19 الف طالب وطالبة بكليات التقنية انجزوا 1.5 مليون ساعة تطوعية


دبي في 13 نوفمبر /وام/ أكد الدكتور عبد اللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا ان الكليات و تعزيزا لقيم التسامح في نفوس الطلبة اعتمدت التطوع كمتطلب تخرج لجميع طلبتها، و تمكن 19 ألف طالب وطالبة من انجاز ميلون ونصف المليون ساعة تطوعية حتى اليوم.

واضاف لدكتور الشامسي خلال جلسة نقاشية ضمن القمة العالمية للتسامح، أن التسامح نهج ترسخ في المجتمع الإماراتي انتقل من جيل الى جيل وقيادتنا الرشيدة هي المرسخ الحقيقي لهذه القيمة والداعم لاستمرارها بين الأجيال، ففكر ومواقف القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان –طيب الله ثراه، أكدت دائماً أن الإمارات أرض الانسان والانسانية، وعلى هذا تربى الآباء والأجداد ليصبح التسامح والترحاب والتعايش عادة وأسلوب حياة .

 وأضاف أن القيادة الحكيمة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة"حفظه الله" عززت نهج التسامح لتصبح الامارات رائدة في التسامح عالمياً، وتبلور ذلك في اطلاق اول وزارة للتسامح في العالم ، والبرنامج الوطني للتسامح، و تصدرت الدولة المركز الأول في مؤشر "التسامح مع الأجانب" في ثلاثة تقارير دولية للعام 2017- 2018، واليوم تحتضن الامارات نحو 200 جنسية من حول العالم، وهذا النهج انعكس ليس فقط على الحياة الاجتماعية والتنوع الثقافي ، بل على النمو الاقتصادي، لأن الامارات فتحت أبوابها لكل الشباب وأصحاب الأعمال وأصبحت بيئة جاذبة للأعمال والابداع، وكلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي"رعاه الله تؤكد ذلك حيث قال سموه: "التوطين لا يتعارض مع استقطاب المواهب الخارجية إلى بلادنا، بل بالعكس المواهب تصنع اقتصاداً قوياً يوفر فرصاً كبيرة للمواطنين والمقيمين".

 وذكر الدكتور الشامسي أن كليات التقنية العليا أكبر مؤسسة للتعليم العالي بالدولة تمثل نموذج للتسامح في المجتمع الاماراتي،حيث تحتضن موظفين من نحو 80 جنسية من مختلف دول العالم يتشاركون مع أبناء الامارات في تحقيق أهداف هذه المنظومة التعليمية في بناء الانسان الإماراتي، ويتبادلون مع طلبتنا المعارف والثقافات ويتشاركون المناسبات.

وام/آمال عبيدي/عماد العلي