الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 5:35:53 م

وزارة تنمية المجتمع تستعرض أفكارا لتعزيز رعاية الأبناء خلال الخمسين عاما القادمة


دبي في 4 نوفمبر / وام / عقدت وزارة تنمية المجتمع بالتعاون مع جمعية توعية و رعاية الأحداث حلقة نقاشية عبر تقنية الاتصال المرئي بعنوان "أبناؤنا ثروتنا فلنحافظ عليهم للاستعداد للخمسين عام" وذلك تحت مظلة مبادرة "حوارات النفع العام" التي أطلقتها الوزارة بالتعاون مع لجنة الاستعداد للخمسين التي تستهدف مؤسسات وجمعيات النفع العام في الدولة في إطار الإشراك المجتمعي ضمن مشروع تصميم الخمسين عاما القادمة الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بهدف إشراك أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين في تصميم مستقبل دولة الإمارات ووضع محاور ومكونات خطة مئوية الإمارات.

وتحدث معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي رئيس مجلس إدارة جمعية توعية ورعاية الأحداث خلال الحلقة النقاشية بحضور سعادة ناصر إسماعيل الوكيل المساعد لشؤون الرعاية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع وأعضاء مجلس الإدارة وأعضاء الجمعية.

وخرجت الحلقة بمجموعة من الأفكار والمبادرات حول رعاية الأبناء وتعزيز مفاهيم القيم المجتمعية لدى الأجيال القادمة حيث سيتم إدراجها كمدخلات في الخطة التنموية الشاملة لدولة الإمارات الجاري العمل عليها.

وأكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم أن من أهم مقومات المحافظة على الأبناء باعتبارهم ثروة وطنية يُعوّل عليها استعداداً للخمسين عاما المقبلة أن نرسّخ فيهم مجموعة من القيم والأخلاق المثلى مثل الصدق والأمانة والتربية الصالحة ومعاملة الوالدين معاملة حسنة ورعايتهم والاهتمام بهم في كبرهم إضافة إلى تعليم النشء مبادئ التسامح والتربية الدينية الصحيحة التي تبعدهم عن الأفكار الطائفية والمتطرفة التي تخلق الكراهية بين الناس.

وطرح معالي الفريق ضاحي خلفان تميم تساؤلا : ماذا نريد أن يكون عليه أبناؤنا في المستقبل .. وماذا تريد الدولة من أبنائنا استعداداً للخمسين عاما المقبلة ..مشدداً معاليه على وجوب غرس سمات إيجابية نابعة من قيم مجتمع دولة الإمارات في نفوس الأبناء منذ الصغر.

وأكد معاليه على ضرورة وجود قادة رأي يوجّهون الأجيال الجديدة نحو الأفكار الإيجابية والبناءة من خلال حزمة من المحاضرات والندوات التي يحتاجها الشباب لتوجيههم وتنشئتهم التنشئة الصحيحة بمشاركة البيت والمدرسة وتعليمهم قيم الولاء وحب وخدمة الوطن والفخر بوطنهم.

وارتكزت محاور الجلسة التي أدارها الدكتور خليفة السويدي عضو مجلس إدارة جمعية توعية و رعاية الأحداث على القيم الأصيلة وتنشئة الأبناء والأسرة المتماسكة وبناء الشخصية السوية للأبناء والنظام التعليمي وتشجيع التعليم في المدارس الحكومية واكتساب المهارات الحياتية التي تساهم في بناء أجيال المستقبل وأهمية وجود جسور تواصل بين المواطن والمسؤولين ونشر مفهوم الابتكار الاجتماعي وترسيخ القيم والهوية الإماراتية والحفاظ عليها من المتغيرات والتأثيرات الخارجية بسبب الانفتاح.

كما تطرقت الجلسة إلى ضرورة معالجة مشكلة عزوف الشباب عن الزواج بسبب صعوبات الحياة ودعم الأسرة الإماراتية وتعزيز التماسك الأسري وحماية الأبناء من التشتت والانحراف نتيجة الخلافات الأسرية ومنع اختلاطهم برفقاء السوء وشغل أوقات الفراغ لديهم وإكسابهم المهارات المتقدمة في المجالات المختلفة.

واختتمت الجلسة بمجموعة من التوصيات والمقترحات والأفكار للمحاور التي تم طرحها وسيتم رفعها إلى وزارة تنمية المجتمع.

حضر الجلسة كل من سلطان صقر السويدي نائب رئيس الجمعية وميرزا الصايغ والدكتور محمد مراد عبد الله أمين السر العام والدكتور منصور العور أمين الصندوق والدكتور جاسم خليل ميرزا رئيس اللجنة الإعلامية والدكتور خليفة السويدي المستشار التربوي وبدرية الياسي رئيسة اللجنة التربوية وموزة الشومي رئيسة اللجنة الثقافية وهيام عامر الحمادي مشرف وممثل فرع الجمعية بالمنطقة الشرقية ومريم الحمادي.

وتسعى مبادرات تصميم الخمسين التي تعمل عليها لجنة الاستعداد للخمسين مع مختلف الجهات لإشراك مختلف أفراد المجتمع في مرحلة تطوير خطة الاستعداد للخمسين عاما المقبلة لإثراء الخطة التنموية الشاملة بأفكار جديدة ومعرفة التحديات التي تواجهها فئات المجتمع وتوسيع نطاق المعرفة الحكومية بما يضمن تلبية توقعات الأفراد للمستقبل.

جدير بالذكر أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أطلق مشروع تصميم الخمسين عاما المقبلة لدولة الإمارات بهدف تعزيز مشاركة أفراد المجتمع في وضع محاور ومكوّنات الخطة التنموية الشاملة للإمارات وتحديد المسارات والمحاور المستقبلية التي تركز عليها الدولة بدءا من 2021 وحتى عام 2071 بإشراف اللجنة العليا لعام الاستعداد للخمسين التي يرأسها سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة .

وام/منيرة السميطي/مصطفى بدر الدين