الخميس 06 أغسطس 2020 - 5:58:58 ص

100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"

  • 100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"
  • 100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"
  • 100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"
  • 100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"
  • 100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"
  • 100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"
  • 100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"
  • 100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"
  • 100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"
  • 100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"
  • 100% نسبة إنجاز التحول الرقمي لخدمات القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر منصة "تم"

أبوظبي في 9 يونيو / وام / أعلن القطاع الاجتماعي عن تطوير جميع الخدمات الرقمية في إمارة أبوظبي وتقديمها عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم" بنسبة 100%، وذلك استكمالاً للجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي لدفع عجلة التحول الرقمي على امتداد الإمارة، وتمكين جميع أفراد المجتمع من الاستفادة من إيجابيات الثورة الرقمية.

وتأتي هذه المبادرة في إطار سعي دائرة تنمية المجتمع بالتعاون مع دائرة الإسناد الحكومي ممثلة في هيئة أبوظبي الرقمية، نحو استثمار وتسخير الوسائل التكنولوجية الحديثة في تقديم خدمات رقمية متميزة للمستفيدين من خدمات القطاع الاجتماعي في مجتمع إمارة أبوظبي.

ويوفر القطاع الاجتماعي في إمارة أبوظبي ما يزيد على 100 خدمة رقمية للمتعاملين عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم"، والتي تتضمن مشاركة 9 جهات حكومية وهي هيئة أبوظبي للإسكان، وهيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي، وهيئة المساهمات المجتمعية – معاً، ومجلس أبوظبي الرياضي، ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ومؤسسة التنمية الأسرية، ومؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر، ودار زايد للثقافة الإسلامية، ودار زايد للرعاية الأسرية.

وجاء تحقيق هذا الإنجاز تحت إشراف ومتابعة اللجنة العليا للحكومة الرقمية في إمارة أبوظبي، وذلك في سياق جهودها الرامية إلى تفعيل إطار حوكمة التحول الرقمي على مستوى حكومة أبوظبي، وتحقيق نقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات الحكومية والانتقال نحو المستقبل الرقمي.

وأكد سعادة المهندس حمد علي الظاهري وكيل دائرة تنمية المجتمع أن الجهود التي تم تحقيقها تأتي ترجمةً للرؤية الطموحة للقيادة الرشيدة نحو الارتقاء بجودة حياة مجتمع إمارة أبوظبي، مما يعزز من سرعة الوصول إلى جميع الخدمات المرتبطة بالقطاع الاجتماعي بكل سهولة وفي مكان واحد، ..مشيرا إلى أن أبوظبي تخطو خطوات كبيرة في التحول الرقمي من مختلف الجهات الحكومية التي تعمل بروح الفريق الواحد لتسهيل إجراء المعاملات أو الخدمات على مختلف فئات المجتمع.

وثمن جهود الشركاء في القطاع الاجتماعي وتعاونهم في دعم هذه المنظومة الرقمية التي تشكل أولوية قصوى، بما ينسجم مع الاستراتيجيات المرسومة التي تعجل من أبوظبي عاصمة عالمية مواكبة لمختلف التطورات الرقمية والتكنولوجية.

وقال سعادة بشير خلفان المحيربي، مدير عام هيئة أبوظبي للإسكان: "يسعدنا أن نساهم كإحدى الهيئات الحكومية الرئيسية في القطاع الاجتماعي في دفع عجلة التحول الرقمي بإمارة أبوظبي، وأن نعمل على تقديم خدمات رقمية متميزة للمتعاملين عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم"، وذلك في إطار جهودنا الداعمة للمواطنين وتلبية احتياجاتهم وإسعادهم عبر تسهيل تقديمهم على الخدمات الإسكانية التي توفرها الهيئة"، مشيراً إلى أن الهيئة تسعى من خلال الخدمات التي تقدمها إلى المساهمة في توفير الحياة الكريمة والاستقرار الأسري والاجتماعي للمواطنين في إمارة أبوظبي.

وقالت سعادة مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية: "تعزيزاً لرؤية الحكومة الرشيدة عملت مؤسسة التنمية الأسرية على تطوير الممكنات التكنولوجية من خلال تحقيق المتطلبات الحكومية للتحول الرقمي الكامل للخدمات بما يساهم في رفع مستويات الرضا لدى المتعاملين حيث بلغ مؤشر التحول الرقمي حتى اليوم 100% وبلغ مؤشر النضج الرقمي 3.5 في عام 2019، وفي ظل الظروف المستجدة قد تحولت جميع الخدمات الاجتماعية التي تقدمها المؤسسة لجميع الفئات المجتمعية إلكترونياً والمتمثلة في عدد 8 خدمات رئيسية و26 خدمة فرعية ومن أهمها خدمة الرعاية الاجتماعية المتكاملة للأسرة والتي يندرج تحتها تقديم الاستشارات الاجتماعية والنفسية وخدمات الرعاية الاجتماعية والتي حققت استجابة عالية لمتطلبات المجتمع في هذه المرحلة حيث تم رفع عدد خطوط مركز الاتصال الأسري إلى خطوط 10 وذلك نظراً للإقبال الكبير على هذه الخدمة تم تمديد ساعات تلقي طلبات الاستشارة إلى 12 ساعة يومياً طوال أيام الاسبوع، بالإضافة إلى خدمة الرعاية المتكاملة "شيخوخة نشطة" التي يندرج تحتها مجلس الحكماء ونادي بركة الدار والذي يستهدف كبار المواطنين بشكل منتظم ويقدم حالياً في ظل الظروف الراهنة خدمات الدعم النفسي والاجتماعي لهم ومساعدتهم على تجاوز هذه المرحلة التي تفرض عليهم العزلة الاجتماعية.

