الخميس 06 مايو 2021 - 10:57:39 م

"التنمية الأسرية" تنظم ملتقى الأسرة الاجتماعي


أبوظبي في 26 ابريل/وام/ نظمت مؤسسة التنمية الأسرية افتراضياً ملتقى الأسرة الاجتماعي لتعزيز جودة حياة الأسرة تحت عنوان "إيجابيتي سر سعادتي في رمضان والعيد".

يهدف الملتقى الى تمكين الأسر من استثمار رمضان والعيد لتعزيز جودة الترابط والعلاقات الأسرية والاجتماعية وترسيخ قيم العطاء والتعاون والتسامح وتشجيع تبني أسلوب حياة صحي نشط إيجابي هادف ومسؤول يعزز الصحة النفسية خلال الشهر الفضيل والعيد، وتوفير أساليب عملية تفاعلية بين أفراد الأسرة في جو اجتماعي يجمع بين المتعة وتطبيق مهارات جودة الحياة.

وأشارت صنعة السويدي مديرة مراكز مؤسسة التنمية الأسرية في منطقة العين إلى أن فعاليات وأنشطة ملتقى" تعزيز جودة حياة الأسرة الرمضاني" تتميز بالابتكار والإبداع في وسائل التقديم والعرض ضمن نهج تكاملي يجمع بين المعلومة والمهارة والتطبيق وتقديمه من خلال سلسة متنوعة من التمارين والتدريبات التي تسهم في صناعة أجواء من الألفة والتحدي بين أفراد الأسرة لتعزيز الروابط الأسرية التي تحقق لهم السعادة والرفاهية.

وأضافت ان الملتقى يركز على تمكين الأسر من استثمار شهر رمضان المبارك والعيد كفرصة للتغيير الاجتماعي الإيجابي في كافة مجالات الحياة وذلك من خلال زيادة الوقت النوعي الأسري وتعزيز الروابط الأسرية ونمط الحياة الصحي، وقيم العطاء والتسامح وأثرها على سعادة الفرد وينفذ الملتقى فعاليات اجتماعية ثقافية ترفيهية تجمع بين أفراد الأسرة.

وأكدت أن الملتقى يتضمن باقة متميزة من الفعاليات والأنشطة المختلفة والموجهة لكافة أفراد الأسرة وعلى مدى 6 أيام منها "أهلاً رمضان الخير واطبخي بحب ولعبة بيتنا واغتنم رمضان وعزز جودة حياتك".

ومن جانبها ذكرت سلمى اليحيائي مديرة مركز الوقن - مؤسسة التنمية الأسرية أن"أهلاً رمضان"يعد لقاء اجتماعي ثقافي يشجع الأسرة على استثمار فترة رمضان والعيد لتعزيز علاقاتهم على مستوى الأسرة والمجتمع وتعزيز قيم العطاء والتطوع كأحد مصادر السعادة ويعقد اللقاء بالشراكة مع هيئة الأوقاف والشؤون الإسلامية وتهدف الفعالية إلى تمكين الأسرة من استثمار الشعائر الدينية والتقاليد الإيجابية لزيادة الوقت النوعي وتعزيز العلاقات الأسرية وتعزيز قيم العطاء بأشكاله المادية والمعنوية كأحد مرتكزات السعادة والايجابية.

وتابعت أن فعالية "اطبخي بحب" هو نشاط اجتماعي يجمع بين مهارات الطبخ الصحي وتحقيق الإشباع العاطفي لتعزيز جودة حياة الأسرة وتهدف الفعالية إلى تشجيع الأسر على تبني نمط حياة صحي في رمضان وتهدف الفعالية إلى استثمار اعداد مائدة الطعام كوسيلة لقضاء الوقت النوعي الاسري، وترجمة المشاعر الإيجابية تجاه أفراد الاسرة.

وبدورها أكدت موزة المزروعي مسؤولة برامج وفعاليات في المؤسسة أن فعالية "العب وتحدي مع أسرتك" تسعى إلى إكساب أفراد الأسرة مهارات الوقت النوعي من خلال اللعب والمسابقات والأنشطة التفاعلية وتهدف إلى إكساب أفراد الأسرة مهارات قضاء وقت نوعي مميز لتعزيز جودة علاقاتهم الأسرية وزيادة مستوى التوافق الأسري بينهم خلال الشهر الفضيل.. منوهة ان "لعبة بيتنا" تأتي لتضفي جو من الألفة يجمع الآباء والأبناء لقضاء وقت نوعي مميز مع أبناءهم يجمع بين المتعة والفائدة من خلال ألعاب جماعية تعزز الألفة والمودة والمحبة بينهم وتنمي قدرات الطفل على التواصل والتفاعل مع محيطه بثقة وتهدف اللعبة إلى تمكين الأسر من استثمار اللعب كوسيلة فاعلة في التقارب وتقوية الروابط الأسرية.

و أوضحت ان فعالية "اغتنم رمضان وعزز جودة حياتك" عبارة عن لقاء اجتماعي ثقافي يشجع الأسرة على استثمار فترة رمضان والعيد لتعزيز علاقاتهم على مستوى الأسرة والمجتمع وتعزيز قيم العطاء والتطوع كأحد مصادر السعادة، ويعقد اللقاء بالشراكة مع هيئة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وتهدف الفعالية إلى تمكين الاسرة من استثمار الشعائر الدينية والتقاليد الإيجابية لزيادة الوقت النوعي وتعزيز العلاقات الأسرية بالإضافة إل تعزيز قيم العطاء بأشكاله المادية والمعنوية كأحد مرتكزات السعادة والايجابية.

وام/هدى رجب/عماد العلي