السبت 26 سبتمبر 2020 - 7:09:27 م

الاتحاد النسائي يتبنّى مبادرة "أطلق" لبوابة المقطع لاستثمار طاقات المرأة الإماراتية

  • الاتحاد النسائي يتبنّى مبادرة "أطلق" لبوابة المقطع لاستثمار طاقات المرأة الإماراتية
  • الاتحاد النسائي يتبنّى مبادرة "أطلق" لبوابة المقطع لاستثمار طاقات المرأة الإماراتية
  • الاتحاد النسائي يتبنّى مبادرة "أطلق" لبوابة المقطع لاستثمار طاقات المرأة الإماراتية

- "أم الإمارات" تشيد بجهود موانئ أبوظبي النوعية في دعم مسيرة المرأة الإماراتية .

أبوظبي في 13 سبتمبر / وام/ تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، تبنى الاتحاد النسائي العام مبادرة "أطلق" لبوابة المقطع التي تعد إحدى المبادرات الاستثنائية لموانئ أبوظبي والتي تم الإعلان عنها بالتزامن مع احتفالات الدولة بيوم المرأة الإماراتية 2020 تحت شعار "التخطيط للخمسين: المرأة سند للوطن".

و تحرص مبادرة "أطلق" على استثمار طاقات المرأة الإماراتية ودعمها كشريكة في بناء الإنجازات النوعية للدولة وشريك رئيسي في المشاريع الاستراتيجية إذ أن نسبة مشاركة المرأة عالمياً في قطاع الموانئ لا تتعدى 2%، مقارنةً بنسبة مشاركة المرأة في مواني أبوظبي والتي تبلغ 28%، حيث تعمل الموانئ من خلال وضع الخطط والبرامج على زيادة هذه النسبة وتطوير قوة عاملة تتمتع بمستوى عالٍ من المهارات والإنتاجية لتبقى دولة الإمارات سباقة عالمياً.

وأثنت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على جهود بوابة المقطع في دعم وتمكين المرأة الإماراتية..وأعربت سموها، عن فخرها بوجود مؤسسات وطنية رائدة تستشرف مستقبل المرأة الإماراتية وتأمن بأن المرأة شريك فاعل في صياغة مستقبل أكثر تطوراً ونماءً .

و بهذه المناسبة تقدّم معالي فلاح محمد الأحبابي رئيس دائرة البلديات والنقل ، رئيس مجلس إدارة موانئ أبوظبي بجزيل الشكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" على دعمها المتواصل وجهودها الدؤوبة لتعظيم مكاسب المرأة الإماراتية في كافة المجالات، والتي تسهم في تمكينها وإعدادها لتشارك بشكل فاعل في تحقيق المزيد من النجاحات خلال الخمسين عاماً القادمة.

وقال معاليه: تتمتع موانئ أبوظبي بسجل لافت في مجال تمكين المرأة وتوليها مسؤوليات حيوية في جميع المجالات الوظيفية بدءاً من التشغيلية وصولاً إلى القيادية منها وذلك تنفيذاً لاستراتيجيتنا التي تتماشى مع توجيهات القيادة الرشيدة، وإننا عازمون من خلال مبادراتنا على متابعة هذا النهج والوصول بالمرأة الإماراتية إلى أعلى الدرجات.

وأضاف ان تمكين المرأة في ثقافة موانئ أبوظبي ليس مجرد شعار نرفعه، بل هو عمل جاد ناتج عن حاجتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تسخير كل طاقات أبنائنا وبناتنا لبناء هذا الوطن وتحقيق رفاهه بما يعود بالنفع ليس على الأجيال الحالية فحسب، بل على أجيال المستقبل من الإماراتيين والإمارتيات كذلك.

ومن جانبها أعربت سعادة نورة خليفة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام، عن سعادتها بالشراكة مع موانئ أبوظبي، التي تعد أحد الروافد المهمة لتنويع واستدامة الاقتصاد وتعزيز التجارة بالدولة.

وأكدت السويدي، أن مبادرة "أطلق" تعكس الرؤية الثاقبة لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك وتوجيهاتها السديدة، بجعل المرأة رائدة مبدعة قادرة على توظيف خبراتها ومهاراتها في خدمة الوطن بتفانٍ وإخلاص، متسلحة بالثقافة والعلم والمعرفة، الأمر الذي أثمر عن تحقيق المرأة الإماراتية لإنجازات ثرية في فترة قياسية من عمر الدولة.

وقالت: ان الاتحاد النسائي العام، بقيادة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك ، حقق العديد من الإنجازات في ملف المرأة خلال السنوات الماضية، حيث بنيت مبادراته وفق أرقى المعايير والمنهجيات والممارسات العالمية، ضمن خطط استراتيجية تواكب الأهداف الوطنية المتعلقة بدور المرأة في مسيرة التنمية الشاملة واستشراف المستقبل.

