"الاتحادية للرقابة النووية" .. دور رائد في بناء قدرات الكوادر الوطنية


من / أحمد جمال ..

أبوظبي في 11 مايو / وام / تواصل الهيئة الاتحادية للرقابة النووية أداء دورها الرائد في بناء قدرات الكوادر الوطنية وتعمل في هذا الصدد على تقديم العديد من مبادرات التدريب والتطوير التي تساعدهم على اكتساب المهارات اللازمة لأداء أدوار مختلفة في هذا القطاع الحيوي والهام.

ووفقا للتقرير السنوي للهيئة لعام 2019 .. تم إجراء نحو 1807 فعاليات تدريب داخلي وخارجية لما يزيد عن 80 في المائة من موظفيها خلال العام الماضي وشمل التدريب الفني وغير الفني وقد تم استخدام مجموعة متنوعة من منهجيات التدريب مثل التدريب في الفصول الدراسية والدراسية الذاتية والعمل المختبري والمحاكاة.

ويوفر برنامج التدريب الداخلي في الهيئة للمتدربين الإماراتيين منصة لاكتشاف بيئة العمل باعتبارهم موظفين في الهيئة مستقبلا، وفي العام الماضي استكمل 11 طالبا تدريبيا داخليا بنجاح في قسمي الشؤون الإدارية والعمليات، وأتاحت عملية التناوب الوظيفي المكثفة للمتدربين على مدى ستة أسابيع الوقوف على تفاصيل المسؤوليات الرئيسية لوظائف القسم المعني واختصاصاته.

كما حرصت الهيئة على تصميم برنامج تدريب الخريجين الجدد لتزويد المهندسين المواطنين حديثي التخرج بالمعرفة الأساسية اللازمة للوقوف على المفاهيم الفنية المعمول بها في الهندسة النووية والوقاية الإشعاعية والرقابية.

وفي عام 2019 وهو العام الثالث للبرنامج استكمل 17 مهندسا حديثو التخرج البرنامج التدريبي وتم تعيينهم بشكل دائم.

كما توفر الهيئة برنامج إعداد القادة والمديرين حيث يرسي هذا البرنامج منبرا للموظفين يكتسبون خلاله مهارات قيادية أفضل ليساهموا بصورة فاعلة داخل الهيئة وفي الجهود الرامية إلى تحقيق أهدافها.

وصممت الهيئة العام الماضي أيضا برنامج الكفاءات القيادية ليكون بمثابة خط أساسي لجميع برامج القيادة المستقبلية كما احتفت باستكمال اثنين من موظفيها برنامج قادة المستقبل بنجاح.

وتقدم الهيئة برنامج المنح الدراسية للموظفين الإماراتيين لاستكمال التعليم الجامعي في الجامعات الرائدة.

كما تم إطلاق برنامج للخريجين القانونيين الجدد وتم تصميم هذا البرنامج الفريد من نوعه في الدولة لتزويد خريجي كليات القانون الجدد بالمعارف الأساسية اللازمة لفهم المبادئ الخاصة بالقوانين والتشريعات والإتفاقيات المتعلقة بالهيئة والبرنامج النووي السلمي للدولة بالإضافة إلى مبادئ أخرى تتعلق بالقانون النووي.

وضمن برنامج تأهيل المفتشين سجلت الهيئة العام الماضي 83 مفتشا مؤهلا لإجراء عمليات تفتيش في المنشآت النووية والصناعية في الدولة من ضمنهم 49 مفتشا إماراتيا.

ويتبع برنامج تأهيل المفتشين بالهيئة منهجا صارما يتضمن مواضيع التدريب الأولية وبرنامج محاكاة وظيفة المفتش وتدريب وزارة العدل لمنح صفة مأمور ضبط قضائي ويتعين على كل مفتش المشاركة في التدريب على إعادة التأهيل كل 3 سنوات لتجديد بطاقة المفتش الخاصة به.

وحرصت الهيئة على تعزيز تعاونها الدولي ضمن البرنامج التدريبي مع المعهد الدولي الفرنسي للوقاية الاشعاعية والأمان النووي وفق اتفاق إطاري في مجال البحث والتطوير ومع المعهد الوطني الفرنسي للعلوم والتكنولوجيا النووية في مجال التعليم والتدريب.

وأثمر تعاون الهيئة العام الماضي مع المعهد الوطني الفرنسي للعلوم والتكنولوجيا النووية عن تدريب 10 من موظفي الهيئة في مجال أساسيات الطاقة النووية.

يشار إلى أن الهيئة الاتحادية للرقابة النووية يعمل لديها 244 موظفا 67 في المائة منهم إماراتيين يؤدي 45 في المائة منهم أدوار قيادية ومهمة ويشغلون مناصب قيادية في الإدارات الفنية بقسم العمليات بالهيئة كما تشكل النساء ما يزيد عن 40 في المائة من موظفيها.

وام/أحمد جمال/عوض المختار/مصطفى بدر الدين