"إكسبو 2020 دبي".. اجتماع المشاركين الدوليين يتطلع إلى إنشاء منصة تعاونية تستجيب للنداءات العالمية الداعية للتفاؤل


- حوالي 1000 موفد يجتمعون لتأكيد التزامهم بإقامة الحدث الأروع في العالم.

- وفود المشاركين الدوليين يجتمعون طيلة يومين لاستعراض التحضيرات لإكسبو 2020 دبي.

- إكسبو 2020 يحفز إيجاد حلول تعاونية للتحديات العالمية.

دبي في 30 نوفمبر/ وام / يتطلع ممثلو الدول الذين حضروا اجتماع المشاركين الدوليين في إكسبو 2020 دبي إلى إنشاء منصة دولية تعاونية تستجيب للنداءات العالمية الداعية للتفاؤل، وتلهم الحلول المبتكرة للتحديات العالمية.

واجتمع ما يقرب من 1000 شخص في اجتماع للمشاركين الدوليين الأضخم من نوعه والذي امتدت أعماله على مدار يومين واختتمت اليوم وقد أكد موفدو الدول دعمهم لالتزام إكسبو 2020 دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة باستضافة احتفال عالمي يجسد قدرة النبوغ البشري على صنع مستقبل أفضل لنا جميعا.

وقال سعادة محسن خميس البلوشي، مستشار وزارة التجارة والصناعة في سلطنة عمان والمفوض العام لسلطنة عمان في إكسبو 2020 دبي.. " لقد حقق زملاؤنا في إكسبو 2020 دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة ما يفوق توقعاتنا، وهو الأمر الذي سيسهل عملنا سواء في مرحلة التحضير أو في مرحلة التشغيل.. نحن متحمسون جدا لانطلاق إكسبو 2020، لأن هذا الحدث سيكون تجربة لا تنسى لسلطنة عمان وللزوار وللمنطقة كلها".

وقال طارق جابر، المفوض العام لمملكة ليسوتو في إكسبو 2020 دبي.. " ساد اجتماع المشاركين الدوليين جو ممتاز، ونحن متحمسون للمشاركة في إكسبو 2020 بكامل طاقاتنا. هذه فرصة كبيرة لمملكة ليسوتو، باعتبارها دولة مغلقة جغرافيا ضمن جنوب أفريقيا لا تملك منافذ بحرية، للتعاون مع الدول الأخرى. إكسبو 2020 سيمنح ليسوتو منصة خاصة لتبرز وجودها، وتؤكد موقعها في خريطة العالم، وتعرف المشاركين الآخرين على ما لديها من مؤهلات ويعزز الاعتراف بنا كدولة. دولة الإمارات العربية المتحدة أنجزت عملا ممتازا وفي غاية الاحترافية".

وقالت كيغانيلي ماليكونجوا، الأمين الدائم بالإنابة في وزارة الاستثمار والتجارة والصناعة في بوتسوانا.. " كانت أجواء اجتماع المشاركين الدوليين ودية ومفعمة بالحيوية. استلهمنا الكثير من الأفكار المذهلة من إكسبو 2020 وستكون مشاركتنا منصة انطلاق ضخمة ستتيح لبوتسوانا التفاعل مع العالم. ستكون هذه فرصة هائلة للدفع قدما بتطلعاتنا الوطنية، والترويج لبوتسوانا باعتبارها وجهة للاستثمار والسياحة".

وأعلنت كل من هولندا والإمارات والأردن خلال اجتماع المشاركين الدوليين عن تعاونها في استضافة المؤتمر الدولي المعني بالصلة بين المياه والغذاء والطاقة في موقع إكسبو 2020 يومي 12 و13 يناير 2021.

ونظرا لما تواجهه هذه الحقوق الثلاثة الأساسية من حقوق الإنسان بسبب تغير المناخ والنمو السكاني والتوسع الحضري، فإن هذا التعاون سيجمع الخبرات والتجارب الكفيلة بتحفيز حلول من شأنها إحداث تأثير إيجابي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وباقي مناطق العالم.

