الإثنين 03 أكتوبر 2022 - 11:49:23 ص

انطلاق فعاليات "مؤتمر المرأة الإماراتية تميز وابتكار" في أبوظبي

  • انطلاق فعاليات "مؤتمر المرأة الإماراتية تميز وابتكار"  في أبوظبي
  • انطلاق فعاليات "مؤتمر المرأة الإماراتية تميز وابتكار"  في أبوظبي
  • انطلاق فعاليات "مؤتمر المرأة الإماراتية تميز وابتكار"  في أبوظبي
  • انطلاق فعاليات "مؤتمر المرأة الإماراتية تميز وابتكار"  في أبوظبي
الفيديو الصور

     أبوظبي في 8 مارس /وام/ انطلقت في قصر الإمارات اليوم  فعاليات مؤتمر "المرأة الإماراتية: تميز وابتكار 2016" برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات" وذلك بحضور معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية.
     وتنظم المؤتمر وزارة الداخلية والاتحاد النسائي العام وجمعية الإمارات للملكية الفكرية لتكريم كوكبة من الرائدات المواطنات قدمن ابتكارات متميزة.
     وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في كلمة بهذه المناسبة ألقتها نيابة عن سموها سعادة الريم عبد الله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة إن قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة  الرشيدة أولت  منذ قيام الاتحاد  أهمية كبيرة لدعم المرأة وتمكينها وتوفير كل السبل التي تتيح لها تحقيق النجاحات ومواصلتها وبفضل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" ونظرته الثاقبة وإيمانه المطلق بأن الاستثمار في بناء الإنسان هو الأكثر جدوى من بناء الأوطان فقد حققت المرأة الإماراتية العديد من الإنجازات النوعية المتميزة التي تفوقت بها على الكثير من النساء في العالم.
      وأعربت سموها عن شكرها وتقديرها للفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على دعمه لمسيرة المرأة الإماراتية مشيرة إلى جهود وزارة الداخلية في دعم هذه المسيرة. 
     وثمنت سموها جهود القائمين على المؤتمر ممثلين بوزارة الداخلية وجمعية الإمارات للملكية الفكرية الطيبة بتنظيم هذا المؤتمر ..  متمنية أن يحقق أهدافه المرجوة في تسليط الضوء على مسيرة الابتكارات والنجاحات التي حققتها المرأة الإماراتية في شتى المجالات وإبراز وتعزيز دورها الرائد في دعم مسيرة التنمية لدولة الإمارات العربية المتحدة. 
    وأضافت : "لقد أصبحت المرأة الإماراتية شريكا أساسيا في قيادة مسيرة التنمية المستدامة وباتت تتبوأ أرفع المناصب في السلطات السيادية والتنفيذية والتشريعية حيث تملك دولة الإمارات النسبة الأعلى تمثيلا في المقاعد الوزارية على المستوى العربي يضاف الى ذلك أن المرأة الإماراتية نجحت وبفضل ما تملكه من مؤهلات تعليمية وقدرات قيادية في الدخول إلى العديد من قطاعات العمل المهمة وباتت تعمل بكفاءة عالية في الهيئة القضائية والنيابة العامة والقضاء الشرعي والقطاعات الأخرى التي تتطلب مهارات متخصصة ومحصلة تعليم وتدريب عالية مثل قطاعات الطاقة المتجددة وعلوم الفضاء والهندسة والطيران المدني والعسكري والدفاع الجوي إضافة إلى عملها في مختلف أفرع وحدات وزارة الداخلية". 
  وأكدت سموها أن المرحلة المقبلة تتطلب من الجميع ومن المرأة الإماراتية على وجه التحديد شحذ الهمم والمثابرة والتفاني والإخلاص لخدمة هذا الوطن المعطاء وتحقيق أهداف قيادتنا الرشيدة في تعزيز مسيرة نجاح الدولة في إرساء نموذج الاقتصاد القائم على العلم والابتكار ومواصلة الارتقاء بمكانة دولة الإمارات في جميع المحافل والمجالات إقليميا ودوليا.
