الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 5:37:17 م

"بيئة" و "مواد السيراميك" تتعاون للتخلص التام من النفايات


أبوظبي في 15 يناير /وام / اتفقت "بيئة"، وشركة "مواد السيراميك اليوم على التعاون في مجال إعادة تدوير النفايات المتبقية من المصنع التابع لـ" شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة" والحصول على منتجات تجارية ذات قيمة مضافة تدخل في صناعة السيراميك.

جاء ذلك خلال توقيع الطرفين لمذكرة تفاهم خلال فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل ضمن أسبوع أبو ظبي للاستدامة 2020.

وتقوم كل من شركة "بيئة" و "مواد السيراميك" التي تعد جزءًا من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا بجامعة خليفة باستكشاف الحلول لاستخراج قيمة النفايات الصلبة من المخلفات الناتجة عن عملية الحرق، مثل الرماد من محطة الشارقة لتحويل النفايات إلى طاقة التي تعتبر أول مشروع لـ."شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة" وستستخدم "مواد السيراميك" تركيباتها الحاصلة على براءة اختراع من أجل تطوير منتجات تجارية مثل السيراميك التقني أو المواد المستخدمة في عمليات البناء، وذلك في مختبره في مجمع مصدر التقني في أبوظبي.

وتستفيد كلتا الشركتين من الخبرات والمبادرات وإجراءات العمل المتبادلة لكل منهما لتسهمان سويًا في دعم "الاقتصاد الدائري" لدولة الإمارات العربية المتحدة ومكينه وتحقيق الهدف المتمثل في تحويل النفايات بعيداً عن المكبات بنسبة 100 بالمائة عند الانتهاء من تطوير وبناء أول منشأة لـ "شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة" محطة الشارقة لتحويل النفايات إلى طاقة.

و قال خالد الحريمل الرئيس التنفيذي لمجموعة "بيئة" ورئيس مجلس إدارة "شركة الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقوإننا في "بيئة" ندرك يقينًا أن التعاون مع الشركاء يمكن أن يساعد في مواجهة العديد من التحديات البيئية الأكثر تعقيدًا في المنطقة وفي هذه الحالةوتسهم هذه الشراكة في تعزيز إدارة النفايات حتى النهاية ومن خلال اعتمادنا على نهج شمولي في إطار حرصنا على تحقيق الاستدامة فإننا نتبوأ مكانة الصدارة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال التوصل إلى حل مثالي لمعالجة النفايات وتدويرها حيث يؤدي ذلك إلى ابتكار منتجات جديدة يمكن تصنيعها من النفايات.

وقال الدكتور نيكولاس كالفيت المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة "مواد السيراميك" انه بفضل التعاون القائم حاليًا مع بيئة فإننا نتوقع أن نوفر حلولًا قابلة للتطبيق لهذه المشكلة المتوقعة لإدارة النفايات وعندما تبدأ محطة تحويل النفايات إلى طاقة بإنتاج الرمادوستكون "مواد السيراميك" جاهزة لتحويله إلى منتجات قيّمة".

وسيتم من خلال المصنع الجديد التابع لشركة "الإمارات لتحويل النفايات إلى طاقة" في الشارقة تحويل أكثر من 300 ألف طن من النفايات البلدية الصلبة من المكبّات كل عام ما يسهم في دعم الجهود المبذولة في إمارة الشارقة لتصبح مدينة خالية من النفايات بحلول العام 2021 ويقوم هذا المرفق بتحويل النفايات إلى حرارة يتم استخدامها بعد ذلك في تشغيل التوربينات وتوليد ما يصل إلى 30 ميجا واط من الكهرباء تكفي لسد احتياجات ما يصل إلى 28 ألف منزل وستتم معالجة الغاز المنبعث من المداخن والناجم عن حرق النفايات وفق معايير بيئية متطورة قبل إطلاقه في الجو بينما يتم حرق جميع النفايات البلدية الصلبة في المحرق ليخلّف وراءه بقايا الاحتراق المتمثل في الرماد الذي ستستخدمه شركة "مواد السيراميك" من أجل تصنيع منتجات جديدة.

وام/بتول كشواني/إسلامة الحسين