الأحد 29 نوفمبر 2020 - 6:39:59 ص

انطلاق شهر الإمارات للابتكار 2020 أول فبراير المقبل تحت شعار "لنستعد للخمسين"

  • انطلاق شهر الإمارات للابتكار 2020 أول فبراير المقبل تحت شعار "لنستعد للخمسين"
  • انطلاق شهر الإمارات للابتكار 2020 أول فبراير المقبل تحت شعار "لنستعد للخمسين"
  • انطلاق شهر الإمارات للابتكار 2020 أول فبراير المقبل تحت شعار "لنستعد للخمسين"
  • انطلاق شهر الإمارات للابتكار 2020 أول فبراير المقبل تحت شعار "لنستعد للخمسين"

دبي في 28 يناير /وام/تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، تقام فعاليات "شهر الإمارات للابتكار" -الحدث الوطني للاحتفاء بالابتكار والمبتكرين على مستوى الدولة -خلال الفترة من 1 إلى 29 فبراير المقبل تحت شعار " الإمارات تبتكر للاستعداد للخمسين".

جاء ذلك خلال جلسة إعلامية عقدتها اللجنة المنظمة لشهر الإمارات للابتكار اليوم في مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي بمشاركة وسائل الإعلام الوطنية والإقليمية..وبمشاركة منسقو شهر الإمارات للابتكار على مستوى الدولة وممثلو عدد من الجهات الحكومية الاتحادية للتعريف بموضوعات الشهر وأبرز توجهاته وفعالياته الموجهة للمجتمع.

وقالت شذى الهاشمي مدير إدارة مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي ان تنظيم شهر الإمارات للابتكار على مدار 29 يوما يسهم في تعزيز مسيرة التنمية في الدولة وترسيخ مكانة الإمارات مركزاً عالمياً للابتكار و يهدف إلى إحداث قفزات نوعيّة واحتضان الأفكار المبتكرة التي تضع حلولاً جديدة للتحديات المستقبلية وتحويلها إلى واقع ينعكس إيجاباً على جودة حياة الأفراد في مجتمع دولة الإمارات.

و اكدت الهاشمي أن الهوية الجديدة للشهر تعكس التطوّرات النوعية في مسيرة رسم ملامح المستقبل لإحداث التغيير الإيجابي في حياة الإنسان ..مضيفة أن شهر الإمارات للابتكار يسهم في تعزيز التعاون والتكامل بين مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية في الإمارات لجعلها الدولة الأكثر ابتكاراً على مستوى العالم من خلال مشاركة اكثر من 120 جهة حكومية و خاصة و أكثر من 1000 فعالية مبتكرة و مليون مشارك.

و اعلنت الهاشمي خلال الجلسة الإعلامية أن شهر الإمارات للابتكار سيشهد إطلاق أكبر تحدٍ وطني تحت شعار "تحدي الخمسين" لتصميم مستقبل دولة الإمارات من خلال إشراك جميع فئات المجتمع في توظيف الابتكار لإيجاد حلول للتحديات الكبرى و ذلك من خلال تقديم هذه الأفكار عبر الموقع الإلكتروني /uaeinnovates.gov.ae/ و اوضحت الهاشمي ان التحديات الاربعة تتمثل في الوصول إلى نسبة الصفر في الحوادث المرورية مع العلم أنه تم بذل الكثير من الجهود لحماية حياة السائقين في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولا شك بأنه تم إحراز تقدم ملموس في تخفيض عدد الوفيات والإصابات الناتجة عن الحوادث المرورية في جميع أنحاء الدولة. إلا أنه لا يزال هناك الكثير مما يجب القيام به لتحسين السلامة المرورية للسكان في دولة الإمارات العربية المتحدة.

والأسئلة المطروحة أمامنا هنا هي: كيف يمكننا التقليل من الحوادث المرورية التي تسبب الوفاة والإصابات لتصل إلى معدل "الصفر" خلال الأعوام الخمسين المقبلة؟ و كيف نضمن سلامة جميع السائقين والركاب وحماية حياتهم؟ وما هي الحلول المبتكرة التي يمكننا تطبيقها لمعالجة هذا التحدي؟ أما التحدي الثاني هو الوصول نسبة صفر استخدام البلاستيك إذ يعد الاخير مادة زهيدة الثمن ومناسبة لأعمال الشركات، الأمر الذي أدى إلى مستويات استخدام مرتفعة في جميع القطاعات. إلا أن تراكم المنتجات والمخلفات البلاستيكية /العبوات البلاستيكية ، الأكياس، إلخ/ في بيئة دولة الإمارات العربية المتحدة يتسبب بتلويث وتهديد الحياة البرية، ولا زلنا نعتمد إلى الآن على المنتجات البلاستيكية في حياتنا اليومية و أصبحت المخلفات البلاستيكية تشكل مصدر قلق بيئي رئيسي على الصعيدين الدولي والمحلي،و الأسئلة المطروحة أمامنا هنا هي: ما الذي يمكننا القيام به للتقليل من اعتمادنا على المواد البلاستيكية، وحماية البيئة والمحيطات والصحاري والمدن؟ ما هي الطرق المبتكرة التي يمكننا اتباعها لتقديم حلول بديلة للبلاستيك؟ كيف يمكننا توحيد الجهود في جميع أرجاء البلاد لمعالجة هذا التحدي بشكل نهائي؟ والتحدي الثالث يتمثل في الوصول إلى معدل صفر سمنة بين الأطفال حيث تعد سمنة الأطفال من التحديات الرئيسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأظهرت إحصائيات متعددة أن الكثير من الطلاب يعانون من المشاكل الصحية المصاحبة للسمنة، ومن المتوقع أن تتزايد السمنة بين الأطفال في الأعوام القادمة و الأسئلة المطروحة أمامنا هنا هي: كيف يمكننا مكافحة سمنة الأطفال في دولة الإمارات العربية المتحدة؟ هل يمكننا التأثير على عادات الأطفال؟ ما هو دور التكنولوجيا في زيادة مستويات سمنة الأطفال؟ ما هي الحلول التي يمكننا ابتكارها من أجل التعامل مع السمنة والوصول بها الى نسبة الصفر خلال الأعوام الخمسين المقبلة؟.

