الإثنين 27 سبتمبر 2021 - 6:23:12 م

مراكز الشرطة الذكية بدبي تفوز بأفضل تجربة عملية للتحول الرقمي من جامعة تشيلي


دبي في 14 سبتمبر/ وام/ فاز مشروع مراكز الشرطة الذكية SPS، بأفضل تجربة عملية للتحول الرقمي، من بين 50 مشاركة من 7 دول من مختلف أنحاء العالم، في اللقاء الافتراضي الذي نظمته كلية الأعمال الاقتصادية بجامعة تشيلي ومجلتها "Sistemas and Contabilidad"، والذي يعقد كل سنتين لمناقشة وطرح أوراق عمل لمناقشة ملفات عدة منها التحول الرقمي.

وقال النقيب مهندس خليفة الروم، رئيس فريق الإعلام والتسويق في اللجنة التنفيذية لمشاريع مراكز الشرطة الذكية، إن شرطة دبي ممثلة بمراكز الشرطة الذكية، تلقت دعوة من كلية الأعمال الاقتصادية بجامعة تشيلي ومجلتها "Sistemas and Contabilidad"، لحضور لقاء افتراضي موسع يهدف إلى طرح أوراق عمل ودراسات وتجارب مختلفة، منها مواضيع تتعلق بالتحول الرقمي حول العالم، وخلال هذا اللقاء، تم استعراض المشروع النوعي والفريد على المستوى العالمي، وهو مشروع مراكز الشرطة الذكية SPS، والتي تُعد أول مراكز شرطية ذكية في العالم.

وأضاف النقيب المهندس الروم: حققنا هذا الفوز والإنجاز، وحظيت مشاركتنا بمشروع مراكز الشرطة الذكية بإعجاب الكثير من المشاركين والمقيمين للتجارب، كونه يعتبر من أنجح المشاريع الخدمية الذكية في العمل الشرطي، ما يعكس حرص واهتمام شرطة دبي بابتكار وتنفيذ المشاريع الرائدة في المجال الشرطي، بما فيها التحول الذكي للخدمات، والتي بدورها توفر جودة حياة للمجتمع، عبر تقديم خدمات شرطية متنوعة وفق أفضل وأرقى المعايير العالمية للخدمات، وتحقق الأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي.

وخلال اللقاء الافتراضي، أكد النقيب الروم للمشاركين، أن شرطة دبي حرصت من خلال مشروع مراكز الشرطة الذكية SPS، على تنفيذ توجهات القيادة الرشيدة الرامية لجعل دبي الأذكى عالمياً، من خلال التحول الذكي لخدماتها التي تقدمها للجمهور والتي تعد نقلة نوعية في طبيعة العمل الخدمي في الشرطة، وتطبيق فيها أفضل المعايير والممارسات المتعلقة بخدمة المتعاملين وأفضل التجارب العالمية في المجال الشرطي.

الجدير بالذكر أن مراكز الشرطة الذكية SPS البالغ عددها 16 مركزا، تعتبر احدى أهم المشاريع التي نفذتها القيادة العامة لشرطة دبي في تحولها الرقمي، بحيث تقدم باقة متعددة من الخدمات الجنائية والمرورية والمجتمعية يصل عددها إلى 45 خدمة، ويختلف مكان تقديم بعضها باختلاف المركز، سواء كان SPS، أو «درايف ثرو» أو «ووك إن»، وتقدم بـ7 لغات، على مدار الساعة، بما يراعي الطبيعة العالمية لمدينة دبي، وتيسر على المراجعين إنجاز معاملاتهم بلغات متعددة.

وام/آمال عبيدي/إسلامة الحسين