    وقالت إنه من أجل تحقيق كل ذلك وبعد أن حمل يوم المرأة الإماراتية للعام 2015  شعار " المرأة الإماراتية العسكرية" الذي شكلت فيه المرأة الإماراتية وستظل دائما العون والسند لأخيها وابنها من أبناء القوات المسلحة البواسل وهم يدافعون عن الدار والعروبة والإسلام في أنبل معركة مقدسة فإنني أعلن من هذا المنبر الكريم أن العام 2016 سيكون عام " المرأة والإبتكار" ليشكل منعطفا مهما في مسيرة المرأة الإماراتية الرائدة ولتثبت لوطنها وللعالم بأكمله أنها جديرة على حمل راية الإبداع والتفوق في كل قطاع وأنها عند حسن ظن قيادتها بها كما كانت على الدوام وفي كل المواقف فهي الأم المبدعة والمبتكرة في عملها وعلمها وفي منزلها ومجتمعها تماما كما هي مبدعة ومبتكرة في تربيتها لأولادها وحسن تعاملها مع الآخرين.
    وأضافت إنه الشعار الذي سنحمله جميعا على مدار هذا العام ولتتضافر على تحقيقه جهود جميع مؤسسات الدولة وقطاعاتها المختلفة لدعم المسيرة الرائدة لبلدنا الحبيب في الرقي والتنافسية والريادة العالمية ومن هنا أيضا فإنني أناشد أختي وابنتي الإماراتية أن تظل كما عهدناها دوما رمزا للإبداع والتميز والتحلي بروح المسؤولية والمواطنة وأن نراها دوما مصدرا للإلهام والإبتكار لتكون رافدا للبناء ومنبعا للوفاء لوطنها ومجتمعها.
     و قال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في كلمة لسموه في  افتتاح المؤتمر :"يسعدني أن ألتقي معكم اليوم في هذا المؤتمر الذي يحظى برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات".. التي وفرت مساحة واسعة للمرأة الإماراتية أوصلتها إلى أعلى المناصب فغدت ذات شأن ورفعة ومكانة رفيعة بإنجازاتها الإبداعية في شتى مجالات العمل الوطني على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.
     وأضاف سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان : " لقد تعددت إنجازات المرأة الإمارتية على جميع الصعد وحققت الكثير في عهد المغفور له بإذن الله والد الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وتواصلت  مسيرة العطاء بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"  فحققت المرأة الإماراتية حضورا وزاريا وتشريعيا لافتا إلى جانب توليها العديد من المواقع القيادية فكانت انجازاتها حاضرة بكل المناسبات كما خطت خطوات واسعة نحو ثقافة الإبداع والابتكار بما يتلاءم مع توجيهات قائد مسيرة الابتكار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله".
     وأكد أن توجيهات القيادة الرشيدة تؤكد دوما على دعم المرأة وشكلت داعما كبيرا لتحفيزها ويبقى علينا جميعا مواصلة ترجمة هذه التوجيهات على أرض الواقع في دعم مسيرة الإبداع والابتكار ونشر ثقافة التميز واعتبارها مبدأ عمل في إطار جهود التطوير انطلاقا من رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بأهمية نقل المعرفة وترسيخها في العقول بما يتيح توليد الأفكار المبدعة وانتاج الحلول المبتكرة لخير الوطن وصالح البشرية.
    و أعرب سموه عن أمله بتحقيق المؤتمر النجاح والتوفيق حتى يكون مؤتمرا عالميا للمرأة تستضيفه دول العالم أجمع فيسهم في مزيد من الافكار والحلول المبتكرة التي تواجه المرأة  وتضمن لها فرص التكامل التام مع أخيها الرجل بمختلف القطاعات شاكرا سموه الحضور والكوكبة المكرمة من المفكرات والمبدعات.. متمنيا للضيوف طيب الاقامة في بلدهم الثاني الإمارات.
 و قدمت معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي تهنئة لكل امرأة على مستوى العالم بمناسبة يوم المرأة العالمي 2016   ووجهت تحية فخر و اعتزاز لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة "أم الإمارات" واعتبرت سموها النموذج لتميز المرأة الإمارتية وصاحبة الرؤية الحكيمة والمبادرات والإنجازات والقدوة الرائدة لنا جميعا لنحذو حذوها ونحقق الانجازات التي وصلت لها المرأة الاماراتية التي كان لها الفضل في تحقيقها.