و سيكون التحدي الرابع هو صفر نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ، يتم اطلاق /CO2/ في الغلاف الجوي بطرق متعددة، وشهدت المساهمة البشرية في انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون زيادة ملموسة عالميا وأصبح تحدي عالمي بسبب آثاره على الاحتباس الحراري العالمي. و تنبعث الغازات الدفيئة ومن ضمنها غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي بسبب حرق الوقود الأحفوري، وقطع الغابات وتجريف الأراضي، وإنتاج واستهلاك الغذاء، وتصنيع المنتجات، والمواد، والأبنية، والمعامل، ووسائط النقل، والكثير من الخدمات. والأسئلة المطروحة أمامنا هنا هي: كيف يمكن لدولة الإمارات العربية المتحدة المساهمة في معالجة هذا التحدي العالمي الذي يواجه كوكب الأرض في الوقت الحالي؟ هل يمكننا التفكير بطرق جديدة للتقليل من الأثر الكربوني للقطاعات كافة في جميع أنحاء الدولة؟ ما هي الحلول المبتكرة والمجدية من حيث التكلفة التي يمكننا تطبيقها خلال الأعوام الخمسين المقبلة للتقليل من انبعاثات الكربون لحدود تقارب الصفر في دولة الإمارات العربية المتحدة؟.

و تتضمن معاييرالمشاركة تقديم مشاريع قابلة للتطبيق مع قابليتها للتكرار في قطاعات أخرى بالاضافة لحداثة الفكرة و الأثرالمحتمل على المجتمع ، و ستقوم لجنة من الخبراء بمراجعة جميع المشاريع المقدمة وتصفيتهال سيتم اختيار المشاريع النهائية بعد شهر الإمارات للابتكار للحصول على التمويل.

يذكر أن فعاليات الشهر ستتوزع على 7 محطات رئيسية في إمارات الدولة تبدأ في العاصمة أبوظبي في الفترة من 1 -7 فبراير ،وفي امارات الشارقة وعجمان وأم القيوين ستكون في الفترة من 8 – 14 فبراير في حين ستشهد كل من رأس الخيمة والفجيرة فعاليات شهر الابتكار من 15 إلى 21 فبراير و ستكون ختام الفعاليات في دبي من 22 – 29 فبراير و يشمل شهر الابتكار مسابقات وجوائز وعروضاً ومؤتمرات ومبادرات وحوارات وهاكاثون ومختبرات.

يذكر أنه بعد النجاح الكبير الذي شهده أسبوع الإمارات للابتكار الذي تم تنظيمه على مدى دورتين متعاقبتين في 2015 و2016، وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" بتحويله إلى شهر الإمارات للابتكار، لتنظم فعالياته في شهر فبراير بشكل سنوي.

و تشمل فعاليات الجهات الاتحادية لشهر الإمارات للابتكار 2020: وزارة التربية والتعليم و تشمل فعالياتها المهرجان الوطني للعلوم والتكنولوجيا والابتكار ويستهدف 21 ألف مشارك وزائر .

اما جامعة الإمارات العربية المتحدة فستنظم 105 فعالية طوال الشهر من بينها 44 ورشة عمل و9 معارض أهمها: الندوة الإماراتية الخامسة المشتركة حول الروبوتات الاجتماعية ، معرض الابتكار UAEUX50 ،و مؤتمر جامعة الإمارات العربية المتحدة السنوي للبحوث والابتكار.

ومن ناحيتها تنظم الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية 22 فعالية خلال الشهر تركز على: الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتقدمة، إسعاد الموظفين، إسعاد المتعاملين ،كما تشمل فعالياتها مسابقة أبطال المورد،أقوال في الابتكار، جدارية المهارات المتقدمة في الهيئة.

أما الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء ستنظم فعاليات رئيسية أهمها: حملة "فكرة" ،و تحديات التنافسية الإماراتية، تحديات الإحصاء الإماراتية ،و سباق البيانات المفتوحة و ستشهد أبوظبي 150 فعالية مبتكرة منها مهرجان أبوظبي للعلوم يستقطب 120 ألف زائر و/ 27300 /طالب وطالبة. و ستشهد دبي 125 فعالية مبتكرة منها ملتقى شهر الابتكارو مؤتمر إبداعات عربية. كما تشهد الشارقة مبادرة خريطة الشارقة التفاعلية و مبادرة المرآة الذكية. وستشهد عجمان تنظيم منصة الابتكارو ملتقى الابتكار تحت شعار "بيئة العمل الرقمي"و معرض إبداعات أصحاب الهمم. و ستشهد أم القيوين معرض تطبيقات الحكومة الذكية و برزة الابتكار و معرض الابتكارات الطلابية.

و ستسهد رأس الخيمة كرنفال رأس الخيمة البيئي و رحلة الابتكار .

وبدورها ستشهد الفجيرة تنظيم 50 فعالية مبتكرة وورش تثقيفية إضافة إلى الندوة الإماراتية الخامسة المشتركة حول الروبوتات الاجتماعية.

وام/آمال عبيدي/عماد العلي