الخميس 22 أكتوبر 2020 - 2:54:48 ص

"الاتحادية للشباب" تطلق الدورة الخامسة لـ "برنامج الإمارات للمندوبين الشباب لدى الأمم المتحدة"

  • "الاتحادية للشباب" تطلق الدورة الخامسة لـ "برنامج الإمارات للمندوبين الشباب لدى الأمم المتحدة"
  • "الاتحادية للشباب" تطلق الدورة الخامسة لـ "برنامج الإمارات للمندوبين الشباب لدى الأمم المتحدة"
  • "الاتحادية للشباب" تطلق الدورة الخامسة لـ "برنامج الإمارات للمندوبين الشباب لدى الأمم المتحدة"

شما المزروعي: -البرنامج يجسد رؤية القيادة الرشيدة بخلق نموذج عالمي لشخصية الشباب الإماراتي وتمكينه ودعمه في المحافل الدولية.

-الشباب الإماراتي يقدم نموذجاً ملهماً في مناقشة القضايا العالمية وابتكار الحلول الفاعلة لها.

-الإشراك العالمي للشباب سيساهم بتعزيز إسهاماتهم في طرح الحلول لمواجهة التحديات العالمية.

سعيد النظري: تَمَكَن البرنامج من البناء على مكتسبات الدورات السابقة لصقل وتطوير مهارات الشباب وإشراكهم في القضايا العالمية على طاولة الأمم المتحدة.

أبوظبي في 12 سبتمبر / وام / اطلقت المؤسسة الاتحادية للشباب وبالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي الدورة الخامسة من "برنامج الإمارات للمندوبين الشباب لدى الأمم المتحدة".

ويهدف البرنامج إلى رفع وعي الشباب بدور الإمارات في منظمة الأمم المتحدة، وإشراكهم في منظومة العمل الخارجية للإمارات من خلال إكسابهم الخبرات تجاه أحدث الممارسات الدبلوماسية من أجل تأهيل جيل جديد من الشباب القادر على تمثيل الإمارات في مختلف المحافل الدولية.

كما يهدف البرنامج إلى توفير البيئة الملائمة للشباب المشاركين في البرنامج لبناء قدراتهم وصقل مهاراتهم وتكوين شبكة علاقات مهنية تدعم خططهم المستقبلية، فضلاً عن المساهمة في إثراء نقاشات الأمم المتحدة المعنية بقطاع الشباب، وتعريف المجتمع الدولي بالإنجازات التي حققها الشباب الإماراتي.

وأكدت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب أن برنامج الإمارات للمندوبين الشباب يجسد رؤية القيادة الرشيدة بخلق نموذج عالمي لشخصية الشاب الإماراتي وتمكينه ودعمه في المحافل الدولية.

وأضافت أن المشاركة المستمرة للشباب الإماراتي في هذا البرنامج تشكل محطة نوعية رئيسية لتطوير قدرات ومهارات الشباب من خلال الاطلاع على أهم القضايا العالمية التي يتم طرحها داخل أروقة منظمة الأمم المتحدة، وكذلك تشجيعهم على بحث ومناقشة القضايا والتحديات العالمية التي تواجه الشباب مع طرح الحلول الفاعلة لها وبما يعود بالفائدة على شباب العالم.

وقالت معاليها "نحن سعداء بالشراكة الممتدة مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي لإتاحة الفرصة للشباب الإماراتي خلال السنوات الماضية للمشاركة في برنامج الإمارات للمندوبين الشباب لدى الأمم المتحدة، حيث تمكّن الشباب الإماراتي من خلاله تقديم نموذج دولة الإمارات الرائد في تمكين الشباب أمام العالم، وشجعهم على تقديم العديد من المساهمات والرؤى حول مختلف القضايا الشبابية، واكتساب الخبرات التي تؤهلهم لتمثيل دولة الإمارات في المستقبل".

وبينت معاليها أن المشاركة الفاعلة للشباب الإماراتي في هذا المحفل الدولي، هو إضافة إلى الإنجازات التي يحققها الشباب في جميع القطاعات وعلى جميع المستويات والتي أصبحت محل وتقدير عالمي نظراً للمكانة المميزة الذي يحظى بها الشباب في المجتمع الإماراتي في ظل التمكين والاهتمام غير المحدود الذي توليه القيادة الرشيدة لهم".

من جانبه قال سعادة سعيد النظري مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب "أصبحت عملية تمكين الشباب الإماراتي وتقديم كافة أشكال الدعم له لتوسيع خبراتهم وتطوير مهاراتهم نموذجاً عالمياً يحتذى به، حيث يشكل الشباب في دولة الإمارات محركاً حقيقياً للتنمية البشرية من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات والتقدم".

وأكد أن الشباب الإماراتي نجح بشكل لافت في تقديم صورة مشرفه لبلاده في المحافل الدولية، ونحن مستمرون في دعم الشباب الإماراتي وتقديم كل سبل العون له التي نطمح من خلالها أن يشارك الشباب في مستقبل الدبلوماسية الإماراتية وتطوير عملها بما يلبي تطلعات ورؤى قيادتنا الرشيدة.

وفي هذا الإطار أعلنت المؤسسة عن فتح باب التسجيل في البرنامج عبر الموقع الإلكتروني: https://un.youth.gov.ae/ والذي يستمر حتى تاريخ 19 من سبتمبر الجاري، حيث سيتم إجراء فعاليات البرنامج /عن بعد/ بتوقيت مدينة نيويورك الأمريكية، وذلك بسبب تنفيذ الإجراءات الاحترازية للوقاية من "كوفيد19"، ليتم بعدها اختيار شابين إماراتيين للانضمام لبرنامج الأمم المتحدة للمندوبين الشباب، ممن ستنطبق عليهم معايير الاختيار للالتحاق بالبرنامج، والذي يمتد لثلاث أسابيع كحد أدنى وشهرين كحد أقصى.

وتتضمن معايير اختيار المندوبين الشباب إلى الأمم المتحدة عدة شروط تشمل أن يكون المتقدم من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، ويتراوح عمرة من 20 وحتى 25 عاماً مع اتقانه للغتين العربية والانجليزية. وكذلك تمتع المتقدم بمهارات شخصية في التواصل والخطابة أمام الجمهور، فضلاً عن ضرورة الإلمام بالقضايا الرئيسية التي تواجه الشباب في دولة الإمارات.

يذكر أن برنامج المندوبين الشباب إلى الأمم المتحدة انطلق في دورته الأولى عام 2016 من قبل مجلس الإمارات للشباب بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي ومن خلال البعثة الدائمة لدولة الإمارات لدى منظمة الأمم المتحدة، ويهدف إلى حث الدول لضم ممثلين شباب إلى وفودها للمشاركة في مناقشات الجمعية العامة، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي واللجنة الفنية والمناقشات ذات صلة، وتشجيع تقديم الشباب لحلول أو مقترحات إلى وفودهم بشأن المسائل المتعلقة بالشباب.

وام/أحمد جمال/إسلامة الحسين