     وحيت رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أمهات الشهداء اللواتي قدمن أروع نموذج للتضحية بتقديم فلذات أكبادهن للدفاع والذود عن الوطن الذين وهبوا أرواحهم لتظل راية دولة الإمارات العربية المتحدة خفاقة عالية معتبرة أمهات الشهداء النموذج الحقيقي للأم الإماراتية الوطنية المعطاءة وشعورهن بفخر من خلال تضحيات أبنائهن.
     وقدمت القبيسي في كلمتها "معادلة التمكين" للمرأة والرجل والمجتمع على السواء في كافة المجالات حيث تبدأ من الاحترام ثم الثقة ثم تكافؤ الفرص ودعم الكفاءة التي تتوج بالتقدير وهذا هو مفهوم التمكين".. مشيرة إلى أن المرأة الإماراتية احتلت المكانة الأولى عالميا في مؤشر احترام المرأة وحظيت بثقة القيادة والحكومة والشعب وتكافؤ الفرص التي كفلها لها الدستور والقانون في التعليم والعمل وفتح كافة الابواب أمامها بفضل دعم الكفاءات الذي تقدمه القيادة و الدولة والتقدير الكبير من قبل القيادة والحكومة والشعب لها واستطاعت بفضل ذلك تحقيق أعلى المناصب وتشارك إلى جانب الرجل في كافة مراحل الانتاج والعمل وتسهم في صياغة مستقبل الإمارات.
    و وجهت القبيسي في ختام كلمتها تحية احترام وشكر وتقدير للرجل سواء كان أبا أو زوجا أو إبنا أو أخا و الذي يقف دوما جنبا إلى جنب مع المرأة الاماراتية وشريكها في جميع الانجازات وعبرت عن تقديرها وشكرها في هذا الشأن لقيادتنا الرشيدة.
       ثم كرم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان و معالي الدكتورة أمل القبيسي مشاريع ابتكارية متميزة في مجال الابداع والابتكار لطالبات في عدد من جامعات ومدارس الدولة إضافة الى المشاركين والمشاركات ورعاة المؤتمر.
       حضر فعاليات المؤتمر معالي الشيخ نهيان بن مبارك وزير الثقافة وتنمية المعرفة ومعالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح ومعالي نورة الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وسعادة عفراء البسطي عضو المجلس الوطني الاتحادي والفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي واللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وعدد من  القيادات النسائية و كبار ضباط وزارة الداخلية  ومندوبي وسائل الإعلام والمهتمين بإنجازات المرأة وابتكاراتها المتميزة.
     و قالت سعادة نورة خليفة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام إنه يحق للمرأة في دولة الامارات العربية المتحدة أن تفخر بما حققته لها القيادة الرشيدة من انجازات ومكاسب في مجال تمكين المرأة في كافة المجالات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وبمتابعة حثيثة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيس المجلس الاعلى للأمومة والطفولة " أم الإمارات " من أجل دعم مسيرة المرأة لتصل للعالمية وتمكينها لتتبوأ كل المناصب القيادية بمختلف مستوياتها.
    وأضافت: "حظيت المرأة الإماراتية بكل التشجيع والتأييد والمساندة من الباني والمؤسس لدولة الامارات العربية المتحدة المغفور له "بإذن الله" الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.. وحملت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك  تلك الرسالة لتبذل كل ما في وسع سموها من جهد ودور فاعل لمساندة قضايا المرأة و صون حقوقها و التي تجعل منها زوجة و أم و ربة بيت وعاملة ناجحة بالإضافة إلى تمكينها في التعليم والصحة والاقتصاد والسياسة لتجعلها رائدة ومتمكنة في جميع الأصعدة والمجالات.. ولقد استحوذت قضايا المرأة والطفولة والأسرة على اهتمام خاص من قبل سموها وتعد هذه القضايا الشغل الشاغل لها واستطاعت خلال فترة وجيزة أن تحقق للمرأة والطفل والأسرة مكاسب ومكانة هامة على جميع الأصعدة. 
