الإثنين 05 ديسمبر 2022 - 1:19:11 ص

غداً.. 4 مواجهات مثيرة في بداية الجولة الثانية للمونديال أبرزها قطر والسنغال

  • من لقاء قطر والإكوادور
  • من لقاء السنغال وهولندا

الدوحة في 24 نوفمبر / وام / تنطلق اعتباراً من الغد منافسات الجولة الثانية من بطولة كأس العالم 2022 بقطر، حيث ستكون البداية بـ4 مباريات في المجموعتين الأولى والثانية، تجمع بين منتخبات ويلز مع إيران، وقطر مع السنغال، وهولندا مع الإكوادور، وإنجلترا مع الولايات المتحدة الأمريكية.
وتحظى مباراة قطر مع السنغال، ضمن منافسات المجموعة الأولى، والتي يستضيفها استاد الثمامة في تمام الساعة الخامسة بتوقيت الإمارات، بالأهمية الأكبر غداً، باعتبارها فرصة التعويض الأخيرة لكلا المنتخبين، علما أن كلاهما لم يسبق ان تواجها في مباراة دولية من قبل.
المنتخب القطري، مستضيف المونديال، الذي تعرض للخسارة في المباراة الافتتاحية، أمام نظيره الإكوادوري بهدفين دون رد، ويخوض هذه المباراة بدون أي نقاط، يسعى للتمسك بآماله للتأهل للدور الثاني، والانضمام للنتائج الإيجابية للمنتخبات العربية المشاركة في المونديال.
ولا تقل طموحات المنتخب السنغالي، عن نظيره القطري في هذه المباراة، في ظل خسارته أيضا مباراته الافتتاحية أمام المنتخب الهولندي بنفس النتيجة، وعدم حصوله على أي نقاط، وبالتالي يسعى جاهداً للتشبث بآماله في الاستمرار بالمونديال.
وضمن منافسات نفس المجموعة، ستدور مباراة أخرى تجمع بين الفائزين من الجولة السابقة، منتخبي هولندا والإكوادور، في المباراة التي ستجرى على استاد خليفة الدولي بالعاصمة القطرية الدوحة في الثامنة مساء، ويديرها طاقم تحكيم جزائري بقيادة مصطفى غربال، وهو الظهور الثاني لطاقم تحكيم عربي في المونديال حتى الآن بعد الطاقم الإماراتي الذي أدار مباراة إسبانيا وكوستاريكا بقيادة محمد عبد الله حسن.
ويخوض المنتخبان الهولندي والإكوادوري هذه المباراة، وطموحات التأهل من الجولة الثانية تراودهما، في حال تحقيق الفوز وحصد 3 نقاط جديدة، ترفع رصيد الفائز إلى 6 نقاط.
وسبق أن لعب المنتخبان من قبل وديا مرتين، فازت هولندا في الأولى بهدف دون رد عام 2006، وتعادلا في الثانية 1-1 عام 2014.
المنتخب الإكوادوري يعتمد على المعنويات العالية بعد فوزه على المنتخب القطري مستضيف البطولة، وأصبح أول منتخب يفوز على منتخب الدولة المضيفة في مباراتها الافتتاحية لبطولة كأس العالم.
في حين يعتمد المنتخب الهولندي على إصرار لاعبيه بعد تخطيه عقبة المنتخب السنغالي الصعب في الوقت الحرج، حيث احرز هدفي الفوز في الدقيقتين 84 و90 من زمن المباراة، والفوز في هذه المباراة يضمن له التأهل للدور الثاني بنسبة كبيرة بغض النظر عن مواجهته أمام المنتخب المضيف قطر في الجولة الأخيرة.
وضمن منافسات المجموعة الثانية، يلتقي منتخبا ويلز وإيران، في المباراة التي تجمعهما على استاد أحمد بن علي في الساعة الثانية بعد الظهر، في مواجهة تتباين خلالها مواقف المنتخبين وإن اتفقا على طموح التمسك بحظوظهما في التأهل للدور الثاني.
منتخب ويلز نجح في اقتناص نقطة التعادل في مباراته الأولى أمام نظيره الأمريكي، بعدما أدرك لاعبه جاريث بيل هدف التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة 82 من عمر اللقاء، وبالتالي تزايدت عنده آمال جمع أكبر عدد من النقاط وانتظار ما تسفر عنه نتائج المباريات المتبقية.
أما منتخب إيران، والذي تعرض لخسارة ثقيلة من إنجلترا بنتيجة 2-6، في الجولة الأولى، يريد أولا محو الصور التي ظهر عليها في تلك المباراة، وثانياً تجاوز آثار الخسارة والتطلع لما هو قادم في ظل تبقي مباراتين له في الدور الأول يستطيع تعديل أوضاعه فيهما.

وتختتم مباريات الغد بلقاء إنجلترا والولايات المتحدة، والتي يحتضنها استاد البيت في الحادية عشر مساء، و يخوضها منتخب إنجلترا وهو يتصدر ترتيب المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط، عقب فوزه الكبير 6-2 على منتخب إيران في الجولة الأولى، ويتفوق بفارق نقطتين على أقرب ملاحقيه منتخبي الولايات المتحدة وويلز، وبالتالي فأن فوز منتخب إنجلترا يضع قدمه في الدور الثاني من هذه الجولة.
وفي المقابل لا يريد المنتخب الأمريكي تكرار تجرِبة نظيره الإيراني أمام المنتخب الإنجليزي، لكنه سيسعى لتحقيق أفضل نتيجة ممكنه، والاستفادة من تعادله في الجولة الأولى مع ويلز، قبل مواجهة منتخب إيران في الجولة الأخيرة.

رضا عبدالنور/ وليد فاروق