وأكد سعادة عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي أهمية التحول الرقمي ودعم منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم" ودورها الكبير في تسهيل خدمات المتعاملين من عموم فئات المجتمع وتلبية طلباتهم واحتياجاتهم في مختلف التخصصات والقطاعات.

وأوضح أن مجلس أبوظبي الرياضي أطلق عبر المنصة الخدمة الرقمية الخاصة بالمشاركة والتسجيل في الفعاليات الرياضية المجتمعية التي يقيمها على مدار العام، وتتيح الخدمة الاستفسار والحصول على كافة البيانات والتسجيل في السباقات في أي وقت ومن أي مكان بسهولة تامة، انطلاقا من الحرص على تقديم الخدمات الذكية التي تلبي شغف المجتمع بالرياضة وتحفزه على ممارستها والتفاعل مع كافة الأنشطة.

ومن جانبها قالت سعادة سلامة العميمي المدير العام لهيئة المساهمات المجتمعية ـ معاً: "لقد رسخت أبوظبي مكانتها كمركز ريادي للحلول الرقمية في المنطقة وكانت سباقة دوماً لمواكبة التطورات التقنية تنفيذاً لتوجهات قيادتنا الحكيمة بالاستثمار في البنية التحتية للتكنولوجيا واستشرافها للمستقبل بضرورة تطبيق منظومة التحول الرقمي، وقد استطاعت إحداث نقلة نوعية في الارتقاء بمنظومة العمل الحكومي وتعزيز كفاءته، ولقد قطعنا مراحل نوعية لتحقيق الأهداف المرجوة منا كقطاع اجتماعي بكفاءة وفاعلية عبر تكاتف الجهود، وتعزيز التعاون ورفع مستوى الوعي العام بالمسؤولية المجتمعية، وتقديم حلول مبتكرة للتحديات الاجتماعية لتكون العاصمة أبوظبي مثالاً يحتذى على مستوى المنطقة والعالم في مجال تسخير التكنولوجيا لدعم مسيرة التنمية المستدامة.

ومن ناحيته قال سعادة عبدالله عبد العالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم إن المؤسسّة فعّلت تسع خدمات رقمية رئيسية تقدمها عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم"، وذلك استكمالاً للجهود التي تبذلها حكومة أبوظبي لدفع عجلة التحول الرقمي على امتداد الإمارة، وتمكين جميع السكان من الاستفادة من إيجابيات الثورة الرقمية، فضلاً عن حقيق نقلة نوعية في مفهوم تقديم الخدمات الحكومية والانتقال نحو المستقبل الرقمي، وقد أطلقت المؤسسة مجموعة من البرامج والخطط والمبادرات الرقمية التي تتماشى مع استراتيجية الإمارة لأصحاب الهمم، وتأتي تلك الخطوة ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة، وفي إطار سعي المؤسسّة بالشراكة والتعاون مع هيئة أبوظبي الرقمية، نحو استثمار وتسخير الوسائل التكنولوجية الحديثة في تسهيل الخدمات على المتعاملين خاصة أصحاب الهمم وأسرهم، لضمان أسهل الوسائل لتقديم الخدمات لهم والآمنة في ظل الأوضاع الراهنة على مستوى العالم وحفاظا على سلامتهم.

وأشاد سعادة حمد نخيرات العامري مدير عام دار زايد للرعاية الأسرية بالجهود التي تقوم بها حكومة أبوظبي لتدشين مرحلة جديدة من الخدمات الحكومية الرقمية التي تتمحور حول متطلبات المتعاملين، وأكد أن منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم" تشكّل مثالاً على الجهود التي بذلتها حكومة أبوظبي لدفع عجلة التحول الرقمي في إمارة أبوظبي، وذلك تماشياً مع برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية غداً 21، موضحا أن توفير الخدمات التي تقدمها الدار /طلب احتضان - استشارة أسرية/ عبر منظومة "تم" يعكس الرؤية الطموحة للقيادة الرشيدة والتي تهدف إلى توظيف الحلول الرقمية في خدمة المجتمع والارتقاء بمنظومة العمل الحكومي.