 وأكدت أن سموها سعت الى إنشاء آليات وطنية للمرأة كثيرة تساعد المرأة على أداء رسالتها بكل اقتدار وإنشاء المجلس الاعلى للأمومة والطفولة ليعنى بالأمومة والطفولة لكونهما الكيانين المهمين في الأسرة والمجتمع وبرعايتها وحمايتها تحقق حلم القيادة الرشيدة بجعل دولة الأمارات العربية المتحدة دولة الرفاهية والسعادة العالمية.
    وقالت إن المرأة حققت أيضا مكاسب عديدة بتكافؤ الفرص بينها وبين الرجل من أهمها إقرار التشريعات التي تكفل حقوقها الدستورية وفي مقدمتها حق العمل والضمان الاجتماعي والتملك وإدارة الأعمال والأموال والتمتع بكافة خدمات التعليم بجميع مراحله والرعاية الصحية والاجتماعية والمساواة في الحصول على الأجر المتساوي في العمل مع الرجل .. إضافة إلى امتيازات إجازة الوضع ورعاية الأطفال التي تضمنها قانون الخدمة المدنية.
     وأكدت دعم الاتحاد النسائي العام للاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله والتي تسعى إلى التشجيع على الابتكار وجعل دولة الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكارا على مستوى العالم ولتتبوأ المكانة اللائقة بها ولتكون نموذجا مشرفا لريادة المرأة في كافة المحافل المحلية والاقليمية والدولية.
     وأضافت : " وها نحن اليوم في 2016 وبكل فخر واعتزاز نسلط الضوء على ابتكارات المرأة الإماراتية في أول مؤتمر تخصصي في الابتكار للمرأة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة وسيتم من خلاله إلقاء الضوء على ابداعات وابتكارات المرأة الإماراتية وعرض تجاربها في الابتكار والابداع وتكريم كوكبة من المواطنات الرائدات.. كل ذلك جاء نتيجة الدعم الكبير والمساندة الدائمة التي تلقاها المرأة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " و صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصحاب السمو حكام الإمارات  والتي أثمرت تبني العديد من المبادرات و التشريعات والقرارات المؤيدة لحقوق المرأة.
     وكان اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية قد ألقى كلمة قال فيها إن الرعاية الكريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لهذا المؤتمر دليل على ما تكنه سموها من رعاية للعنصر النسائي في الدولة.
     وأكد أن المؤتمر يعد منصة إبداعية تفاعلية خاصة بمواطني دولة الإمارات لإبراز دور العنصر الإماراتي في التنمية و العمل على تعزيز الهوية الوطنية للابتكار وكذلك تعزيز الأفكار الوطنية المبدعة من قبل المخترعات الإماراتيات مشيرا إلى  أنه  يعزز  دور المرأة الرائد في دعم مسيرة النماء والتطور وتبني أولوية من أولويات الخطة الإستراتيجية لدولة الإمارات وهو التشجيع على الإبتكار والبحث والتطوير المستدام مع تشجيع المؤسسات على الإستثمار في الموارد البشرية الإماراتية وخلق بيئة عمل مشجعة ومحفزة على الإبداع والإبتكار وإبراز أهمية التنمية البشرية فى الإرتقاء بجودة العمل. 
    وأضاف إن رؤية الإمارات 2021 تقوم على بناء إقتصاد تنافسي بقيادة أبنائها الذين يتميزون بالمعرفة والإبداع مشيرا لإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله الاستراتيجية الوطنية للابتكار لعام 2015.
 و اعتبر اللواء العبيدلي جمعية الإمارات للملكية الفكرية الجهة الوحيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة التى تمثل المجتمع المدني والمتخصصة في مجال الملكية الفكرية.. وبعد أن أمضت الجمعية 6 سنوات منذ تأسيسها في العام 2010 في دعم البنية التحتية الخاصة بالملكية الفكرية من خلال الدعم الفني بما يحويه من تزويد الجهات المعنية بالمعرفة كتدريب الموظفين على مختلف المستويات بالإضافة إلى الدعم القانوني سواء من خلال المساعدة في صياغة التشريعات القانونية الخاصة بالملكية الفكرية وتقديم المشورة القانونية فقد تبنت الجمعية رؤية جديدة تسير بخط متوازي مع الدور الذي لعبته وما زالت تلعبه وهو أن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة من أفضل دول العالم بحلول 2021 في مجال حماية الملكية الفكرية.
