الأحد 19 سبتمبر 2021 - 5:42:47 ص

التنمية الأسرية تنفذ فعاليات متميزة للعائلة في رمضان


أبوظبي في 21 ابريل/ وام/ تنظم مؤسسة التنمية الأسرية مجموعة من الورش التدريبية والمحاضرات خلال الشهر الفضيل بهدف توعية أفراد الأسرة والمجتمع وإكسابهم المعارف والمهارات في مختلف مناحي الحياة وتعزيز القيم وإكساب المشاركين المهارات الاجتماعية والعلمية والنفسية والاقتصادية.

وتضمنت الفعاليات خدمة المهارات الوالدية الأساسية وتتمثل في عدد من الورش منها: ورشة كيف نجعل رمضان هذا العام متميزاً و/ذكريات رمضان مع أطفالنا وتركز محاورهاعلى تعزيز المشاعر الإيجابية لدى الأبناء وعرض أفكار إبداعية جديدة للاستفادة منها والتعرف على كيفية قضاء وقت نوعي مع الأبناء بالإضافة إلى دعم مهارات التواصل في رمضان وزيارة الأرحام ونفذت المؤسسة ورشة /رمضان محطة سعادة وعطاء/ لتهيئة الأسرة لاستقبال رمضان نفسياً واجتماعياً والتعرف على كيفية جعل رمضان هذا العام متميزاً ومختلفاً.

كما ستنفذ المؤسسة ورشة /رمضان فرصة تربوية/ بهدف إكساب الوالدين المهارات اللازمة لغرس القيم والأخلاقيات في الأبناء مثل الصبر والرقابة الذاتية بالإضافة إلى إكسابهم مهارات التواصل الفعال في رمضان و تعزيز التواصل بين الأجيال وصلة الأرحام.

وحرصاً منها على تشجيع أفراد الأسرة على العادات الصحية السليمة في جميع الأوقات والأيام تنفذ مؤسسة التنمية الأسرية برنامج /100 يوم تحدي/ للسيدات بهدف دعم وتطوير المهارات المختلفة لدى أفراد الأسرة والمجتمع منها المهارات الرياضية والصحية التثقيفية التي تعزز الطاقة الإيجابية وتساعد على خفض نسبة مؤشر خطورة السمنة ورفع معدل عناصر اللياقة البدنية الحركية والفسيولوجية وتحسين العلاقات الاجتماعية للمشاركين بين أفراد أسرهم ومجتمعهم بالإضافة إلى تشجيع المشاركين من النساء على ممارسة الأنشطة الرياضية وإدخالها ضمن أعمالهن اليومية وينفذ برنامج 100 يوم تحدي خلال شهر رمضان الكريم بمعدل 3حصص في الأسبوع من خلال المنصاتالإلكترونية.

وتحرص مكتبة زايد الإنسانية على تفعيل ورشها ومبادراتها المختلفة والتي تركز على تنمية المدارك والمعارف لدى أفراد الأسرة والمجتمع وذلك من خلال تقديم مجموعة من المحاضرات والورش الثقافية و الاجتماعية حيث نظمت المؤسسة في بداية شهر رمضان الكريم عدد من الورش بهدف تعزيز الجانب الثقافي للأسرة وتهيئة أفرادها لاستقبال الشهر الفضيل منها /الثقافة الأسرية وآلياتها/ و/خطوات نحو السعادة والإيجابية/.

وهدفت الورش إلى تعزيز الثقافة الأسرية ودورها في تنمية الوعي وتضمنت محاورها على مفهوم علم النفس الإيجابي ونظرية الحياة الطيبة والتواصل الإيجابي والاستجابات الأربعة للأنباء السعيدة بالإضافة إلى معرفة الفرق بين العقلية الثابتة وعقلية النمو.

وتسعى مكتبة زايد الإنسانية إلى استضافة أبرز الشخصيات المبدعة في الدولة والوطن العربي وتوفير أحدث الإصدارات والكتب للرواد للباحثين عن التطوير وتنمية مدارك الأبناء كما تتضمن المكتبة «صالوناً» ثقافياً تلتقي فيه باقة متميزة من الخبرات المتنوعة لتبادل المعارف وتجمع المبدعوالاجتماعي والملهم والمبتكر ويتم تفعيل الصالون الثقافي خلال فترة جائحة فايروس كورونا افتراضياً عبر المنصات الإلكترونية.

وخلال الشهر الفضيل نظمت مؤسسة التنمية الأسرية معرض كبار المواطنين الأول ضمن خدمة /نادي بركة الدار/ وشارك فيه نخبة من العارضين حيث دشن المعرض مرحلة جديدة في خدمة نادي بركة الدار وستعقبه سلسلة من المعارض التي ستقدم خلال الشهر الفضيل وسيشارك فيه 7 عارضين من كبار المواطنين وسيشتمل على عدة منتجات تناسب الشهر الكريم والعيد ومنها جلابيات رمضان وبهارات وأكلات شعبية وسعفيات وبخورومشغولات تراثية بهدف الترويج لمشاريع رواد الأعمال من كبار المواطنين ودعمها.

ويتضمن النادي أربعة منتديات منها: المنتدى الصحي ويتمثل في ورشة /صحة الأبدان/في شهر رمضان ومنتدى سعادتي ويقدم ورشة /صلة الأرحام/ وتأثيرها على الصحة النفسية كما يتضمن النادي المنتدى التثقيفي ويقدم عدد من الورش المخصصة لكبارالمواطنين وذلك لتعزيز التفكير الإيجابي.

وتستهدف المنتديات التي يتم تفعيلها ضمن نادي بركة الدار كبار المواطنين والمقبلين علىهذه المرحلة وأفراد أسرهم وتقدم الورش تحت إشراف اخصائيين اجتماعيين ونفسيين ومنمختلف المجالات وذلك بهدف توفير نمط حياة صحي ومستدا وشغل أوقاتهم بالمفيد وتوعيتهم في مختلف المجالات.

كما ينظم نادي بركة الدار عددا من الورش الرمضانية تركز على صحة وسلامة الغذاء لدىكبار المواطنين منها ورشة /صحة الأبدان في شهر رمضان/ بهدف تسلط الضوء على التأثير الإيجابي للصيام على الصحة الجسدية والنفسية وأهمية ممارسة الأنشطةالبدنية في البيت لكبار المواطنين في شهر الخير وتقديم وجبات إفطار وسحور صحية.

من جهة أخرى نظم الاتحاد النسائي العام بالتعاون مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف اللقاء الرمضاني الافتراضي حول "التلذذ بالعبادة" قدمتها الواعظة وداد الكعبي بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

وجاء ذلك ضمن سلسلة متنوعة من الفعاليات وحلقات الذكر والمحاضرات الدينية والثقافية والتوعوية الذي ينظمها الاتحاد النسائي العام خلال الشهر الفضيل.

وقالت الكعبي خلال اللقاء :كل طاعة يقوم بها العبد هي سبيله إلى السعادة والراحة في الدارين فمن أراد أن ينال الرضا والرضوان ومجاورة الكريم المنان فليسعى للحصول على هذه اللذة التي لا يستطيع أحد الحصول عليها إلا بمحبة الله والتعلق به والتوكل عليه والتلذذ بطاعته والعمل بما يرضيه.

وأوضحت أن شهر رمضان المبارك فرصة ثمينة لتجديد الإيمان والتلذذ بالطاعات .

وام/هدى

وام/هدى رجب/زكريا محيي الدين