الخميس 13 أغسطس 2020 - 7:12:53 ص

"موانئ دبي العالمية" تستعرض إمكاناتها في قطاع البتروكيماويات خلال منتدى "جيبكا" 2019


دبي في 8 ديسمبر/ وام / استعرضت موانئ دبي العالمية إمكاناتها في قطاع البتروكيماويات وذلك خلال مشاركتها في منتدى "جيبكا" السنوي الرابع عشر الذي نظمه الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات في دبي في الفترة من 3 حتى 5 ديسمبر الحالي.

ومن أبرز ما عرضته موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات في الحدث الذي امتد لثلاثة أيام قدرات الميناء على التعامل مع منتجات البتروكيماويات والكيماويات بالإضافة إلى مركز الخدمات اللوجستي العالمي المتكامل الذي تقدمه مرافق ميناء جبل علي والمنطقة الحرة لجبل علي "جافزا".

ويستفيد أكثر من 10 آلاف من مصنعي وتجار البتروكيماويات من الخدمات ذات القيمة المضافة التي يقدمها المركز اللوجستي العالمي كما أن جافزا هي مقر لأكثر من 500 شركة تعمل في مجال البتروكيماويات.

ويعد منتدى "جيبكا" منصة إقليمية رائدة لتبادل الأفكار حول صناعة البتروكيماويات وحضر الحدث هذا العام أكثر من 2100 من صناع القرار في هذا القطاع بالإضافة إلى مجموعة من الخبراء والمختصين في هذا المجال.

وقال محمد المعلم المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات.." يمثل منتدى جيبكا المنصة المثالية لعرض إمكانات ميناء جبل علي المتقدمة في التعامل مع البضائع الأساسية إضافة إلى خبراته عالمية المستوى في مجال مناولة الحاويات ونعتبر في موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات أن قطاع الكيماويات والبتروكيماويات جزء من مجموعة الصناعات الرئيسية التي نتعامل معها وكمركز متكامل يلبي ميناء جبل علي وجافزا متطلبات القطاع الواسعة على الصعيدين المحلي والدولي".

وأضاف " تشهد تجارة البتروكيماويات حاليا تغييرات سريعة في مجال الأطر التنظيمية والقوانين والتحولات التكنولوجية المتواصلة وتطور متطلبات العملاء وتسعى موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات جاهدة وباستمرار إلى تلبية هذه المتطلبات وتطوير مجموعة من الاستراتيجيات التي تتناغم مع احتياجات عصر جديد من الفرص وآفاق النمو.. في ضوء ذلك تقوم موانئ دبي العالمية - إقليم الإمارات بتعزيز روابطها مع كل من المصنعين والتجار والشركات في قطاع الكيماويات والبتروكيماويات بما يتماشى مع سياستها القائمة على جعلهم شركاء حقيقيين في سلسلة التوريد".

ومن المتوقع أن تسجل صناعة البتروكيماويات العالمية معدل نمو سنويا مركبا بنسبة 8.5 في المائة حتى العام 2025 وبفضل إمكانات المناولة الفائقة والمثبتة في مجال صادرات البوليمر يسعى ميناء جبل علي إلى رفع مستوى المعايير نحو آفاق جديدة ليواكب النمو في قطاع الكيماويات والبتروكيماويات.

وام/مبارك خميس/عبدالناصر منعم