     كان مؤتمر "المرأة الإماراتية: تميز وابتكار 2016" قد ناقش 3 محاور رئيسية من قبل شخصيات قيادية في القطاعين العام والخاص من خلال مشاركة عدد من النساء المبدعات اللواتي قدمن خلال جلسات الحوار أوراق عمل ناقشت سبل وأبعاد وتوصيات إبداعات المرأة الإماراتية وابتكاراتها وعرض تجاربهن في الابتكار.
     وتحدثت في الجلسة النقاشية الأولى التي أدارها الدكتور أشرف حسن عبد الوهاب وزير التنمية الإدارية "بالتفويض" الأسبق في جمهورية مصر  مدير الشؤون المؤسسية بالخليج ومصر في شركة مايكروسوفت الخليج كل من سامية علي العامري مدير أول بإدارة الأصول والاستراتيجية والتميز في شركة توازن وسارة محمد الأحبابي مدير أول مشتريات في شركة سترانا للتصنيع والدكتورة حبيبة الصفار مديرة مركز التكنولوجيا الحيوية في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث ودعاء واصف مديرة الشؤون التنظيمية في شركة جلاكسو سميث كلاين للأدوية.
    وتم خلال هذه الجلسة التي عقدت تحت عنوان "دور المؤسسات الإماراتية في تعزيز ابتكارات المرأة الإماراتية" تسليط الضوء على إبداعات وإبتكارات المرأة الإماراتية وعرض تجاربها في الابتكار والابداع بإعتبار أن الاستراتيجية الوطنية للابتكار أولوية وطنية للتقدم وإداة رئيسية لتحقيق رؤية 2021 ومظلة جامعة للطاقات والكوادر المتميزة والفاعلة في الدولة.
    وتناولت الجلسة الثانية التي أدارتها الاعلامية منال أحمد من قناة أبوظبي موضوع "عرض ابداعات وابتكارات المرأة الإماراتية " وتحدثت فيها المهندسة فاطمة الزعابي سفيرة السلام حول تجربتها في عالم الابتكار والابداع وحصولها على العديد من الشهادات التقديرية والجوائز المحلية والعالمية منها: شهادة "مايكروسوفت" العالمية لتصميمها برنامجا عالميا في تطوير برنامج "البوربوينت" لتصميم الفلل هندسيا والذي يعد الأول من نوعه ابتكاريا على مستوى العالم وغيرها من الشهادات التقديرية تكريما على انجازاتها العالمية.
 وعرضت الدكتورة فاطمة محمد الخميري مدير إدارة الطب الشرعي في وزارة العدل تجربتها كأول طبيبة إماراتية تتخصص في الطب الشرعي وتتولى منصب مدير إدارة الطب الشرعي والمختبر بوزارة العدل.. فيما تحدثت المهندسة المعمارية ريم المرزوقي عن تجربتها مع الابتكار والتي توجت بحصولها على العديد من براءات الاختراع من مكتب براءات الاختراع في الولايات المتحدة الأمريكية لابتكارها تصميم سيارة لذوي الاحتياجات الخاصة.
   و تناولت الجلسة النقاشية الثالثة التي عقدت تحت عنوان "البيئة الصانعة للإبتكار"  "السياسات" بحضور معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح ومعالي نورة الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وسعادة عفراء البسطي عضو المجلس الوطني الاتحادي المدير العام لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال وأدارتها الإعلامية فضيلة المعيني مديرة مكاتب المحليات في صحيفة "البيان" بمؤسسة دبي للإعلام... وناقشت التوجيهات الحكيمة لقيادات الدولة نحو الابتكار ودور القيادات في رسم السياسات المحفزة على الابتكار وترجمة هذه التوجيهات إلى خطط موجهة لترسيخ ثقافة الابتكار وتناولت كيفية ضمان تنفيذ الخطط على أعلى مستوى من الدقة والحرفية  ودور القيادات في ذلك وكذلك دورها التحفيزي في صنع بيئة محفزة على الابتكار وأهمية التحفيز والمشاركة وأهمية الابتكار في التنمية المستدامة.
