الخميس 18 أغسطس 2022 - 11:43:08 ص

"دبي لرعاية النساء والأطفال" تنظم حملة توعوية تزامنا مع اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر


دبي في 30 يوليو /وام/نظمت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال حملة توعوية لتسليط الضوء على ظاهرة الاتجار البشر وزيادة الوعي بمعاناة الضحايا وتعزيز حقوقهم وحمايتها تزامنا مع احتفال المجتمعات باليوم العالمي لمكافحة الاتجار البشر الذي يصادف 30 يوليو من كل عام وتحت عنوان "الاتجار بالبشر عبر الفضاء الرقمي".

وجاءت هذه الحملة استكمالا لسلسلة من الحملات التي أطلقتها المؤسسة خلال مسيرتها الثرية في مجال حماية حقوق الأطفال والنساء وجهودها الكبيرة نحو رفع الوعي المجتمعي بالمخاطر الجسيمة التي تصاحب الإساءة للنساء والأطفال أو المتاجرة بهم .

وسلطت الحملة الضوء على المخاطر المحتملة للفضاء الافتراضي والتقنيات الحديثة التي تفتقر للرقابة الأسرية مما يسهل توظيفها في استدراج الأطفال والنساء وذلك من خلال استخدام تقنيات الفيديو لبث الخدمات والإعلان عن عروض عمل وهمية فضلاً عن الاستدراج والتجنيد عبر وسائل التواصل الاجتماعي وصفحات الإنترنت.

وقالت سعادة شيخة سعيد المنصوري مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بالإنابة إن إطلاق الحملة يأتي في إطار جهود المؤسسة نحو رفع سقف الوعي المجتمعي بشأن ظاهرة الاتجار بالبشر وتعزيز الحراك الذي تقوده الدولة عموماً للحد من مخاطرها في مختلف أنحاء العالم وذلك التزاماً بإرثها الإنساني الأصيل.." .

وأضافت أن المتغيرات التي شهدتها الدول إلى جانب التوسع العالمي في استخدام الفضاء الافتراضي لا سيما خلال انتشار كوفيد 19 أدت إلى رفع حدة التحديات والمخاطر المتمثلة في دخول جريمة الاتجار بالبشر إلى الشبكة العنكبوتية والمنصات الرقمية التي باتت ساحة متاحة لتمرير الإعلانات المشبوهة لاستدراج الأطفال والنساء والاتجار بهم".

وشددت المنصوري على ضرورة تعزيز الرقابة الأسرية الإيجابية تجاه المحتويات والمنصات التي يتابعها الأطفال والعمل على تعزيز الثقة بين أولياء الأمور وأطفالهم بهدف تفويت الفرصة على هذه الفئة الإجرامية في استدراج الأطفال فضلاً عن أهمية حرص النساء على التأكد من مصداقية إعلانات الوظائف التي ترد عبر المواقع والمنصات الإلكترونية.

وام/منيرة السميطي/إسلامة الحسين/زكريا محيي الدين