الإتحاد الأوروبي يدعو إلى وقف العملية العسكرية التركية في سوريا


بروكسل في 9 أكتوبر / وام / شدد الاتحاد الأوروبي اليوم على أنه وفي ضوء العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا لا يمكن تحقيق حل مستدام للصراع السوري عسكريا.

ودعا بيان للممثلة العليا للسياسة الخارجية الأوروبية فيديركا موغيريني صادر باسم جميع الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي تركيا إلى وقف العمل العسكري الأحادي.

وأكد البيان أن الأعمال القتالية المسلحة المتجددة في الشمال الشرقي لسوريا ستؤدي إلى تقويض استقرار المنطقة بأسرها وتفاقم معاناة المدنيين وإثارة المزيد من عمليات النزوح وستكون احتمالات العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة لتحقيق السلام في سوريا أكثر صعوبة.

وشدد البيان الأوروبي على أن العمل الانفرادي من جانب تركيا يهدد التقدم الذي أحرزه التحالف العالمي لهزيمة داعش.

وأضاف : "أن العمل العسكري سيقوض بالفعل أمن الشركاء المحليين للتحالف ويخاطر بعدم الاستقرار الذي طال أمده في شمال شرق سوريا، مما يوفر أرضية خصبة لظهور داعش الذي لا يزال يشكل تهديدًا كبيرًا للأمن الإقليمي والدولي والأوروبي.

وأكد الإتحاد أن الاحتجاز الآمن للمقاتلين الإرهابيين أمر حتمي لمنعهم من الانضمام إلى صفوف الجماعات الإرهابية.

وقال البيان إن الإتحاد الأوروبي يحتفظ بموقفه المتمثل في أن اللاجئين والمشردين داخليا يجب أن يكونوا آمنين ويتمتعون بحرية التحرك ومكرمين عندما تسمح الظروف بذلك وان أي محاولة للتغيير الديموغرافي ستكون غير مقبولة.

وأعلن البيان أن الإتحاد الأوروبي لن يقدم المساعدة الإنمائية في المناطق التي يتم فيها تجاهل حقوق السكان المحليين.

وختم البيان بالقول إن الإتحاد الأوروبي يظل ملتزماً بوحدة الدولة السورية وسيادتها وسلامة أراضيها ..ولا يمكن ضمان ذلك إلا من خلال انتقال سياسي حقيقي تماشيا مع قرار مجلس الأمن رقم 2254 وبيان جنيف لعام 2012 ، الذي تفاوضت عليه الأطراف السورية في إطار عملية جنيف التي تقودها الأمم المتحدة.

 

وام/عوض المختار/رضا عبدالنور