   و أكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي أن التشريعات الناظمة للحياة في الإمارات والممارسات العملية تستند جميعها إلى مبادئ العدل واحترام حقوق الإنسان والتسامح مشيرة إلى أن دستور دولة الإمارات كفل مبدأ التسامح والتراحم وقبول الآخر وهي الثقافة الراسخة في مجتمع الإمارات وأوضح أن السياسة العليا في الدولة في مجال الابتكار ركيزة أساسية لمجابهة تحديات التنمية.
     وتحدثت معالي نورة الكعبي عن السياسات المحفزة على الابتكار التي تتخذها الدولة في دعم المرأة الإماراتية بحيث أصبحت ركيزة أساسية لتبوأ المكانة اللائقة للمرأة لتكون نموذجا مشرفا في مجال الابداع والابتكار.
    واعتبرت سعادة  عفراء البسطي أن الابـتـكـار لـيس رفـاهيـة و إنـما مطـلـب لتعزيز روح المحبة والانسجام وأساليب الحوار في المجتمع وذلك للحد من كافة أشكال الإساءة الموجهة ضد النساء والأطفال من خلال تأمين الحماية والوقاية والتعزيز والشراكة مشيرة إلى أن الابتكار والعمل الإنساني يتطلب أساليب مبتكرة للتثقيف المجتمعي.
     وقد اطلع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية على ابتكارات المرأة في المعرض المصاحب لمؤتمر المرأة الإماراتية وأبدى سموه إعجابه بالابتكارات المتميزة المعروضة من قبل طالبات الجامعات والمدارس على مستوى الدولة.
 من جانبه قال المقدم عوض الكندي رئيس تحرير مجلة "999" إن مشاركة المجلة كشريك إعلامي لجمعية الإمارات للملكية الفكرية في هذا المؤتمر يأتي في إطار تنفيذ توجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية في مجال تعزيز ودعم  الشراكة بين وزارة الداخلية وجمعيات النفع العام في الدولة ودعم وتمكين المرأة الإماراتية في مختلف مجالات الحياة وتكريم كوكبة من المواطنات الرائدات اللواتي قدمن ابتكارات متميزة تخدم المجتمع والوطن والإنسانية.
    وخصص مؤتمر المرأة الإماراتية " وسما " على التواصل الاجتماعي بعنوان "#المرأة_الإماراتية_تميز_وابتكار" لتسليط الضوء على ابتكارات المرأة المتميزة والمنسجمة مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار الهادفة إلى جعل الإمارات ضمن الدول الأكثر ابتكارا على مستوى العالم وذلك كي يحظى الوسم بتفاعل الجمهور عبر قنوات التواصل الاجتماعي.
    وقالت فضيلة عبدالله المعيني مديرة مكاتب المحليات في صحيفة "البيان" في مؤسسة دبي للإعلام إن من حق المرأة الاماراتية في دولة أسسها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" ويواصل المسيرة المباركة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" أن تتفاءل أكثر مما ينبغي وأن تطمح فوق الطموح وأن تعانق السماء علما وعملا وتفوقا وابهارا ليس من باب الواجب ورد الدين بل لأن هذه الارض والدولة وما حباها الله من قيادة رشيدة تحث على الإبداع والإبتكار وتحتضنهما.
      وأضافت : " وإن كان العالم قدم للمرأة يوما حتى يحتفى بها ويتحدث عن جهودها ويقر بعطائها فقد منحت قيادتنا كل أيام العام لبنت الإمارات فأعطت كل واحدة منهن الثقة وأولتها الإهتمام والتقدير ومهدت أمامها السبيل ووقفت إلى جانب قوتها تزيد منها وتعلي من طموحها وتفاخر بها بين الأمم.
    وتخلل مؤتمر المرأة الإماراتية تقديم أوبريت فني مميز بعنوان "كبيرة يا الإمارات" من كلمات الشاعر عبدالله بن شما وبمشاركة عدد من كبار الفنانين ومن ألحان الفنان فايز السعيد واخراج الفنان الدكتور حبيب غلوم وأداء الفنانة سميرة أحمد وفرقة "أورنينا" الفنية.. نال إعجاب الحضور.
 - هدى-

وام/عصم