اتفاقية شراكة بين "أزيليو" و"مصدر" وجامعة خليفة


أبوظبي في 12 سبتمبر / وام / أعلنت شركة "أزيليو" السويدية للطاقة الشمسية عن عقد اتفاقية شراكة مع كل من شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا لتشغيل مشروع تجريبي ضمن مدينة مصدر بهدف اختبار تقنيات جديدة في مجال تخزين الطاقة.

وجرى توقيع الاتفاق على هامش انعقاد مؤتمر الطاقة العالمي في أبوظبي وذلك بحضور جوناس إكليند الرئيس التنفيذي لشركة أزيليو وعبدالله بالعلا مدير إدارة التطوير العقاري والتصميم في "مصدر" والدكتور ستيفن غريفيث نائب الرئيس الأول الأبحاث والتطوير في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا.

ويهدف المشروع إلى اختبار نظام محرك "ستيرلنغ" الذي صممته شركة "أزيليو" وحلول تخزين الطاقة الحرارية المتكاملة " TES " لمشاريع الطاقة المتجددة التي تستخدم الطاقة الشمسية الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة وطاقة الرياح أو المشاريع التي توفر حلولاً خارج الشبكة وتحديد ما إذا كان يمكن توظيف هذه التقنية ضمن مشاريع الطاقة المتجددة الحالية والمستقبلية.

وقال يوسف باصليب المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في "مصدر" :"يسعدنا التعاون مع شركة "أزيليو" وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا ودعم جهودهما لاختبار التقنيات الجديدة والتحقق من جدواها التجارية لا سيما وأن مدينة مصدر تشكل مركزاً حيوياً للابتكار في مجال التطوير العمراني المستدام والتقنيات النظيفة".

من جانبه قال الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا بصفتها مؤسسة أكاديمية بحثية تعتبر جامعة خليفة أحد أنسب المنصات لاختبار وعرض التقنيات والحلول الجديدة لا سيما في مجال الطاقة النظيفة.

وأضاف سيستمر معهد مصدر في جامعة خليفة في العمل كموقع بحثي للاستكشاف العلمي الرائد في المجالات ذات الصلة بالطاقة النظيفة بما في ذلك تخزين الطاقة والوقود الحيوي ورسم خرائط الطاقة المتجددة والطاقة المتقدمة والطاقة النووية وبصفته معهداً بحثياً رائداً في مجال الطاقة سيواصل المعهد رفع سقف الابتكار للوصول إلى إيجاد حلول جديدة في مجال الطاقة النظيفة والتقنيات المستدامة المتقدمة.

من ناحيته أثنى جوناس إكليند على جهود شركة "مصدر" وسجلها الحافل في دعم تطوير التقنيات المتقدمة النظيفة .. معربا عن أمله بأن يفضي هذا التعاون إلى بيانات تشغيلية حيوية وغيرها من المعلومات التقنية التي تمكّن من تطوير تقنية يمكن طرحها في الأسواق.

وستتولى جامعة خليفة القيام بالمتطلبات البحثية خلال مرحلتي الاختبار حيث ستتم مقارنة البيانات التي يجمعها الباحثون خلال المرحلتين مع بيانات أخرى لتقنيات طاقة قائمة يمكن التحكم بنتاجها حسب الطلب.

وسيقام المشروع التجريبي ضمن موقع "اتحاد أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة" وهو مركز بحثي يقع ضمن الحرم الجامعي لجامعة خليفة في مدينة مصدر وسيتم استخدام الطاقة المولدة من المشروع لتشغيل نظام تكييف الهواء المخصص لتبريد المكاتب ضمن المشروع ووحدات التخزين.

وام/أحمد جمال/دينا عمر