"خام مربان".. قصة نجاح إماراتية فريدة بمشهد الطاقة العالمي

  • "خام مربان".. قصة نجاح إماراتية فريدة بمشهد الطاقة العالمي
  • "خام مربان".. قصة نجاح إماراتية فريدة بمشهد الطاقة العالمي
  • "خام مربان".. قصة نجاح إماراتية فريدة بمشهد الطاقة العالمي
  • "خام مربان".. قصة نجاح إماراتية فريدة بمشهد الطاقة العالمي

- خام "مربان" يستخدم من قبل أكثر من 60 مصفاة حول العالم.

- 1743 بئرا في أبوظبي تنتج خام "مربان".

- 1.7 مليون برميل يوميا حجم إنتاج خام "مربان".

- تداول العقود الآجلة لخام "مربان" في بورصة مستقلة.

- "مربان" يشكل ما يزيد عن 50% من إنتاج الإمارات من النفط.

- 105 مليارات برميل احتياطيات أدنوك من النفط القابلة للاستخلاص.

من أحمد النعيمي.

أبوظبي في 6 نوفمبر/ وام / جاء إعلان المجلس الأعلى للبترول عن اكتشافات وزيادات في احتياطيات النفط والغاز في إمارة أبوظبي تتويجا لجهود أدنوك الدؤوبة التي أسهمت في تحقيق إنجاز تاريخي تمثل في تقدم دولة الإمارات من المركز السابع إلى السادس عالميا من حيث احتياطيات النفط والغاز وتعزيز مكانتها موردا عالميا موثوقا لإمدادات دائمة ومستقرة من الطاقة.

كما اعتمد المجلس قرارا تاريخيا استراتيجيا بإطلاق آلية تسعير جديدة لـ "مربان " خام النفط القياسي الذي تستخدمه أدنوك لبيع إنتاجها من النفط الخام من الحقول البرية إضافة إلى إلغاء القيود الحالية للوجهات على مبيعات " مربان ".

و تستخدم آلية التسعير الجديدة لخام "مربان" عقودا آجلة تعتمد على أسعار النفط الخام في الأسواق كمؤشرات سعرية ما يسهم في تمكين العملاء والسوق من تسعير احتياجاتهم من النفط الخام وتداولها وإدارتها بشكل أفضل بينما سيتم تداول العقود الآجلة لخام "مربان" في بورصة مستقلة تطبق أفضل المعايير التنظيمية.

ومن المتوقع أن ترسم هذه العقود الآجلة اتجاها جديدا للأسعار في عقود البيع الآجل نظرا لرواج وجاذبية هذا الخام الخفيف ومنخفض الكبريت في الأسواق العالمية.

وترصد وكالة أنباء الإمارات "وام" في التقرير التالي الخصائص الكيميائية الفريدة لخام "مربان" الذي يعد من أفضل خامات النفط على مستوى العالم بفضل خصائصه النوعية ومستويات إنتاجه المستقرة وجاذبيته ورواجه لدى المشترين الدوليين وشركاء الإنتاج والامتيازات طويلة المدى.

و يرتبط اسم مربان بتاريخ إنتاج النفط في الإمارات بشكل وثيق إذ تم اكتشاف النفط في حقل باب المعروف بإنتاج خام مربان عام 1958 وبحلول عام 1961 تم الانتهاء من حفر 7 آبار ليبدأ بعدها إنتاج و تصدير 4 آلاف برميل من النفط يوميا وخلال الأعوام الخمسين الماضية ارتفع إنتاج خام مربان بشكل كبير ليصل إلى حوالي 1.7 مليون برميل يوميا مع توقعات بارتفاع هذا الرقم.

و يستخدم خام "مربان" من قبل أكثر من 60 مصفاة في أنحاء العالم كونه الخام المفضل لدى عدد كبير من عملاء أدنوك حول العالم وتصديره يصل إلى جميع البلدان الآسيوية تقريبا ليسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي الهائل في آسيا فيما يشكل خام مربان أكثر من 50% من إنتاج الإمارات من النفط ليبقى عاملا محفزا للنمو في الدولة لعقود قادمة بينما يصل عدد الآبار التي تنتج خام "مربان" إلى 1743 بئرا في أبوظبي .

و وفقا لنظام التسعير الآجل الجديد سيتم تغيير الآلية الحالية لخام مربان التي تعتمد على سعر البيع الرسمي بأثر رجعي وتطبيق الآلية الجديدة التي تقوم على عقود آجلة يتم تداولها في بورصة مستقلة وستسهم هذه الآلية في تمكين عملاء أدنوك من إدارة مشترياتهم من خام "مربان" بشكل أفضل.

و ستعزز آلية التسعير الجديدة تنافسية و جاذبية "مربان" في الأسواق العالمية وترسيخ مكانة دولة الإمارات موردا عالميا موثوقا للطاقة كما تسهم هذه الخطوة في النقلة النوعية التي تنفذها أدنوك بهدف تطوير و تحديث أعمالها والتحول إلى شركة طاقة متكاملة تركز على الذهنية التجارية وتلبية احتياجات عملائها.

