استطلاع رأي يضع دبي في صدارة المنطقة كأكثر المدن إبداعاً وابتكاراً

  • استطلاع رأي يضع دبي في صدارة المنطقة كأكثر المدن إبداعاً وابتكاراً
  • استطلاع رأي يضع دبي في صدارة المنطقة كأكثر المدن إبداعاً وابتكاراً

- شمل كوادر ثقافية وفنية وشريحة كبيرة من جمهور المعنيين بالقطاع.

- استطلاع رأي يضع دبي في صدارة المنطقة كأكثر المدن إبداعاً وابتكارا.ً - لطيفة بنت محمد: "نسارع الخطى نحو ترسيخ مكانة دبي الريادية في طليعة الصناعات الإبداعية إقليمياً، وتعزيز موقعنا على خريطة الثقافة عالمياً".

: "الاستثمار في المواهب والكفاءات وإرساء سياسات تدعم ازدهار المنظومة الإبداعية المحلية من أولويات المرحلة المقبلة" ......................................................................

.................................................

دبي في 28 ديسمبر / وام / كشف استطلاع للرأي، تم إجراؤه مؤخراً بتكليف من هيئة الثقافة والفنون في دبي، تصدُّر دبي للمنطقة في احتضان أكثر القطاعات الإبداعية نشاطاً، وشمل الاستطلاع آراء كوادر ثقافية وفنية متخصصة علاوة على شريحة عريضة من الجمهور المعني بأنشطة الثقافة والفنون من فئات عمرية مختلفة، بهدف رصد الانطباعات المحلية حول الهوية الإبداعية لإمارة دبي.

وأظهر الاستطلاع، الذي اعتمد على مجموعة من المعايير المحددة والواضحة، جاءت متوافقة مع مؤشرات دولية ذات صلة على النطاق العالمي، مجموعة من النتائج المهمة من أبرزها تأكيد 95% من المشاركين أن دبي تمتلك قطاعًا إبداعيًا نشطًا وحيوياً، وهي النسبة الأكبر على الصعيد الإقليمي، فيما وصف 90% من المشاركين في الاستطلاع دبي كمدينة "مبتكرة"، بينما رأى 89% ممن شملهم الاستطلاع أنها "مبدعة"، فيما فضّل 82% منهم الإنتاجات الفنية والثقافية المحلية في إمارة دبي بالمقارنة مع بلدانهم، بينما أكد 90% من المشاركين حرصهم على حضور الأنشطة الثقافية والفنية المحلية المقامة في دبي، في حين أوضح التقرير أن 76% من العاملين في القطاع الثقافي والفني في دبي و60% من المتخصصين في ذات القطاع في دولة الإمارات يرون أن دبي تمتلك المقومات والإمكانات اللازمة لضمان ازدهار ونمو القطاع الإبداعي في ضوء ما حققته الإمارة من إنجازات في هذا المضمار خلال السنوات الأخيرة.

وبهذه المناسبة، قالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي: "أحد الأهداف الأساسية لاستراتيجية دبي الثقافية هو ترسيخ مكانة دبي في قلب الصناعات الإبداعية العالمية كمحور عالمي جديد للثقافة والفنون وحاضنة للأفكار المبتكرة والشركات المتخصصة في المجالات الإبداعية، ووجهة مفضلة للمواهب من مختلف انحاء المنطقة والعالم، وإقدام الهيئة على التكليف لإجراء هذا الاستطلاع جاء بغية التعرف على آراء المعنيين بالقطاع الإبداعي في دبي ودولة الإمارات حول التحديات والفرص التي تنتظره، والوقوف على أصداء النجاحات المتحققة في هذا المضمار وما هو مأمول له في المرحلة المقبلة نحو ترسيخ مكانة دبي الريادية في طليعة الصناعات الإبداعية على مستوى المنطقة، وتعزيز موقعنا على خريطة الثقافة العالمية".

وأضافت سموها: "اختيار المشاركين في الاستبيان لدبي باعتبارها المدينة الأكثر إبداعاً وابتكاراً في المنطقة، برهان واضح على مدى ارتباط دبي بالإبداع وثرائها بما تتمتع به من مواهب وطاقات إبداعية ..كما تظهر هذه النتائج أننا نسير على الطريق الصحيح في جهودنا الثقافية والإبداعية، في حين تعين النتائج التي خلص إليها الاستبيان على تحديد أهم الخطوات خلال المرحلة المقبلة بما في ذلك الاستثمار في المواهب المبدعة والكفاءات وإرساء سياسات جديدة تدعم ازدهار المنظومة الإبداعية المحلية، كذلك الاهتمام بإطلاق ودعم المبادرات الهادفة، مثل معرض الخريجين العالمي وموسم دبي الفني ومهرجان طيران الإمارات للآداب وفعاليات "دبي قادمة" فضلا عن المبادرات المتضمنة في رؤية دبي الثقافية الجديدة".

ورصد استطلاع الرأي الهوية الإبداعية لإمارة دبي وفقاً لبُعدين رئيسيين يحددهما مؤشر العلامات التجارية للدول للعام 2019 والصادر عن مؤسسة "فيوتشر براند" العالمية، وهما: "الغاية" /بما في ذلك منظومة القيم السائدة في كل دولة ومستوى جودة المعيشة وإمكانية مزاولة الاعمال التجارية/، و"التجربة" /وهي وصف لمعايير التراث والثقافة والسياحة والمنتجات والخدمات/.

وقد قاس مؤشر "فيوتشر براند" تصورات وآراء المقيمين في الدولة من مختلف الجنسيات والخلفيات حول تصوراتهم المتعلقة بدبي، حيث حلّت الإمارة في المرتبة السادسة عشرة في المؤشر للعام 2019 من إجمالي 75 دولةً /محققة تقدماً بثلاث مراتب مقارنةً بالعام 2014، في حين حافظت على موقعها في صدارة مُدن منطقة الشرق الأوسط/، واحتلت دبي المرتبة الـ 11 ضمن ترتيب أكثر المدن تأثيراً.

وعكس استبيان "دبي للثقافة" نهج المؤشر لتكوين نظرة مكمّلة ومتسقة عن تصورات المجتمعات الإبداعية المحلية للإمارة، واستند إلى معايير بُعدَي "الغاية" و"التجربة" حسب التعريف الذي وضعه المؤشر، من أجل الوصول إلى فهم واضح لتصورات المقيمين في دولة الإمارات حول القطاع الإبداعي في دبي.

تجدر الإشارة إلى أن الاستبيان تم تنفيذه عبر شبكة الإنترنت باللغتين العربية والإنجليزية، وبمشاركة 100 مقيم في دولة الإمارات من العاملين في القطاع الإبداعي، بالإضافة إلى 200 مقيم في الدولة ممن تتراوح أعمارهم بين 21 و65 عاماً وقاموا بزيارة معالم ثقافية عدة في دبي، بما فيها المتاحف والمسارح والمؤسسات الفنية مثل آرت دبي وحي دبي للتصميم /d3/ والسركال أفنيو، بمعدل مرتين على الأقل خلال الـ 12 شهراً الماضية، وشارك في الاستبيان مهندسون معماريون وفنانون وعاملون في مجالات السينما والإنتاج التلفزيوني إضافة إلى مجموعة من الكُتَّاب والمصممين في مختلف المجالات ومنها الديكور والموضة والغرافيك، وغيرها من التخصصات ذات الصلة بالأنشطة الإبداعية.

- مل -

وام/رضا عبدالنور