وأكدت الدكتورة نضال محمد الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية أهمية التحول الرقمي وتقديم الخدمات الرقمية للمتعاملين بما يتماشى مع استراتيجية التحول الرقمي لحكومة أبوظبي، ويسهم بدوره في تقديم خدمات حكومية بجودة عالية ويضيف قيمة مضافة على مختلف الأصعدة، وذلك تجسيداً لتوجيهات القيادة الرشيدة في الارتقاء بمنظومة العمل الحكومي من خلال مختلف المنصات الالكترونية ليتمكن أفراد المجتمع من انجاز معاملاته معبر القنوات الرقمية.

وقالت الطنيجي إننا نعمل في دار زايد للثقافة الاسلامية على تطوير الخدمات الرقمية الموجهة لمتعاملينا والتي من شأنها تلبية تطلعاتهم فيما يتعلق بالحصول على خدمات تعليمية وثقافية عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم" تصب في التعريف بجوهر الثقافة الاسلامية وتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها وتعليم القرآن الكريم للمهتمين والتعريف بالإسلام، مع استمرارية بذل الجهود لتحويل بقية خدمات الدار الى خدمات رقمية والانتقال نحو المستقبل الرقمي تجسيداً لتطلعات الحكومة.

وأكد سعادة راشد عتيق الهاملي، مدير عام مؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر أن الخدمات الرقمية هي المستقبل وجاءت مبادرة "تم" لتساهم في تسريع وتيرة تطوير الخدمات الحكومية في امارة أبوظبي بما ينسجم مع توجيهات القيادة الرشيدة والتي ستمكن المتعاملين من الحصول على مختلف الخدمات ضمن منصة واحدة، ضمن الجهود المبذولة من قبل دائرة تنمية المجتمع وهيئة أبوظبي الرقمية والتي لها اثر ايجابي على تطوير خدمات القطاع الاجتماعي من خلال التنسيق المستمر بين الجهات، عبر أهمية تطوير الخدمات الاجتماعية الى رقمية والذي سيؤثر على افراد مجتمع امارة ابوظبي وحصول الفئات المعنية على الدعم الاجتماعي بسهولة ووقت قياسي من خلال اساليب التقنيات الحديثة ..مؤضحا أن المؤسسة ستستثمر في تطوير خدماتها بما يواكب هذه الرؤية، وذلك بدعم لا محدود من قبل مجلس الادارة ورئيس المجلس.

وقال سعادة عبدالله حميد العامري، مدير عام هيئة أبوظبي للدعم الاجتماعي بالإنابة: "نسعد بأن تكون الهيئة جزءاً رئيسياً من هذا الإنجاز، ومن الجهات الحكومية التي تؤدي دوراً مهماً في القطاع الاجتماعي، وأن تساهم في عملية تطوير الخدمات الرقمية للقطاع الاجتماعي وتقديمها عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية الموحدة "تم"، حيث تسعى الهيئة من خلال مشاركتها إلى تحسين تجربة المتعاملين وإسعادهم عبر تطوير تقديم الخدمة من خلال مزيد من عمليات الربط الالكتروني مع الشركاء ذوي العلاقة بالخدمة، وتعمل الهيئة على إعادة هندسة الإجراءات، واختصار رحلة المتعامل مع برنامج الدعم الاجتماعي وتقليل المدة الزمنية المستغرقة في الحصول على الخدمة، مشيراً سعادته إلى أن الهيئة قامت بمقارنات معيارية سعياً لتحسين جودة ومدة تقديم الخدمة مع جهات تعمل في هذا المجال".

بدوره، أشاد المهندس محمد عبدالحميد العسكر، المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية بالإنابة بالتعاون بين دائرة تنمية المجتمع وهيئة أبوظبي الرقمية، والذي يستكمل مساعي حكومة أبوظبي وجهودها المبذولة لتوظيف تكنولوجيا المعلومات في خدمة المجتمع وتحقيق السعادة والرفاه لأفراده.

وأكد أن هذا الإنجاز يساهم في تمكين المتعاملين في أبوظبي عبر توفير الخدمات الرقمية لهم بسهولة وسلاسة، وذلك بما يتماشى مع رؤية أبوظبي نحو التحول الرقمي، ويسهم هذا التعاون في دفع عجلة التحول الرقمي في الإمارة، وذلك عبر تمكين الجهات الحكومية المختلفة في أبوظبي من الاعتماد على منظومة " تم" المتكاملة والمزودة بأحدث التقنيات والحلول الرقمية، حيث يتم رفد قطاعات مختلفة من أفراد مجتمع الإمارة، بخدمات حكومية ذات جودة وكفاءة عالية، عبر منصة رقمية متكاملة وآمنة.

وام/خاتون النويس/رضا عبدالنور