دائرة الطاقة في أبوظبي توقع مذكرة تفاهم مع شركة الكهرباء الصينية

  • دائرة الطاقة في أبوظبي توقع مذكرة تفاهم مع شركة الكهرباء الصينية
  • دائرة الطاقة في أبوظبي توقع مذكرة تفاهم مع شركة الكهرباء الصينية

أبوظبي في 11 سبتمبر/ وام / وقعت دائرة الطاقة في أبوظبي " الراعي المضيف" لمؤتمر الطاقة العالمي الـ 24 مذكرة تفاهم مع شركة الكهرباء الصينية خلال فعاليات المؤتمر تهدف إلى التأسيس لعلاقة تعاون استراتيجية تختص بدعم توجهات قطاع الطاقة في أبوظبي للتحول نحو مبادئ الكفاءة والابتكار وترشيد الاستهلاك المترافقة مع التوسع في تطوير وبناء مشاريع ومبادرات الطاقة النظيفة والمتجددة.

تقدم المذكرة - التي وقعها معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة و كو وي الرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء الصينية في جناح الدائرة بمؤتمر الطاقة العالمي - تطبيقا لدور الطرفين في تفعيل مبادئ الشراكة الاستراتيجية التي وقعتها قيادتا البلدين الصديقين في عام 2018، والتي جاء قطاع الطاقة كأحد محاورها إلى جانب التعاون الاقتصادي والتجاري والثقافي، وتعزيز التعاون في مجال الابتكار التكنولوجي.

وتؤسس المذكرة لشراكات مستقبلية تربط دائرة الطاقة في أبوظبي كمحفز للقطاع على مستوى الإمارة مع شركة الكهرباء الصينية عبر الشركات المملوكة لها بهدف ترسيخ مبادئ التعاون وتبادل الخبرات خاصة في ظل ما يشهده قطاع الطاقة في أبوظبي من مبادرات لاعتماد مبادئ الكفاءة والابتكار وترشيد الاستهلاك فضلا عن التوجه الاستراتيجي نحو مصادر الطاقة النظيفة و المتجددة.

و تشمل بنود المذكرة .. التعاون في مجالات دراسة الجدوى لتحسين نظام الطاقة وزيادة كفاءة استخدام الطاقة وتطوير مراكز الإرسال و الطاقة النظيفة و التخزين و تكاملها مع الشبكة و تطوير مشروع الكابلات و الخطوط المعزولة بالغاز تحت الأرض وربط الكهرباء مع الإمارات ودول المنطقة وتحسين شبكات الكهرباء واستخدام أنظمة تكييف الهواء وتبريد المناطق وإنشاء وتطوير بنية تحتية متقدمة للعدادات والتدريب وبناء القدرات في تشغيل شبكة الكهرباء.

و أكد معالي عويضه مرشد المرر حرص إمارة أبوظبي على امتلاك قطاع طاقة متطور وقائم على مبادئ الكفاءة وتعزيز الاستدامة البيئية والمالية وأمن الإمداد.. مشيرا إلى أن تطوير علاقات استراتيجية مع شركاء دوليين رائدين في قطاع الطاقة يسهم في تعزيز قدرة أبوظبي على تحقيق تطلعاتها الاستراتيجية الرامية لتحقيق استراتيجيات ومبادرات تحول القطاع.

من جانبه قال كو وي : " مع ما تمتلكه دولة الإمارات من أهداف استراتيجية وطموحات كبيرة للغاية في قطاع الطاقة وما تحظى به الصين من قدرات و خبرات و تقنيات متطورة فإن المجال دائما مفتوح للعمل المشترك بين الطرفين لتحقيق أهدافهما الاستراتيجية ".. مشيرا إلى أن توقيع مذكرة التفاهم يمثل نقطة انطلاق جديدة للمزيد من المبادرات والمشاريع المشتركة المستقبلية.

وشهدت العلاقات التجارية و الاستثمارية الإماراتية الصينية نموا وازدهارا خلال الفترة الماضية ولعبت الزيارات المتبادلة بين قادة البلدين الصديقين دورا أساسيا في تعزيز هذه العلاقات.

كانت شركة جينكو سولار القابضة أحد شريكين لحكومة إمارة أبوظبي في تطوير وبناء مشروع نور أبوظبي الذي تمتلك حكومة الإمارة ما نسبته 60% منه في حين جاءت حصل تحالف وشركة جينكو سولار الصينية القابضة و شركة ماروبيني اليابانية على نسبة الـ40% المتبقية.

و كانت المصلحة الوطنية للطاقة الصينية قد أعلنت عن تبني الصين لسلسلة من الإجراءات لتشجيع تطوير الطاقة النظيفة بما في ذلك بناء مساحات شاسعة من مزارع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح بهدف توليد طاقة غير أحفورية تلبي 20% من احتياجات البلاد من الطاقة بحلول عام 2030.

-حمد-

وام/أحمد النعيمي/عوض المختار/عاصم الخولي