من جانبه أكد الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي – موانئ أبوظبي أن شعار "التخطيط للخمسين: المرأة سند للوطن" الذي رفعته سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" لاحتفالات يوم المرأة للعام الجاري يجدد الالتزام الراسخ للدولة بتمكين المرأة الإماراتية ودعمها للارتقاء بإنجازاتها وتقلّدها المزيد من المناصب القيادية المرموقة، كما يتوافق مع جوهر مبادرة "أطلق" الرامية إلى تفعيل مشاركة بنات الإمارات في مشاريع تطويرية تكنولوجية تضمن إعدادهن لدخول عالم المستقبل بثقة أكبر ومعارف أوسع.

وأضاف ان رؤية موانئ أبوظبي لطالما ركزت على مساندة المرأة في مختلف المجالات، وحرصت على دعم مسيرتها المهنية تماشياً مع رؤية قيادتنا الرشيدة، فنجاح المرأة هو نجاح لدولتنا ومجتمعنا، ولذلك فإننا نسعى دائماً إلى وضع تقدّم المرأة وتنمية قدراتها على رأس أولوياتنا، ونحن على يقين بأننا سنواصل حصد ثمار هذه الجهود في العقود المقبلة وصولاً إلى الخمسين وما بعده.

بدورها قالت الدكتورة نورة الظاهري، رئيس المجموعة الرقمية في موانئ أبوظبي والرئيس التنفيذي لبوابة المقطع : نحن فخورون بالمكانة التي وصلت إليها المرأة الإماراتية في دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل دعم القيادة الرشيدة، والاهتمام المستمر لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" التي نعرب عن امتناننا العميق لها لرعاية مبادرة "أطلق" التي تهدف إلى استقطاب الكفاءات الوطنية النسائية الشابة، وإكسابهن خبرات أساسية في قطاع الموانئ، والتجارة والخدمات اللوجستية الرقمية، والوصول بخبراتهن إلى مستويات عالمية.

وأضافت ان بوابة المقطع تسعى من خلال هذه المبادرة إلى إشراك النساء الإماراتيات، في برنامج تطبيقي متكامل يمكّنهن من المساهمة في تطوير النافذة الموحدة للخدمات اللوجستية والتجارة في إمارة أبوظبي "أطلب"، بهدف جعل المرأة الإماراتية مساهماً رئيسياً ضمن مشاريع استراتيجية في قطاعات كانت تقتصر على الرجال سابقاً، وتحقيق الاستدامة في تطوير الأعمال من خلال تطوير المهارات الوطنية وبناء اقتصاد قائم على المعرفة والتكنولوجيا، وتوفير فرص عمل جديدة من خلال إمكانية المشاركة في البرنامج عن طريق العمل عن بعد، ما يمكّن النساء المشاركات من تحقيق التوازن بين المتطلبات العملية والأسرية.

يذكر أنه تم تصميم برنامج "أطلق" من قبل بوابة المقطع لمواكبة احتياجات السوق التقني من القوى العاملة المبدعة الإماراتية، وجاء التركيز على العنصر النسائي استناداً إلى الإحصاءات التي أظهرت أن نسبة النساء من خريجي البرامج المرتبطة بالعلوم وتقنية المعلومات في الدولة وصلت إلى 65%، والتي تعد من أعلى النسب عالمياً، وعليه فقد تم استهداف العنصر النسائي الإماراتي لتوفير فرص للعمل في المجال التقني المرتبط بمشاريع استراتيجية ، كما ستتيح المشاركة في هذا البرنامج للخريجات الإماراتيات المساهمة في بناء أجزاء من نظام النافذة الموحدة الأمر الذي سيعزز خبراتهن التقنية في كل من مجالات التجارة والخدمات اللوجستية.

وفيما يخص مراحل البرنامج فقد تم بالفعل فتح باب التسجيل الذي سيعقبه مرحلة إجراء المقابلات مع المتقدّمات واختيار الكفاءات المناسبة للبرنامج، وستخضع المتقدمات اللاتي يتم اختيارهن للمشاركة في برنامج "أطلب" لمرحلة تدريبية توفر لهن مقدمة عن التجارة والخدمات اللوجستية، وبرامج تعريفية حول مشروع النافذة الموحدة للخدمات اللوجستية والتجارة في إمارة أبوظبي "أطلب"، يليها اطلاع المتقدمات على طريقة التطوير المتقدمة التي تتبناها بوابة المقطع وهي طريقة "SecDevOps"، ثم توزيع المتقدّمات على مجموعات متنوعة وفقاً لخبراتهن لتقوم كل مجموعة بتطوير إحدى خدمات النافذة الموحدة.

وبعد إتمام الأشهر الثلاثة للبرنامج، سيتم إجراء تقييم دقيق لأداء المشارِكات، وتقديم مكافآت مالية إليهن بناءً على الأهداف المحققة، بالإضافة إلى ذلك فقد يتم اختيار المتميزات منهن للحصول على فرص عمل في بوابة المقطع.

يذكر أن النافذة الموحدة للخدمات اللوجستية والتجارة في إمارة أبوظبي "أطلب" تعد المنصة الأولى من نوعها في المنطقة، وقد جرى اعتمادها من قبل المجلس التنفيذي في الربع الثاني من عام 2020، وتم تدشينها من قبل سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي.

 

وام/خاتون النويس/عماد العلي