الإثنين 27 يونيو 2022 - 6:29:48 ص

حكومة الإمارات تعزز شراكتها مع المنتدى الاقتصادي العالمي في تطوير تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة


 - توقيع اتفاقية تعاون لتوسيع نطاق اختصاصات مركز الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات.

- حكومة الإمارات تعزز شراكتها مع المنتدى الاقتصادي العالمي في تطوير تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة.

- عمر سلطان العلماء: شراكة استراتيجية لخدمة المجتمعات وتوظيف تكنولوجيا المستقبل.

- خلفان بلهول: مركز الثورة الصناعية الرابعة طور تطبيقات مبتكرة بالتعاون مع القطاعين الحكومي والخاص.

دافوس في 24 مايو /وام/ أعلنت حكومة الإمارات عن توقيع اتفاقية مع المنتدى الاقتصادي العالمي في مجال تطوير تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة، في خطوة تشكل مرحلة مهمة وجديدة في مسيرة الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين التي تمتد لعشرين عاماً، بما يعزز جهودهما المشتركة في صناعة المستقبل ورسم مسارات التنمية الشاملة.

تم توقيع الاتفاقية بحضور معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء و البروفيسور كلاوس شواب مؤسس ورئيس المنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس"، و معالي عمر سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، وسعادة خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، وجيريمي يورجنز المدير العام للمنتدى الاقتصادي العالمي، وسيباستيان باكوب رئيس الشبكات والشراكات عضو اللجنة التنفيذية للمنتدى الاقتصادي العالمي.

وتنص الاتفاقية على توسيع نطاق عمل مركز الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات، الذي تم الإعلان عن إطلاقه قبل 3 سنوات خلال الدورة التاسعة والأربعين للمنتدى الاقتصادي العالمي عام 2019، بما يسهم بتوفير الفرصة للمركز للوصول إلى شبكة واسعة حول العالم لمراكز الثورة الصناعية الرابعة التابعة للمنتدى، وتبادل الخبرات والتجارب الناجحة معها في مجال المعرفة المستقبلية وتوظيف تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة.

كما تسهم هذه الشراكة برفد جهود المركز، الذي تشرف عليه مؤسسة دبي للمستقبل، لتوفير منصة تجمع الجهات الحكومية والخاصة وقطاع الأعمال والمجتمع والأوساط الأكاديمية وإشراكها في تطوير السياسات والأطر التنظيمية، ودراسة تطبيقات تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

وسيواصل مركز الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات العمل على دعم توظيف التقنيات الناشئة لتحقيق المنفعة المجتمعية على المستوى المحلي والإقليمي، ومشاركة المعارف والتجارب المحلية مع المنتدى الاقتصادي العالمي ومختلف المؤسسات المتخصصة في تكنولوجيا المستقبل، والاستفادة من أفضل الممارسات العالمية في تنفيذ المبادرات المحلية.

وأكد معالي عمر سلطان العلماء ، أن الشراكة الاستراتيجية بين حكومة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي تهدف إلى خدمة المجتمعات عبر توظيف الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين ومختلف تقنيات المستقبل، وتبادل الخبرات والممارسات المبتكرة بما يسهم بتوفير بيئات داعمة لتطوير أفكار ومشاريع جديدة تسرع من عملية التقدم العلمي والتكنولوجي والمعرفي.

من جهته، قال سعادة خلفان جمعة بلهول إن مركز الثورة الصناعية الرابعة في الإمارات نجح منذ إطلاقه عام 2019 بالعمل مع العديد من الجهات الحكومية والمؤسسات والشركات المحلية والعالمية لتطوير ممارسات جديدة ومبتكرة قائمة على توظيف التقنيات المتقدمة بما في ذلك تطوير تطبيقات الطب الدقيق للارتقاء بأداء القطاع الصحي، وتطوير أدوات الذكاء الاصطناعي لمساعدة الأطفال من أصحاب الهمم على تجاوز التحديات اليومية عبر "الألعاب الذكية"، إضافة إلى دعم توظيف تقنيات البلوك تشين في ترميز الأصول الرقمية وتعزيز فعاليتها.

يُذكر أن مركز الثورة الصناعية الرابعة في دولة الإمارات الذي تم إطلاقه في إطار التعاون الاستراتيجي بين حكومة دولة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي، وتشرف عليه مؤسسة دبي للمستقبل، يعمل على دراسة التغييرات الجذرية التي تشهدها الاقتصادات والمجتمعات والسياسات العالمية بهدف توحيد الرؤى وتنسيق الجهود للاستفادة من أدوات التكنولوجيا الناشئة والتعاملات الرقمية في تطوير الخدمات واكتشاف فرص واعدة في كافة القطاعات المستقبلية.

 

وام/عماد العلي