شرطة دبي والمعهد الدولي للتسامح يوقعان مذكرة تفاهم


دبي في 13 نوفمبر / وام / وقعت القيادة العامة لشرطة دبي مذكرة تفاهم مع المعهد الدولي للتسامح، بهدف تقوية أواصر التعاون وتحقيق التكامل في علاقة الشراكة بين الجانبين في مجال التسامح، وذلك على هامش فعاليات القمة العالمية للتسامح المنعقدة في ميناء السلام بمدينة جميرا في دبي.

وقع المذكرة من جانب المعهد الدولي للتسامح، سعادة الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني، العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، مدير عام دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، ومن جانب، القيادة العامة لشرطة دبي، اللواء محمد سعيد بخيت، مساعد القائد العام لشؤون إسعاد المجتمع والتجهيزات، بحضور العقيد علي خلفان المنصوري، نائب مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، رئيس لجنة التسامح في شرطة دبي.

وبموجب المذكرة، اتفق الطرفان على دعم المشاريع والمبادرات والأنشطة ذات العلاقة بمجال التسامح، والتعاون في تطوير أنظمة عمل ذات كفاءة متطورة وفق أفضل الممارسات العالمية بما يساهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في مجال التسامح، كما اتفق الطرفان على مشاركة ممثلين من كلا الجانبين لحضور الاجتماعات أو المؤتمرات المنعقدة والمختصة بذات المجال.

وقال الدكتور حمد الشيخ الشيباني، إن إبرام المذكرة يساهم بشكل كبير في دعم القطاع المؤسسي في الحكومة وتبادل الخبرات والمهارات التي تخدم أنشطة ومبادرات قيم التسامح والتعايش في المجتمع، وتعزز من الأدوار المشتركة بين الطرفين، وتسعى المذكرة إلى تحقيق جملة من الأهداف، بما فيها العمل على تقديم الاقتراحات والأفكار المشتركة، والتي تحقق الرؤى والتطلعات الخاصة بالتسامح.

بدوره، قال اللواء محمد سعيد بخيت، إن توقيع هذه الاتفاقية يأتي في إطار الحرص على تعزيز قيم التسامح والتعايش المشترك بين كافة أفراد المجتمع، بما يمكن الطرفين بشكل أكبر في جانب المشاركة في الأنشطة والمناسبات الهادفة إلى تعزيز وترسيخ قيم التسامح.

وام/آمال عبيدي/مصطفى بدر الدين