الإثنين 03 أكتوبر 2022 - 1:53:54 م

الاتحادية للشباب تنظم مناظرة لأصحاب الهمم ذوي الإعاقة السمعية

  • الاتحادية للشباب تنظم مناظرة لأصحاب الهمم ذوي الإعاقة السمعية
  • الاتحادية للشباب تنظم مناظرة لأصحاب الهمم ذوي الإعاقة السمعية
  • الاتحادية للشباب تنظم مناظرة لأصحاب الهمم ذوي الإعاقة السمعية

دبي في 22 سبتمبر / وام / استضافت المؤسسة الاتحادية للشباب مناظرة شبابية عقدت في مركز دبي الإبداعي تحت عنوان "مترجم لغة الإشارة أم الذكاء الاصطناعي.. أيهما أكثر نفعًا لأصحاب الهمم ذوي الإعاقة السمعية " وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للغة الإشارة .

حضر المناظرة الشبابية معالي حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع و معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب بمشاركة شباب وشابات من أصحاب الهمم .

وتهدف المبادرة إلى استعراض آراء الشباب حول مختلف المواضيع الاجتماعية والعلمية والاقتصادية والمتعلقة بالحياة اليومية للشباب وصقل مهارات الشباب في الحوار إلى جانب تعزيز قدرتهم على الإقناع وتمكنهّم من التعرف على الأبحاث والدراسات التي من شأنها دعم آرائهم ويمكن لأي شاب أو شابة من أي إمارة المشاركة في المناظرات الشبابية وأن يكونوا جزءاً من هذه المبادرة التي تشجع الشباب لتنمية قدراتهم في الخطابة والتفكير النقدي والتواصل للمشاركة لتعزيز قدرات الشباب .

وأكدت المناظرة الشبابية أهمية مترجم لغة الإشارة وتفوقه على استخدام الذكاء الاصطناعي في ترجمة لغة الصم مهما تطورت التقنيات وضرورة مشاركة الذكاء الاصطناعي في ترجمة لغة الصم بما يعود بالنفع على المجتمع بالفائدة وبما يخدم أهداف الدولة المستقبلية في توظيف الذكاء الاصطناعي بمختلف جوانب الحياة.

وقالت معالي حصة بنت عيسى بو حميد إن تقديم هذا النوع من المناظرات التي تخص فئة الصم أمر لم يسبق له مثيل ويساهم في تسليط الضوء على هذا النوع من المواضيع الحيوية والتي تهم فئة كبيرة من المجتمع من خلال إيصال أفكارها والتعريف بها.

وأضافت معالي حصة بو حميد أن هذه المناظرات تساعد الشباب على التفكير خارج الصندوق بطريقة عرض أفكارهم لكافة شرائح المجتمع بطريقة سلسة وبسيطة مفهومة من الجميع.

ومن جانبها قالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي إن أصحاب الهمم من ذوي الإعاقات السمعية أثبتوا قدرتهم على التميز في مختلف المجالات وكانوا مؤثرين بتوليهم أدوارا حيوية في المجتمع .

وأضافت معالي شما المزروعي أن المناظرة تميزت بالبعد الجديد في التفكير باحتياجات هذه الفئة من المجتمع مشيرة إلى العمل بموجب مخرجات النقاش الشبابي البناء على تصميم مبادرات تخدم أصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية وتساعدهم على إيصال أفكارهم وتعزيز مساهماتهم ومشاركاتهم المحلية والدولية .

وأكدت أهمية التفاعل الشبابي من خلال المناظرات لتقريب وجهات النظر من خلال الاستماع للشباب وتحفيزهم على تقديم الحلول فهذه المنصة تساهم في بناء قدراتهم على خوض نقاشات مبنية على أسس علمية وتساعدهم على اكتساب مهارات التفاوض وعرض الأفكار واستخلاص التجارب بما يعزز مساهماتهم التنموية في المجتمع.

وام/سالمة الشامسي/محمد نبيل/زكريا محيي الدين