"الداخلية" تكمل الاستعدادات لاستضافة تمرين " أمن الخليج العربي 2"

  • "الداخلية" تكمل الاستعدادات لاستضافة تمرين " أمن الخليج العربي 2"
  • "الداخلية" تكمل الاستعدادات لاستضافة تمرين " أمن الخليج العربي 2"

ابوظبي فى 5 فبراير / وام/ اكدت وزارة الداخلية انها استكملت كافة الاستعدادات والتجهيزات لاستضافة التمرين التعبوي الخليجي المشترك "أمن الخليج العربي 2 " والذي تستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة .

اعلن ذلك الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية الذى اكد ان الوزارة تستضيف تمرين أمن الخليج العربي 2 بين الأجهزة الأمنية بدول المجلس تنفيذاً لقرارات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجي.

وأشار إلى أن هذا التمرين يحظى بدعم ومتابعة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ويمثل إنطلاقة أمنية طموحة تساهم في توحيد وتضافر الجهود للارتقاء بمستوى العمل الأمني، على ضوء الأهداف المشتركة والمصير الواحد، ضد أي تهديد أمني يمس دول الخليج العربي.

كما أشار إلى أن هذا التمرين الأمني المشترك يؤكد على العمل التكاملي، ووحدة الرسالة بين الأجهزة الأمنية، من اجل تعزيز الأمن لمواجهة مختلف التحديات الأمنية، كما يسهم في تبادل الخبرات، ورفع مستوى التنسيق والتعاون الميداني، في إدارة المواقف الأمنية الطارئة، متمنيا للمشاركين التوفيق والسداد وأن يديم المولى عز وجل علينا جميعاً نعمة الأمن والأمان.

وفي نفس السياق اطلع اللواء عبدالله علي الغيثي عضو اللجنة العليا لتمرين أمن الخليج العربي 2 ، رئيس فريق القيادة والسيطرة على استعدادات وتحضيرات اللجان وفرق العمل من وزارة الداخلية الخاصة بالتمرين التعبوي الخليجي المشترك وذلك خلال الاجتماع الذي عقدته اللجنة في الادارة العامة لامن الهيئات والمنشات والطوارئ بدبي، حيث اطلع اللواء الغيثي على اخر الاستعدادات واطمأن على التحضيرات والخطط المعدة للتمرين لاستقبال الوفود والقوات المشاركة من الدول مثمنا جهود اللجان وفرق العمل وتقدم الأعمال التي تمت .

يذكر ان هذا التمرين هو التمرين الثاني من نوعه الذي تنفذه اجهزة الشرطة والأمن بدول مجلس التعاون تفعيلًا لقرارات اصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول المجلس ، حيث نفذ التمرين الاول في اخر عام 2016 في مملكة البحرين الشقيقة لتعزيز التعاون المشترك بدول المجلس وتبادل الخبرات والتطوير المستمر في التعامل الامني مع الاحداث والتحديات المشتركة .

وام/إسلامة الحسين