الثلاثاء 04 أكتوبر 2022 - 4:19:49 ص

مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل يختتم فعالياته

  • مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل يختتم فعالياته
  • مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل يختتم فعالياته
  • مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل يختتم فعالياته
  • مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل يختتم فعالياته
  • مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل يختتم فعالياته
  • مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل يختتم فعالياته

عجمان في 8 أغسطس / وام / اختتمت أمس فعاليات مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل الذي نظمته دائرة التنمية السياحية في عجمان على مدار ثلاثة أيام في قاعة الإمارات للضيافة .

وتمكن المهرجان من ترسيخ مكانته كمنصة رائدة لتعزيز وتنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج الرطب والعسل والفواكه بشكل عام إلى جانب إحياء الموروث الشعبي والتقاليد العريقة لدولة الإمارات حيث نجح المهرجان في استقطاب أعداد كبيرة من الزوار، الذين استمتعوا بالمعروضات المميزة، والفعاليات التراثية العديدة، والمسابقات المتنوعة التي أتاحت لهم الفرصة للاطلاع على أجود المنتجات الزراعية المحلية لموسم 2022.

وشهد المهرجان توزيع العديد من الجوائز المميزة التي وصل إجماليها الى أكثر من 500 ألف درهم على المشاركين في مسابقات الدورة السابعة من المهرجان ضمت مزاينة الرطب، ومسابقات العسل، ومسابقات الحمضيات والمانجو، والليمون، واللوز المحلي، بالإضافة إلى مسابقة الأكلات الشعبية ومسابقة التصوير الفوتوغرافي حيث سجلت المسابقات تنافساً كبيراً بين ملّاك النخيل والمزارعين والنحالين والطهاة والمصورين وإقبالا كبيرا من قبل الجمهور وتوافد آلاف الزوار للمهرجان يومياً بشكل لافت على مدار أيامه الثلاثة.

واشتمل المهرجان على العديد من الفعاليات والأنشطة التي استهدفت إحياء التراث والاحتفاء بالعادات والتقاليد الإماراتية العريقة ومسابقة للتصوير الفوتوغرافي خاصة بمنتجات النخيل والعسل بالتعاون مع كلية المدينة الجامعية بعجمان، ومسابقة الطهي للجمهور، ومسابقة الطبخ للمنشآت الفندقية في عجمان، فيما تضمن المهرجان عروضاً لأجود ما أنتجته أشجار النخيل في الدولة واستعرض العديد من المزارعين أفضل وأفخر أنواع الرطب والتمور والحمضيات والفواكه بالإضافة إلى أجود أنواع العسل المحلي.

وأعرب الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية في عجمان، عن سعادته بالنجاح الذي حققه مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل هذا العام سواء على مستوى المشاركة الكبيرة من قبل ملّاك النخيل والمزارعين والنحالين أو الحضور الواسع من الزوار، متوجهاً بأسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان على دعم سموه اللا محدود للمهرجان، ما عزز من مكانة وسمعة الحدث الرائدة حتى أصبح واحداً من أهم الفعاليات التراثية والاجتماعية والاقتصادية التي تُعنى بالمحافظة على تراث دولة الإمارات العريق، ودعم وتنمية قطاع زراعة النخيل والزراعة بشكل عام إلى جانب إنتاج العسل الذي يعد واحد من أهم القطاعات الحيوية في الدولة وجزءاً أصيلاً من بيئتها الطبيعية ومواردها الغذائية ومصدر دخل لشريحة كبيرة من المزارعين والعاملين في الصناعات القائمة عليها.

وأكد الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي سعي دائرة التنمية السياحية في عجمان لمواصلة تطوير فعاليات مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل في الأعوام المقبلة والمحافظة على وتيرة نموه الإيجابي والمتسارع، انطلاقاً من حرصها على دعم أصحاب المزارع لزيادة وتحسين عائداتهم، وتنمية هذا القطاع وضمان استدامته من خلال ابتكار المزيد من البرامج والفعاليات، وتعزيز زخم المنافسات وتقديم الخدمات الإرشادية للمزارعين بهدف تشجيعهم على اتباع أحدث الحلول والممارسات المبتكرة في هذا المجال.

من جانبها وصفت خديجة تركي مدير عام دائرة التنمية السياحية في عجمان بالانتداب، المشاركات المختلفة في كافة المسابقات التي احتضنها المهرجان هذا العام، بأنها كانت قيمة وذات جودة عالية، ما يعكس نجاح سياحة عجمان في تحقيق مستهدفاتها الاستراتيجية من خلال هذا الحدث والمتمثلة في المساهمة بتحصين الأمن الغذائي للدولة عبر تشجيع وتمكين المزارع على الاستثمار في هذا القطاع، إلى جانب تسليط الضوء على جودة المنتج الإماراتي وأصالته وتعزيز تنافسيته العالمية وتنوع أصنافه ورفع العائد الاستثماري من قطاع منتجات النخيل والعسل والفواكه .

وأكدت خديجة تركي أن المهرجان في دورته هذا العام شكّل منصة مهمة لتنمية وتطوير قطاع زراعة النخيل، حيث قدم العديد من الإرشادات العلمية للمزارعين حول أساليب الزراعة الحديثة، وطرق الري المبتكرة، وأهم الممارسات المعتمدة لتطوير جودة إنتاج الرطب، كما ساهم في تعزيز استدامة إنتاج الصناعات التراثية والتقليدية من خلال اعتماد اللجنة التنظيمية على دعم الأسر المنتجة ونزلاء المنشآت العقابية في الدولة عبر إطلاق منصات لعرض منتجاتهم من الحرف والمشغولات اليدوية.

وشهد المهرجان مشاركة المجلس البلدي لمدينة خورفكان حيث عرض أهم نتاج المزارع في المدينة مثل المانجو والتين والليمون، وبلدية دبي التي شاركت بالمختبر الخاص بفحص العسل وتحديد جودته، ومشاركة بلدية مدينة العين حيث عرضت قطع أثاث مصّنعة من خوص النخل ومنتجات أشجار النخيل المختلفة، ومشاركة معهد الشارقة للتراث من خلال تقديم مجموعة من المحاضرات والورش التخصصية، ومنطقة لألعاب الأطفال.

يذكر أن المهرجان أقيم بدعم ومشاركة شركة الفوعة للتمور، وشركة الملكي للعسل، وشركة نحّالي الإمارات، ودائرة البلدية والتخطيط فيعجمان، والقيادة العامة لشرطة عجمان، والقيادة العامة لشرطة أبوظبي، وبلدية دبي، وبلدية مدينة العين، والمجلس البلدي لمدينة خورفكان، ومعهد الشارقة للتراث، وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، وقناة بينونة، وشركة سي لايف.

وام/يعقوب العوضي/محمد نبيل/مصطفى بدر الدين