الخميس 13 أغسطس 2020 - 6:48:46 ص

الزيودي يرأس وفد الدولة المشارك في اجتماعات مؤتمر المناخ "كوب - 25" بمدريد

  • الزيودي يرأس وفد الدولة المشارك في اجتماعات مؤتمر المناخ "كوب - 25" بمدريد
  • معالي الدكتور ثاني الزيودي

دبي في 8 ديسمبر/ وام / يشارك وفد دولة الإمارات برئاسة معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة في أعمال المؤتمر الـ 25 لدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن المناخ "كوب 25"، والمقامة في العاصمة الإسبانية مدريد في الفترة من 2 إلى 13 ديسمبر الجاري.

ويضم الوفد في عضويته ما يقارب 90 عضوا يمثلون مجموعة من جهات ومؤسسات القطاعين الحكومي والخاص تشمل وزارة التغير المناخي والبيئة، ووزارة الطاقة والصناعة، ووزارة تطوير البنية التحتية، وهيئة البيئة - أبوظبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي، ومركز دبي لضبط الكربون، والمركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، وأكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وشركة مصدر، وشركة أدنوك، وشركة ماجد الفطيم، إضافة إلى 41 شابا وشابة من عدد من المؤسسات الأكاديمية في الدولة.

وتستهدف مشاركة وفد الدولة في أعمال المؤتمر دفع وتسريع وتكثيف الجهود العالمية للعمل من أجل المناخ، والمشاركة في مفاوضات النقاط والقضايا العالقة والمتبقية من اتفاق باريس للمناخ والذي يحل موعد الوفاء بكافة التعهدات الخاص به.

وسيعمل الوفد على استعراض تجربة الإمارات في مواجهة تحديات التغير المناخي والتكيف مع تداعياته عبر تناول آليات وأولويات ومخرجات البرنامج الوطني للتكيف، وعبر المشاركة في الجلسات المتخصصة سيتم اطلاع الحضور على الدراسة التقييمية التي أجرتها وزارة التغير المناخي والبيئة بالتعاون مع العديد من مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص والخبراء المختصين لتأثيرات تداعيات التغير المناخي على القطاعات الحيوية وبالأخص "الطاقة، والصحة، والبنية التحتية، والبيئة"، ومتطلبات التكيف معها، لضمان مستقبل أفضل.

ويركز المشاركون من وزارة التغير المناخي والبيئة ضمن الوفد على طرح نقاش موسع حول إعداد وإصدار قوانين تختص بالتعامل مع التغير المناخي على مستوى الدول والمناطق، وسيتم خلال النقاش اطلاع الحضور على بعض ملامح مشروع قانون التغير المناخي الذي يجري العمل عليه حاليا، كما سيتم التركيز على أهمية إشراك القطاع الخاص والشباب في كافة الجهود التي تبذلها الحكومات في مواجهة هذا التحدي الهام، وسيتم استعراض تجربة القطاع الخاص، وفئة الشباب الإماراتي وجهودهما في هذا المجال.

وتشمل مشاركة وفد الدولة في أعمال المؤتمر، المشاركة في المنتدى – رفيع المستوى – المعني باستراتيجيات تمويل جهود العمل من أجل المناخ والذي يستهدف خلق حركة تمويلية واستثمارية تمكن الدول من الوفاء بمساهماتها الوطنية المحددة بموجب اتفاق باريس للمناخ، كما يشارك في فعالية الجلسات النقاشية التي سينظمها معهد إلكانو الملكي الإسباني للدراسات الدولية والاستراتيجية تحت عنوان "الوصول إلى المحصلة الإيجابية : التعلم من التجارب الدولية في مجال تشريعات المناخ".

ويشارك معالي الدكتور ثاني الزيودي في عدد من الفعاليات والجلسات، تشمل الافتتاح الرسمي لأعمال المؤتمر، وإلقاء بيان دولة الإمارات، والمشاركة في قمة التكيف مع المناخ التي تعقد على هامش المؤتمر، والمؤتمر الصحفي الخاص بإطلاق أسابيع المناخ 2020، والطاولة الوزارية الخاص بالنقاش حول كفاءة التبريد ونظم التبريد الصديقة للبيئة وكيفية إدارتها، كما يشارك معاليه مع وفد الدولة في منتدى استراتيجيات تمويل جهود العمل من أجل المناخ.

وعلى هامش الفعاليات يشارك معاليه مسؤولي المجلس الإسباني للبحث العلمي ومسؤولي الحديقة النباتية الملكية في مدريد زراعة شجرة غاف مقدمة من دولة الإمارات، وخلال الحدث سيتم توقيع مذكرة تفاهم مع المجلس تهدف لتبادل الخبرات وتعزيز التعاون في المجال البيئي.

يذكر أن مدريد تستضيف أعمال الدورة الجديدة من مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الامم المتحدة بشأن تغير المناخ، وذلك بعد إعلان الرئيس التشيلي سيباستيان بينير صعوبة تنظيم دولته لهذه الدورة.

ويشار إلى أن معالي كارولينا شميدت زالديفار وزيرة البيئة في جمهورية تشيلي تتولى رئاسة الدورة الحالية من المؤتمر، وتلعب دولة تشيلي دورا هاما في تنظيم وتنسيق مفاوضات العمل من أجل المناخ مع 198 دولة الأعضاء في الاتفاقية.

ويتوقع أن يتجاوز عدد الحضور في الدورة الجديدة ما يقارب 25000 مشارك من القادة وصناع القرار اضافة الى ناشطين في العمل من أجل البيئة والمناخ من كل أنحاء العالم.

ويعد هذا المؤتمر بمثابة المحطة قبل الأخيرة من تنفيذ اتفاق باريس والمزمع الانتهاء من تنفيذ تعهداته بالكامل بحلول موعد الدورة المقبلة من المؤتمر والتي ستعقد في بريطانيا.

- مل -.

وام/عبدالناصر منعم