قطاع طاقة أكثر استدامة من خلال ترسيخ مبادئ الكفاءة و الحوكمة والمحاسبة وتمثلت على أرض الواقع بتأسيس دائرة الطاقة في فبراير 2018 لتشكل النقطة التي فصلت فيها الجهات التنظيمية لقطاع الطاقة في أبوظبي عن الجهات مزودة الخدمات.

و أوضح المرر أن الدائرة تسعى لحماية وضمان حقوق المستهلكين وإعادة هيكلة آليات التسعير وفق معايير شفافة ونزيهة تضمن العدالة بين المستفيدين من هذه الخدمات بالإضافة إلى الالتزام بتطوير آليات إدارة الطلب على الطاقة وفق أحدث ما توصلت إليه التقنيات المختصة على مستوى العالم.

و قال رئيس دائرة الطاقة إن قطاع الطاقة في أبوظبي يشهد طرح العديد من المشاريع الاستثمارية الكبرى بعدما شكل الإعلان عن محطة الظفرة للطاقة الشمسية إنجازا قويا لمسيرة استثمار أبوظبي في هذا القطاع خاصة وأنه من المخطط أن تبلغ القدرة الإنتاجية لها 2,000 ميجاواط لتكون الأكبر من نوعها في العالم وتمتد على مساحة 20 كيلومترا مربعا ومن المتوقع أن تبدأ المحطة عملياتها التشغيلية التجارية في الربع الأول من عام 2022 الأمر الذي سيزيد إجمالي سعة الطاقة الكهروضوئية الشمسية في أبوظبي إلى 3200 ميجاواط.

و أضاف المرر أن إطلاق العمليات التشغيلية التجارية لمحطة "نور أبوظبي" للطاقة الشمسية التي تقدر قدرتها الإنتاجية بـ 1.17 جيجاواط وبتكلفة 3.2 مليارات درهم و التي تعد واحدة من أكبر المحطات المستقلة للطاقة الشمسية في العالم بالإضافة إلى محطة "شمس 1" للطاقة الشمسية مثلت جميعها نقطة انطلاق أبوظبي في هذا المجال في العام 2006 وبقدرة إنتاجية بلغت 100 ميجاواط تبعها محطة مصدر بقدرة 10 ميجاواط.

و أشار رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي إلى أن افتتاح أكبر مركز تحكم مركزي لتخزين للطاقة الشمسية في العالم بقدرة 648 ميجاواط ساعة باستخدام تقنية البطاريات الموزعة في مناطق مختلفة في الإمارة يأتي تأكيدا على التزام أبوظبي بضمان ديمومة الإمداد وأمن الطاقة.

-حمد-

وام/أحمد النعيمي/عاصم الخولي