السبت 26 سبتمبر 2020 - 4:28:16 ص

معاملات دبي الجمركية تنمو 38 بالمائة إلى 7 ملايين في النصف الأول 2020

  • معاملات دبي الجمركية تنمو 38 بالمائة إلى 7 ملايين في النصف الأول 2020
  • معاملات دبي الجمركية تنمو 38 بالمائة إلى 7 ملايين في النصف الأول 2020
  • معاملات دبي الجمركية تنمو 38 بالمائة إلى 7 ملايين في النصف الأول 2020
  • معاملات دبي الجمركية تنمو 38 بالمائة إلى 7 ملايين في النصف الأول 2020

دبي في 16 سبتمبر / وام / سجلت المعاملات الجمركية لدبي نمواً قوياً بواقع 38.5 بالمائة لتصل إلى 7.2 مليون معاملة خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنةً مع 5.2 معاملة للفترة ذاتها من العام الماضي.

ويظهر هذا النمو مدى أهمية الدور الذي تقوم به دبي كمحور عالمي في التجارة الدولية ودعم انتظام سلاسل الإمداد والتوريد وقدرة بنيتها الاقتصادية من احتواء الآثار المترتبة على الإجراءات الاحترازية العالمية لمواجهة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

وفي شهادة عالمية بمكانة اقتصاد دبي وزيادة ثقة المستثمرين بالإجراءات التي أقرتها الحكومة لتحفيز القطاعات الاقتصادية، وتمهيداً للبدء في عمليات الاستيراد والتصدير ارتفعت طلبات تسجيل الأعمال والشركات التي أنجزتها جمارك دبي بنسبة 109 بالمائة إلى 134 ألف خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة مع 64 ألف طلب للفترة ذاتها من العام الماضي.

وتضمنت الحزم التحفيزية التي أطلقتها حكومة دبي لدعم قطاع التجارة الخارجية رد ما قيمته 20 بالمائة من الرسوم الجمركية الاجمالية المحصلة والبالغة 5 بالمائة من قيمة البضائع المستوردة المُباعة محلياً وإلغاء الضمان البنكي أو النقدي لمزاولة نشاط التخليص الجمركي ومنح تخفيضات واعفاءات من الرسوم على عدد من الخدمات المقدمة لقطاع التجارة الخارجية، لتمكين القطاع من أداء دوره الحيوي في التغلب على انعكاسات الأزمة الصحية الاقتصادية العالمية الراهنة والتقدم بثقة لتعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية المستدامة.

وسجلت البيانات الجمركية نمواً قوياً خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 48 بالمائة لتصل إلى 6.2 مليون بيان جمركي مقارنةً مع 4.2 مليون للفترة ذاتها خلال العام الماضي أي بمتوسط أكثر من مليون بيان جمركي شهرياً وهو رقم ضخم يؤشر إلى قدرة إمارة دبي وديناميكية اقتصادها في احتواء الآثار المترتبة على التحديات المختلفة التي تضرب الاقتصاد العالمي، حيث شهد النصف الأول من العام الجاري تباطؤاً اقتصادياً كبيراً نتيجة الإجراءات المتشددة في معظم دول العالم للحد من تفشي وانتشار فيروس كورونا.

وتحتل خدمة تقديم بيان جمركي الصدارة في الخدمات الجمركية التي تقدمها جمارك دبي وحرصت الدائرة على تسريع تقديم الخدمة عبر تطوير منصة "مساحة العمل الذكية" والتي تمكن العملاء من إنجاز البيان في 4 دقائق فقط في أي وقت ومن أي مكان.

وسجلت خدمة تقديم مطالبة استرداد الرسوم الجمركية 432 ألف طلب وخدمة طلب شهادة وتقارير 262.3 ألف معاملة وحجز موعد معاينة وتفتيش 173.6 ألف طلب وذلك للنصف الأول من العام الجاري.