وقال هانز ساندي، المفوض العام لهولندا في إكسبو 2020 دبي.. " اجتماع المشاركين الدوليين كان اجتماعا محكم التنظيم ومفيدا جدا، استشعرنا من خلاله شعار ’تواصل العقول وصنع المستقبل‘. من الواضح أن إكسبو 2020 دبي سيكون مختلفا عن دورات إكسبو الدولي السابقة، وسيركز على المحتوى والجوهر والربط بين الناس والدول. سيكون إكسبو 2020 منصة عالمية يوفر لكل دولة حيزا لتروي قصتها الفريدة، ويمكن الناس من العمل معا لجعل العالم مكانا أكثر استدامة للأجيال القادمة".

و خلال اليوم الأول من اجتماع المشاركين الدوليين، التقى ممثلو غرف التجارة من دولة الإمارات وغرفة الرياض في المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والبحرين مع المسؤولين التنفيذيين من ثلاث هيئات استثمارية في دولة الإمارات للاحتفال بإنجاز تفاهم مبدئي بشأن توفير دعم متبادل للشركات الإقليمية والدولية في إكسبو 2020.

وكمثال جديد على التعاون الوثيق بين المشاركين في التحضير لإكسبو 2020، ستقدم غرف التجارة المساعدة للشركات الدولية في التواصل مع نظيراتها من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي وكذلك مساعدة أعضائها على توسيع نطاق نشاطهم داخل منطقة الشرق الأوسط وخارجها. وتضم غرف التجارة في دول مجلس التعاون الخليجي أكثر من 840 ألف شركة.

وضمن هذه المبادرة التي تهدف إلى توسيع روابط الأعمال وتحفيز الاستثمار محليا وإقليميا ودوليا، ستؤسس غرف التجارة ومعها عدد من الكيانات الاستثمارية التي تشمل مؤسسة دبي لتنمية الصادرات ومؤسسة دبي لتنمية الاستثمار ومكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر ’استثمر في الشارقة‘ منصة مشتركة في مركز "بيزنس كونيكت" في إكسبو 2020.

ورحب نجيب محمد العلي، المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020 دبي، بهذه المبادرة وهنأ الأطراف المعنية بها، وقال.. " أعربت غرف التجارة في البلدان المشاركة عن اهتمامها الكبير بتعزيز التجارة والاستثمار وتوسيع شبكاتها التجارية وتقريب الشركات المسجلة لديها من الشركات والأعمال التجارية من جميع أنحاء العالم. سيساعد وجود غرف التجارة والهيئات الاستثمارية طوال الشهور الستة لإكسبو 2020 البلدان في تحقيق أهدافها المتمثلة في تسهيل الروابط التجارية، وإيجاد فرص تجارية واستثمارية جديدة، وتعزيز الحوارات التجارية".

ومع اقتراب انطلاق إكسبو 2020 الذي سيفتح أبوابه أمام العالم في 20 أكتوبر من العام المقبل، استمع المشاركون الدوليون إلى أحدث المستجدات المتعلقة بالتحضير للحدث الأروع في العالم، وعلى رأسها تقدم الأعمال الإنشائية وفق الجدول الزمني المحدد، وما سيقدمه إكسبو 2020 من محتوى فريد وبرامج متنوعة تشمل العمارة والتكنولوجيا والفنون والطعام والموسيقى والإبداع من شتى أركان العالم.

وجمع اجتماع المشاركين الدوليين الرابع ممثلين عن أكثر من 200 جهة مشاركة، بمن فيهم المسؤولون الحكوميون، والشركاء التجاريون، ومسؤولو المكتب الدولي للمعارض، فضلا عن أعضاء اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي.

ويتوقع أن يستقطب إكسبو 2020 دبي 25 مليون زيارة، وسيأتي 70 في المائة من الزوار من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، ويراد من هذا الحدث العالمي الاستثنائي أن يؤسس لتغيير إيجابي دائم، ويوجد حلولا عملية للقضايا الملحة التي يواجهها العالم.

- مل -.

وام/عبدالناصر منعم