الإثنين 28 نوفمبر 2022 - 8:54:40 ص

"قمة المعرفة" تناقش الأمن المائي والقيادة الناجحة أثناء الأزمات


دبي في 17 مارس/ وام / واصلت الدورة السابعة من "قمة المعرفة" فعالياتها لليوم الثالث على التوالي وذلك عبر الجلسات الافتراضية التي انطلقت يوم الأربعاء 16 مارس الحالي وتستمر حتى 18 منه وذلك بعد أن اخُتتمت الجلسات الحضورية في مقر "إكسبو 2020 دبي".

وتناولت أولى الجلسات الافتراضية التي حملت عنوان "القيادة الناجحة أثناء الأزمات: تحوُّل المجتمعات وقيادة الابتكار" ، عدداً من المحاور المتعلقة بأهمية الابتكار في الأزمات وكيفية بناء مؤسَّسات قادرة على الصمود في مرحلة ما بعد الجائحة إضافةً إلى أهمية الاستثمار في رأس المال البشري وتشجيع الموظفين على الابتكار.

وشارك في الجلسة كلٌّ من دان جون المدير العام للابتكار العالمي في "MTR Corporation" وجون ميتسالار أستاذ ممارسة الإدارة في كلية سولفاي بروكسل للاقتصاد والإدارة وغابور بيرت خبير ابتكار.

وناقشت الجلسة الافتراضية الثانية التي حملت عنوان "إعادة هيكلة الوظائف وعمليات التوظيف" تأثير التكنولوجيا في مستقبل العمل وكيف يمكن التكيُّف مع التغيُّرات المستقبلية وأهمية اكتساب المهارات الناعمة بالنسبة للجيل الحالي والنظر في أنظمة التعليم ما قبل الجامعي بمشاركة ديمة نجم المدير العام لمؤسَّسة التعليم من أجل التوظيف في الإمارات.

واستعرضت نجم تأثير التحولات الصناعية الثلاث في سوق العمل حيث كان للثورة الصناعية الأولى تداعيات على العاملين في القطاع الزراعي والذين تحوَّلوا إلى العمل في القطاع الصناعي لمواكبة المتغيرات وفي الثورة الصناعية الثانية كان هناك تحوُّلٌ وفقدانٌ في الوظائف وذلك للتعامل مع المحركات الكهربائية كذلك الأمر في الثورة الصناعية الثالثة وهي الثورة الرقمية التي أدَّت إلى فقدان العديد من الوظائف التقليدية واستندت إلى العاملين الذين يمتلكون مهارات التعامل مع الكمبيوتر والإنترنت.

كما شارك في الجلسة الرابعة كلٌّ من سيفا ناندا طالبة بالمرحلة الثانوية شغوفة بتطوير المعرفة الذاتية والرفاهية من خلال التعليم وماريا إدواردا ليما طالبة بالمرحلة الثانوية تمتلك شغفاً باستخدام التصميم للعمل على تحويل العالم إلى مكان أفضل ولاريسا موريارا طالبة بالمرحلة الثانوية أيضاً، شغوفة بإنشاء المدن المستدامة وجنى عيسى طالبة بالمرحلة الثانوية وهي مؤسِّسة مشروع "HydroRight".

واستعرضت المشاركات تجارب كلٍّ منهن وحلولهن من أجل تأهيل صانعي التغيير من فئة الشباب.

وشارك في الجلسة الخامسة التي عقدت بعنوان "الأمن المائي: أساس التنمية الاقتصادية والاجتماعية البيئية" سونيل لالفاني المؤسِّس والرئيس التنفيذي لمشروع ماجي وغالن ويلش شريك مؤسِّس شركة "Jibu"،وسلَّطا الضوء على سوء إدارة المياه وتحسين الأمن المائي من خلال التكنولوجيا.

يذكر أنَّ مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة تهدف إلى تعزيز المعرفة وتمكينها في مجتمعات المنطقة والعالم باعتبارها هدفاً رئيساً وخطة عمل لبناء حلول أسرع وأدق للتحديات الصحية والبيئية والاقتصادية والاجتماعية وتوفِّر مستقبلاً أفضل وطريقاً واضحاً للتنمية المستدامة..

وتستمر الجلسات الافتراضية المرافقة للقمة حتى يوم الجمعة 18 مارس الجاري.

وام/عائشة السويدي/عوض المختار/عبدالناصر منعم