ريم الهاشمي : إكسبو 2020 دبي.. تفاؤل يوحّد العالم لصنع مستقبل أفضل


دبي في 29 نوفمبر/ وام / قالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي إن دولة الإمارات العربية المتحدة ترحب هذا الأسبوع بموفدين من أنحاء العالم، لمناقشة الخطوات الأخيرة في مسيرة التحضير لاستضافة إكسبو 2020 دبي، هذا الحدث الدولي الذي يمثل فرصة للعالم من أجل ضمان مستقبل مفعم بالتفاؤل للجميع.

وأضافت معاليها في مقال .." بينما تجري الاستعدادات لاستضافة الحدث الأروع في العالم على قدم وساق، مع تبقي أقل من 11 شهرا على انطلاقه، يعقد اجتماع المشاركين الدوليين الرابع – وهو الأكبر حتى تاريخه – بمشاركة نحو 1000 موفد من أنحاء العالم، لإعلان التزامهم بالمساهمة في الجهد التعاوني الضخم من أجل تغيير مستقبلنا إلى الأفضل..والحقيقة أن إكسبو 2020 لم يكن توقيته ليصبح أفضل من هذا".

وقالت " بينما تهيمن عقلية التنافس والتخاصم على البعض حاليا، تتجدد أهمية النسخة المقبلة من إكسبو الدولي كحاضنة لتوحيد الإنسانية حول أهدافها المشتركة وتحقيق التغيير الإيجابي".

وأوضحت معاليها " إذ تواجه البشرية جملة من القضايا والتحديات – بداية من التغير المناخي، ووصولا إلى الصراعات والمصاعب الاقتصادية في زمن التقدم التقني – فإن الحقيقة الواضحة، هي أننا لا يمكننا أن نقبل إلا بالتميز في العمل..والحقيقة الثانية، التي لا تقل أهمية عن سابقتها، أن براعة البشرية وإبداعاتها لا تعرف حدودا، وأننا – بالتحلي بروح التعاون والعمل المشترك – سنتغلب على التحديات ونحولها إلى فرص تسمح للأفكار العظيمة بأن تتحول إلى واقع ناجح تجني ثماره شعوب العالم".

وأكدت معالي ريم الهاشمي أن إكسبو 2020 دبي سيكون حاضنة للتعاون، وفرصة غير مسبوقة لتوحيد العالم بروح التفاؤل حول هدف مشترك، هو صنع مستقبل أفضل لكوكبنا وجميع شعوب العالم.. إننا في إكسبو 2020 دبي، نستشرف آفاق عالم جديد، عالم هواؤه نقي ومياهه نظيفة، عالم يحافظ على موارده الطبيعية للأجيال المقبلة، عالم تحظى جميع نسائه بالتعليم الجيد والتمكين، ويذهب كل طفل فيه إلى مدرسته ولا يجوع أحد، ولا تمثل الرعاية الصحية فيه ترفا.

وقالت معاليها.. " إننا نملك القدرة على تحقيق كل هذا، والواقع يشير إلى أن الإنسانية حققت قفزات عظيمة في العقود الماضية.. فبيانات الأمم المتحدة تظهر انحسار الفقر المدقع وانخفاض معدلاته إلى النصف، بينما زادت إمكانية توفير مياه الشرب زيادة هائلة، وتراجعت معدلات وفيات الأطفال، في حين تحققت قفزات كبيرة في محو الأمية وعدد الأطفال الذين يحصلون على التعليم المدرسي. كل تلك النجاحات تستحق أن نحتفل بها، وهي جديرة بأن تقودنا إلى الأمام في سعينا لإيجاد الحلول المبتكرة والمؤثرة، التي تستهدف كل مجال يحتاج منا إلى مزيد من الجهد والعمل".

وذكرت أن إكسبو 2020 دبي يقام بالتزامن مع بداية العقد المنتظر خلاله تحقيق أهداف التنمية المستدامة – وهي خطة لتحقيق السلام والرخاء لشعوب العالم وكوكبنا.

