الخميس 21 أكتوبر 2021 - 6:28:25 م

الإمارات تشارك في الاجتماع الـ 19 للجنة الوزراء المعنيين بشؤون الإسكان في دول مجلس التعاون


دبي في 26 سبتمبر / وام / شاركت الدولة في الاجتماع الـ 19 للجنة الوزراء المعنيين بشؤون الإسكان في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي عقد افتراضيا بحضور أصحاب المعالي الوزراء الخليجيين.

ترأس وفد الدولة سعادة المهندس حسن محمد جمعة المنصوري وكيل الوزارة لقطاع البنية التحتية والنقل.

بحث الاجتماع متابعة مستجدات استراتيجية العمل الإسكاني المشترك ومجموعة من القضايا والمستجدات الإسكانية الخليجية ومناقشة آليات العمل المتعلقة بتطوير المعايير الفنية لقطاع الإسكان وأهمية استخدام أحدث وسائل التخطيط والتطبيقات المتطورة في مجال الإسكان وغيرها من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وأكد سعادة المهندس حسن المنصوري على هامش الاجتماع، أهمية الاجتماع في ظل التحديات التي يواجهها القطاع نتيجة الزيادة المطردة والسريعة في عدد السكان وضرورة تلبية الطلب المتزايد على الإسكان إلى جانب التداعيات التي فرضتها جائحة "كوفيد 19" وتطلبت العمل وفق منظور تشاركي مستقبلي قائم على توحيد الجهود لتلبية احتياجات المواطنين من المساكن الحكومية ذات الجودة.

وأثنى على العلاقات المتينة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي باتت تمثل نموذجا فريدا ومتقدما على مستوى العالم في الشراكة والتكاتف .. داعيا للاستثمار في هذه العلاقة المتميزة نحو العمل المشترك الداعم لرفاهية المواطنين وإسعادهم والقادر على النهوض بقطاع الإسكان .

وأكد حرص الدولة على العمل الداعم لتكامل الجهود الإقليمية بين دول المجلس والمعزز لقطاع الإسكان والتنمية الحضرية نحو آفاق أرحب وأوسع لصالح المواطن الخليجي .. لافتا إلى أن الإمارات تعمل على تصميم مبادرات وخطط عمل طموحة قادرة على مواصلة مسيرة الإنجازات والعبور بسلاسة واقتدار للخمسين عاما المقبلة من التميز والريادة العالمية والنهوض بالقطاع الذي يمثل داعما رئيسا للاقتصاد الوطني وجودة الحياة لأبناء وبنات الإمارات.

وفي سياق متصل، ترأست سعادة المهندسة جميلة الفندي مديرة برنامج الشيخ زايد للإسكان وفد الدولة المشارك في الاجتماع الـ 22 للجنة أصحاب السعادة وكلاء الوزارات المعنية بشؤون الإسكان في دول مجلس التعاون الذي سبق الاجتماع الـ 19 للجنة الوزارية .. واطلع خلاله أصحاب السعادة الوكلاء على استراتيجية العمل الإسكاني المشترك وجهود الإسكان في مواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا والنظام العام الموحد لملاك العقارات والمبادرات النوعية الداعمة لمنظومة الإسكان الحكومي بدول مجلس التعاون.

ولفتت سعادة المهندسة جميلة الفندي إلى أن توفير بنية تحتية متطورة وإسكان حكومي مستدام يحقق السعادة للمواطنين و جودة حياتهم ويشكل أولوية في جدول أعمال دول مجلس التعاون وانعكس ذلك من خلال النقاشات المثمرة لأصحاب المعالي والسعادة التي بدورها أثمرت مشاريع ومبادرات داعمة للقطاع الحيوي الذي يرتبط بتوجه دول المجلس ورؤيتها الداعمة لمحور السعادة وجودة الحياة والاستقرار الأسري الذي يصب في تحقيق التنمية المستدامة.

وام/مبارك خميس/دينا عمر