و في السياق ذاته – قال عبد المنعم سيف الكندي الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك خلال إحاطة إعلامية عقدت اليوم في مقر شركة أدنوك للتعريف بأهمية خام "مربان" على مستوى العالم ومراحل نمو الإنتاج - إنه منذ حفر البئر الأولى في عام 1953 شكل مربان قصة نجاح إماراتية فريدة ولعمليات أدنوك البرية .. و منذ ذلك التاريخ تم حفر حوالي 4000 بئر برية منها 2900 بئر تنتج حاليا النفط من 40 مكمنا نفطيا موزعا على 13 حقلا الأمر الذي يتيح لنا إنتاج 1.7 مليون برميل يوميا من خام مربان أي ما يعادل تقريبا نصف إنتاج أدنوك لافتا إلى أن مربان يسهم في توفير قيمة كبيرة وفرص هائلة لأجيال من الإماراتيين وبناء أساسات متينة للعديد من الشركات الإماراتية المزدهرة.

و أضاف الكندي أن خام مربان يمثل أكثر من نصف احتياطيات أدنوك من النفط القابل للاستخلاص والبالغة 105 مليارات برميل مما يجعله مصدرا لتوفير إمدادات اقتصادية ومستدامة ومستقرة من الطاقة لعقود قادمة.

و أشار إلى أنه يحق لكل إماراتي أن يفتخر بالموارد الطبيعية الغنية التي تمتلكها دولة الإمارات و العمل الدؤوب المتفاني الذي جعل خام مربان طاقة لدفع عجلة النمو والازدهار لدولة الإمارات وشعبها.

من جانبه قال خالد سالمين رئيس دائرة الإمداد والتسويق والتجارة في أدنوك إن خام "مربان" يعد ضمن أفضل أنواع خامات البترول في العالم بفضل خصائصه الكيميائية الفريدة ومستويات إنتاجه الثابتة والمستقرة وجاذبيته ورواجه لدى المشترين خاصة من القارة الاسيوية مشيرا إلى أن القرار الذي اتخذه المجلس الأعلى للبترول باعتماد إطلاق آلية تسعير جديدة لـ "مربان" من شأنه أن يسهم في تحقيق قيمة لأدنوك وعملائها.

وتمضي أدنوك قدما بفضل دعم وتشجيع القيادة الرشيدة في تنفيذ النقلة النوعية التي تهدف إلى تطوير وتحديث أعمالها والتحول إلى شركة متكاملة للطاقة تركز على خدمة الوطن بكفاءة عالية من خلال الذهنية التجارية وتلبية احتياجات عملائها في كافة أنحاء العالم وزيادة الربحية والعائد الاقتصادي.

وتعمل أدنوك على تطبيق استراتيجيات مبتكرة وتبني نماذج أعمال أكثر مرونة وإبرام شراكات استراتيجية ورفع الكفاءة وتعزيز القيمة من موارد أبوظبي الهيدروكربونية وذلك لمواكبة متغيرات مشهد الطاقة العالمي والحفاظ على مكانتها وتحقيق أهداف استراتيجيتها للنمو الذكي 2030.

وتستمر أدنوك في إرساء وترسيخ ثقافة مؤسسية تستند إلى ركائز استراتيجية تشمل الاستثمار في تطوير الكوادر البشرية، والارتقاء بالأداء، وتعزيز الربحية وزيادة العائد الاقتصادي، ورفع الكفاءة التشغيلية، مع المحافظة على الأمن والصحة والسلامة والبيئة في مختلف جوانب ومجالات الأعمال.

وتأتي هذه الانجازات بالتوازي مع مسيرة التحول الرقمي المستمرة لمجموعة أدنوك حيث تعمل الشركة على توظيف التكنولوجيا الحديثة والاستفادة من تطبيقات الذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، وسلسلة الكتل "البلوك تشين" في مختلف مجالات وجوانب أعمالها في قطاع النفط والغاز، وذلك لرفع كفاءة عملياتها التشغيلية، وزيادة الربحية والعائد الاقتصادي وتعزيز القيمة من أصولها ومواردها.

جدير بالذكر أن أدنوك تواصل بناء قدراتها وتطوير نشاطاتها في مجال التجارة والشحن والتخزين فقد أبرمت شراكة استراتيجية مع "إيني" و"أو أم في" في مجال التكرير تم بموجبها إنشاء مشروع مشترك لتجارة وتداول المنتجات والمشتقات البترولية.

وتقدم "إيني" و"أو أم في" الخبرات والمعرفة التشغيلية والدعم اللازم لتطوير المشروع المشترك، بما يضمن تحسين الأنظمة المعتمدة وتعزيز إدارة تدفقات المنتجات النفطية والمكررة على الصعيد العالمي.. ومن المتوقع أن يبدأ المشروع تجارة السلع والمنتجات وكذلك المشتقات في مطلع عام 2020.

وام/أحمد النعيمي/عاصم الخولي