"البنية التحتية" وجامعة الامارات تراجعان الخطة الدراسية لتخصص تخطيط المدن

  • "البنية التحتية" وجامعة الامارات تراجعان الخطة الدراسية لتخصص تخطيط المدن
  • "البنية التحتية" وجامعة الامارات تراجعان الخطة الدراسية لتخصص تخطيط المدن

دبي في 10 نوفمبر/وام/ نظمت وزارة تطوير البنية التحتية وجامعة الامارات الملتقى الأول لمراجعة الخطة الدراسية لتخصص تخطيط المدن ونظم المعلومات الجغرافية وجغرافيا البيئة وذلك تماشيا مع توجيهات دولة الإمارات العربية المتحدة واستراتيجية التعليم العالي والمهارات المستقبلية المتقدمة وبهدف بناء خطط دراسية تعكس المعايير العالمية إلى جانب مواكب الإنجازات التي حققتها الدولة عالميا في مجال البنية التحتية.

وحرصت وزارة تطوير البنية التحتية وجامعة الإمارات العربية المتحدة على مراجعة وتقييم الخطة الدراسية ذات العلاقة بتخصص تخطيط المدن ونظم المعلومات الجغرافية وجغرافيا البيئة خلال الملتقى الذي نظم بالتعاون مع جميع الجهات المحلية والاتحادية والقطاع الخاص المعنيين بالتخطيط العمراني ونظم المعلومات المكانية في الدولة وبحضور جمع كبير من الكادر التعليمي والطلبة وكذلك من المهتمين من الجامعات الخاصة على مستوى الدولة.

وأكدت سعادة المهندسة نادية سالم مسلم النقبي الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة في وزارة تطوير البنية التحتية خلال ترأسها الملتقى الذي يعتبر الأول من نوعه على مستوى الدولة أن القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة يتطلعون إلى أجيال مبتكرة ومفكرة لإدراك سموهم أهمية التسلح بالعلم كضمانة للتقدم وتخريج علماء ومهندسين ومن أجل ذلك تأخذ وزارة تطوير البنية التحتية على عاتقها وبحسب اختصاصها التعاون مع الجهات التعليمية لتطوير منظومة التعليم بهدف توفير تعليم من الطراز الرفيع يلبي التطلعات والطموحات.

وأضافت ان العمل مع القطاع التعليمي في الدولة وتطوير الكوادر الشابة يمثل هدفا استراتيجيا من اهداف وزارة تطوير البنية التحتية التي تسعى دائما إلى استقطاب الطلبة المتدربين من مختلفة الجامعات في الدولة لسقل مهاراتهم والسعي في توفير الوظائف لهم.. لافتة إلى أن الملتقى يمثل جزء لا يتجزأ من المسؤولية المجتمعية والوطنية التي تسعى من خلالها الوزارة لتحقيق رؤية الامارات 2021 والمئوية 2071.

ولفتت إلى أن الهدف من الملتقى التعاون مع المعنين في جامعة الامارات لبناء الخطط الدراسية على أساس جودة المعايير المواكبة للإنجازات التي حققتها الدولة وتساير واقع احتياجات سوق العمل والتطور العلمي والتقني، وتأخذ في حسبانها المستقبل بما يحمله من أهداف ورؤى تستهدف وضع الدولة في مصاف الدول المتقدمة.

من جانبها ذكرت الدكتورة نعيمة الحوسني رئيس قسم الجغرافيا والاستدامة الحضرية في جامعة الإمارات انه من منطلق حرص القسم على تطوير المناهج الدراسية فيما يتواكب مع احتياجات سوق العمل الاماراتي والإقليمي والعالمي وبتعاون خاص مع وزارة تطوير البنية التحتية تم تنظيم ورشة مراجعة للخطة الدراسية وكانت المخرجات على قدر الإنجازات.. لافتة إلى أن المخرجات أعطت تصور عام للاحتياجات والتغييرات الواجب العمل عليها لتطوير المناهج.

من جهته أكد الدكتور أحمد المرشدي المنسق العام للورشة نجاح الورشة وتغطيتها كافة الجوانب.. لافتا إلى أن الوظائف المستقبلية والتطورات التي يشهدها العالم في عصر الثورة الصناعية الرابعة تتطلب مهارات خاصة تتواكب مع المتغيرات العامة في جميع القطاعات حيث أن التحول الكبير في المدن الذكية يحتاج مهارات شخصية وفنية جديدة لدى المختصين بتخطيط المدن ونظم المعلومات الجغرافية .

وام/مبارك خميس/عماد العلي