هيئة البيئة تنظم ورشة عمل وطنية لمُراجعة الاستراتيجية الإقليمية لصون المها العربي

  • هيئة البيئة تنظم ورشة عمل وطنية لمُراجعة الاستراتيجية الإقليمية لصون المها العربي
  • هيئة البيئة تنظم ورشة عمل وطنية لمُراجعة الاستراتيجية الإقليمية لصون المها العربي

أبوظبي في 6 نوفمبر/وام/ استضافت هيئة البيئة – أبوظبي بالتعاون والتنسيق مع الأمانة العامة لصون المها العربي اليوم ورشة العمل الوطنية لمراجعة الاستراتيجية الإقليمية لصون المها العربي .

استهدفت الورشة التعريف بالتحديات التي تواجه جهود صون المها العربي في دولة الإمارات العربية المتحدة واستخلاص أهم الدروس المستفادة من برامج الإطلاق في المحميات الطبيعية والاكثار في الأسر خلال الأعوام الماضية.

وقام المشاركون في ورشة عمل بمراجعة الأهداف وتقييم البرامج والأنشطة الوطنية الواردة في الاستراتيجية الإقليمية لصون المها العربي والتي تم اعدادها في العام 2007 إضافةً إلى التشاور بشأن أولويات الصون الطبيعي لمجموعات المها العربي والحلول العلمية والعملية للتحديات التي تواجه جهود الحفاظ عليها والتي ينبغي ادراجها عند تحديث هذه الاستراتيجية بهدف تنفيذها وفق الأهداف والقدرات والامكانات الوطنية للدولة.

و تم خلال ورشة العمل التي حضرها عدد من الخبراء ومديري المؤسسات الحكومية والخاصة المعنية بصون المها العربي في الدولة الاتفاق على ضرورة اعتماد مؤشرات رقمية عند تحديث الاستراتيجية الإقليمية لتبيان مدى التقدم في تنفيذها.

و ناقش المشاركون آليات الاتصال الفعالة والتي من شأنها تعزيز التواصل والتنسيق المؤسسي بين الأمانة العامة لصون المها العربي وهذه المؤسسات فيما يتعلق بتبادل المعلومات والبيانات ذات العلاقة بجهود صون المها العربي.

وقالت سعادة الدكتورة شيخة سالم الظاهري الأمين العام لهيئة البيئة- أبوظبي:" إن هذه الورشة جاءت لتنفيذ توصيات الاجتماع السادس للجنة التنسيقية لصون المها العربي والذي استضافته الهيئة في ديسمبر من العام الماضي والذي تم فيه الاتفاق بين دول الانتشار على ضرورة تحديث الاستراتيجية الإقليمية لصون المها العربي حتى تواكب أولويات صون المها العربي وإمكانات وموارد دول المنطقة".

و أشارت سعادتها إلى أن إقامة هذه الورشة تنطلق من إيمان هيئة البيئة- أ بوظبي بأهمية التشاور مع مختلف الشركاء في الدولة بشأن التحديات الوطنية التي تواجه جهود صون المها العربي سواءً في المحميات الطبيعية أو في برامج الإكثار في الأسر للبحث عن حلول عملية لتلك التحديات وفق المعايير العلمية والدولية.

وأكدت سعادتها سعي الهيئة لدعم المبادرات الوطنية والإقليمية التي من شأنها الحفاظ على المها العربي ورعايته وفق أفضل الممارسات العالمية في مجال الحياة البرية .. مشيرة إلى أن اهتمام الهيئة بالحفاظ على المها العربي يأتي استكمالاً للجهود الكبيرة والرائدة التي بدأها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه والذي بذل جهودا كبيرة من أجل الحفاظ على المها العربي التي تمثل ثروة طبيعية وثقافية لدولة الامارات العربية المتحدة.

وام/هدى رجب/عماد العلي/عاصم الخولي