وأشارت إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تأسست على قيم التسامح واحتضان الجميع؛ فهي بيت لأكثر من 200 جنسية، وتفخر باستضافتها لهذا الحدث الدولي الضخم الأول من نوعه في منطقتنا والذي سيمثل علامة بارزة كبرى لعالمنا العربي.

وأوضحت معاليها أن شعار إكسبو 2020 دبي الرئيسي "تواصل العقول وصنع المستقبل" ضارب بجذوره في عمق حقيقة لا يمكن إنكارها، وهي أننا عبر العمل المشترك، نحقق المزيد.. وعلى مدى 173 يوما في إكسبو 2020 دبي، سيعمل 192 بلدا جنبا إلى جنب مع منظمات دولية ومؤسسات اجتماعية، من أجل تبادل المعرفة مع أنبغ العقول من القطاع الأكاديمي ومجتمع الأعمال..

وستلتقي البلدان والمنظمات صاحبة الصدارة في عالم التقنية بغيرها من البلدان والمنظمات الواعدة، بما يغذي روح التعاون على نطاق عالمي، ويعمق فهمنا المشترك وثقتنا ببعضنا البعض.

وقالت " لقد اختار إكسبو 2020 دبي وضع أجنحة الدول في مناطق الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، بدلا من توزيع تلك الأجنحة توزيعا جغرافيا. وبهذا النهج، يزيل إكسبو 2020 دبي الحواجز والحدود التقليدية. على سبيل المثال، نجد أن بلاد الصين وهندوراس والنرويج وجنوب السودان صارت جيرانا في منطقة الفرص.

لا توجد حدود للمناقشات التي قد تجري، وفرص إحداث التغيير، التي قد تتاح.

وذكرت أن كل ذلك سيتكرر بطرق كثيرة ومختلفة طوال فترة إقامة الحدث الدولي وفي كل جنباته حيث سيشجع إكسبو 2020 دبي على إجراء مناقشات مبتكرة وإطلاق أفكار بديلة – وهذا بالضبط ما يحتاجه العالم للخروج بعدد أكبر من الحلول المبتكرة للتحديات المشتركة التي يواجهها عالمنا.

وأكدت معاليها أن المشاركين الدوليين هم شريان حياة إكسبو 2020 دبي، ولن يقتصر دورهم على الإسهام في هذا المحفل العالمي الأروع في العالم، وإنما ستعزز هذه المشاركة النمو والرخاء في تلك البلدان، وستشكل أساسا يلهمنا جميعا لنكون صناعا للتغير نحو عالم أفضل..ومع 25 مليون زيارة من المتوقع أن يستقطبها إكسبو 2020 دبي، فإن النسخة المقبلة من إكسبو الدولي ستكون فرصة عظيمة لنشر رسائل مهمة حول قضايا تتردد أصداؤها في أرجاء العالم، تدعونا جميعا لأن يضطلع كل منا بدوره في مستقبل عامر بالتفاؤل، يرتكز على الرؤى العالمية المشتركة، ويبنى على التعاون والتسامح والتعايش.

وقالت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي.. إن تنظيم حدث دولي بهذا الحجم الضخم يظهر مدى نشاط دولة الإمارات العربية المتحدة، وقدرتها على توحيد العالم وتشجيع تبادل الأفكار والثقافات. هذا التنظيم يسلط الضوء على رؤية بلادنا القوية للمستقبل، ونحن نغرس روح الإبداع والتفاؤل هذه في عقول الأجيال المقبلة، لأن إكسبو 2020 دبي سيكون حدثا تاريخيا بكل ما تحمل الكلمة من معان – ليس لدبي ودولة الإمارات العربية المتحدة فقط، ونحن ندنو من الاحتفال باليوبيل الذهبي للاتحاد، ولكن للعالم كله أيضا.

وام/أحمد النعيمي/عبدالناصر منعم