وقال سعادة سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة إن التحولات التي أفرزتها تداعيات فيروس كورونا المستجد وما صاحبها من إغلاق الأنشطة الاقتصادية واضطراب في سلاسل الامداد والتوريد أظهرت أهمية الدور المحوري للمراكز الرئيسية في التجارة العالمية حيث أدت دبي وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" دوراً حيوياً في ربط الأسواق ودعم سلسلة الإمداد عالمياً وترسيخ موقعها كمحور رئيسي في التجارة الدولية وكذلك رفد السوق المحلي باحتياجاته من السلع الغذائية والطبية اللازمة لتحقيق الأمن الغذائي والصحي.

وأضاف أن النمو في الطلب على الخدمات الجمركية التي تقدمها جمارك دبي في ظل ظروف أزمة كورونا أظهرت حرص الدائرة على أداء مهامها الحيوية في خدمة المجتمع والاقتصاد الوطني وحماية الحدود في كافة الظروف حيث أنجزت أنظمة جمارك دبي المتطورة أكثر من 7 ملايين معاملة في 6 أشهر ما يظهر مدى القدرة على الاستجابة السريعة وبكفاءة عالية للمتطلبات المستجدة التي يحتاجها المتعاملون لإنجاز معاملاتهم الجمركية دون تأخير لتمكينهم من خفض الكُلفة في ظل الظروف العالمية ودون الإخلال بجودة الخدمات المقدمة والتي تتم من خلال القنوات الذكية على مدار الساعة بالترابط مع أنظمة سلطات المناولة وسلطات المناطق الحرة ..كما سارعت جمارك دبي إلى التطبيق الفوري للمبادرات التي أطلقتها حكومة دبي لتحفيز القطاع التجاري ودعم مجموعات العمل والتجارة لتمكينهم من التعافي السريع للآثار المترتبة على الجائحة.

من جهته قال سعادة أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي إن الدائرة تمكنت من تلبية متطلبات مرحلة الإجراءات الاحترازية لمواجهة "كوفيد 19" بالكامل مع مواصلة العمل على مدار الساعة دون التأثر بهذه الإجراءات بفضل القدرات والموارد البشرية الكفؤة وكذلك بفضل الاستثمار الضخم والمتراكم الذي تحقق خلال السنوات الماضية في تطوير واستخدام أنظمة وتطبيقات تقنية المعلومات الذكية وفقاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بالتحول الذكي الكامل للخدمات الحكومية حيث سجلت حصة المعاملات الجمركية التي أنجزت عبر القنوات الذكية والإلكترونية نسبة 99.3 بالمائة بواقع 60 بالمائة للذكية و 39.28 بالمائة للإلكترونية فيما بلغت نسبة معاملات زيارة مراكز الخدمة عبر "الكاونتر" 0.7 بالمائة.

وأضاف أنه بلغة الأرقام فقد تمكنت أنظمتهم المتطورة من إنجاز ما يفوق 40 ألف معاملة يومياً وهو رقم كبير لم يكن ليتحقق لولا استثمارهم المستدام منذ سنوات طويلة في التكنولوجيا المتطورة والذكاء الاصطناعي لأتمتة الإجراءات الجمركية بكل سهولة ويسر وتقديم خدمات ذكية مترابطة بدءاً من خدمة البيان لجمركي وخدمة المعاينة والتفتيش وخدمة المطالبة برد الرسوم الجمركية والتي حظيت بإشادة منظمة الجمارك العالمية وخلال مرحلة كورونا و تطبيق إجراءات العمل عن بُعد ومن المنزل وفرت الدائرة نظاماً إلكترونياً ذكياً متكاملاً مكّن الموظفين من انجاز أعمالهم بالكامل عن بُعد وبدون أي صعوبات تُذكر حيث تم تحقيق مستويات الإنتاجية المستهدفة وفق الخطط التي نطبقها لزيادة الإنتاجية ووفر النظام قدرات مميزة على صعيد التدريب عن بُعد والاجتماعات والعصف الذهني بواسطة الاتصال الإلكتروني ما انعكس في استمرار تحقيق المستويات المستهدفة وتحفيز الابتكار في أنظمة العمل الجمركي.

وام/عائشة السويدي/رضا عبدالنور