الأحد 02 أكتوبر 2022 - 7:33:47 ص

إسبانيا والبرتغال يستعدان لمواجهة حاسمة بدوري أمم أوروبا

  • إسبانيا والبرتغال يستعدان لمواجهة حاسمة بدوري أمم أوروبا
  • إسبانيا والبرتغال يستعدان لمواجهة حاسمة بدوري أمم أوروبا
  • إسبانيا والبرتغال يستعدان لمواجهة حاسمة بدوري أمم أوروبا

أبوظبي في 23 سبتمبر / وام / يتطلع المنتخبان الإسباني والبرتغالي إلى الحفاظ على فرصهما القوية في التأهل لنصف النهائي بالنسخة الحالية من بطولة دوري أمم أوروبا لكرة القدم قبل المواجهة المرتقبة بينهما يوم الثلاثاء المقبل، والتي قد تصبح حاسمة على بطاقة التأهل.

ويحل المنتخب البرتغالي ضيفا على نظيره التشيكي غدا السبت فيما يلتقي المنتخب الإسباني نظيره السويسري في المباراة الأخرى بالمجموعة، لتكون المباراتان بمثابة الإعداد الأمثل لكليهما قبل المواجهة المثيرة والمرتقبة بينهما الثلاثاء في الجولة السادسة الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية بالبطولة.

ويتصدر المنتخب الإسباني المجموعة برصيد 8 نقاط بعدما حافظ على سجله خاليا من الهزائم في هذه النسخة من البطولة، فيما يحتل المنتخب البرتغالي المركز الثاني بفارق نقطة واحدة .

ويحتاج المنتخب الإسباني للفوز على نظيره السويسري غدا في الجولة الخامسة من مباريات المجموعة للاحتفاظ بالصدارة قبل المباراة مع المنتخب البرتغالي الثلاثاء، والتي قد تصبح حاسمة على الصدارة والتأهل لنصف النهائي حال نجح المنتخب البرتغالي في تحقيق الفوز خارج ملعبه غدا.

وفيما يطمح المنتخب الإسباني، الذي خسر نهائي النسخة الماضية من البطولة أمام نظيره الفرنسي، في مواصلة مسيرته الجيدة بالمجموعة الثانية، يتطلع أيضا المنتخب البرتغالي إلى هدية من المنتخب السويسري بتفجير مفاجأة على ملعب المنتخب الإسباني.

وكان المنتخب السويسري نفسه انتزع فوزا غاليا على نظيره البرتغالي في الجولة الماضية بهدف سجله هاريس سفيروفيتش بعد 57 ثانية فقط من بداية اللقاء ليحرم المنتخب البرتغالي من صدارة المجموعة.

ويقدم المنتخب الإسباني في البطولة هذا الموسم عروضا أفضل مما كان عليه في النسخة الماضية التي بلغ فيها المباراة النهائية، ما يجعله مرشحا بقوة للفوز باللقب في دوري الأمم بشرط اجتياز مباراة الغد ثم الاختبار البرتغالي.

وإلى جانب الرغبة في التأهل لنصف النهائي للبطولة، يسعى كل من الفريقين أيضا للاستعداد بقوة من خلال هاتين الجولتين قبل الاختبار الأصعب الذي ينتظرهما في كأس العالم 2022 حيث يعكف المدربان لويس إنريكي المدير الفني للمنتخب الإسباني وفيرناندو سانتوس مدرب البرتغال إلى تجربة بعض النواحي الخططية واللاعبين استعدادا للمونديال.

وام/أحمد زهران/أحمد البوتلي