الإثنين 18 أكتوبر 2021 - 1:21:04 ص

الإمارات .. مشاريع ومبادرات إسكان نوعية في 2021


من قسم التقارير:.

أبوظبي في 12 أكتوبر/ وام/أطلقت دولة الإمارات مجموعة من المبادرات و المشاريع الإسكانية الحيوية خلال عام 2021 تهدف إلى توفير مساكن عصرية للمواطنين تعزز من استقرارهم الأسري والاجتماعي.

المبادرات والمشاريع المعلن عنها على المستويين المحلي والاتحادي عززت من استدامة قطاع الإسكان في الدولة نظرا لما تميزت به من قراءة مستقبلية ورؤية استشرافية لحجم متطلبات هذا القطاع الحيوي على المدى الطويل، فضلا عن اعتمادها لأعلى المعايير العالمية في العمليات الإنشائية التي تسهم في ترشيد استهلاك المياه والطاقة وخفض الانبعاثات الكربونية، وتقليل الأثر البيئي.

فعلى المستوى المحلي.. برزت الميزانية الإسكانية التاريخية التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في سبتمبر الماضي بقيمة 65 مليار درهم للعشرين عامًا القادمة للمواطنين في الإمارة، حيث وجه سموه بمضاعفة عدد المستفيدين من برنامج الإسكان في دبي أربعة أضعاف بداية من هذا العام، ومضاعفة الأراضي المخصصة لإسكان المواطنين في دبي لتصل إلى مليار وسبعمائة مليون قدم مربع تكفي لسد احتياجات المواطنين للعشرين عامًا القادمة.

وفي أبوظبي، شكل تدشين مشروع "المغيرة" السكني في مدينة المرفأ بمنطقة الظفرة إضافة حقيقية لقطاع الإسكان في الإمارة، حيث يضم المشروع 410 فيلات سكنية للمواطنين بتكلفة تبلغ مليارا و264 مليون درهم ويمتد على مساحة 206 من الهكتارات.

ويتضمن المشروع 4 مساجد، وعدد 1 مصلى يتسع لـ 1200 وعدد 3 مساجد يتسع كل منها لـ 350 مصليا ومجمعات تجارية لعدد 30 محلا تجاريا موزعة في المشروع و13 حديقة ومرافق شاطئية وعدد 4 حمامات عامة على الشاطئ بالإضافة إلى تنفيذ 13 محطة كهرباء تخدم المشروع.

وشهدت الإمارة هذا العام صرف حزمتين من المنافع السكنية شملت قروضا سكنية للمواطنين وإعفاء متوفين ومتقاعدين من ذوي الدخل المحدود من سداد مستحقات القروض السكنية، وبلغت قيمة الحزمة الأولى 2.21 مليار درهم استفاد منها 1656 مواطنا في الإمارة، فيما بلغت قيمة الحزمة الثانية 1،1 مليار درهم.

في الشارقة.. شكل مشروع جزيرة الحصن السكني بمدينة دبا الحصن أحد الحلول المتقدمة لتوفير خدمات الإسكان والاستفادة من المساحات المتوفرة مع استخدام أفضل المرافق والخدمات ذات الجودة العالية التي تدعم الاستقرار الأسري والخصوصية في الأحياء السكنية.

ويتكون المشروع من 30 بناية توفر 424 شقة سكنية تتنوع من حيث أعداد الغرف بما يتناسب مع الفئات الاجتماعية المستهدفة في خدمات الإسكان، بالإضافة إلى توفير مختلف الخدمات والمرافق الرئيسية من محال تجارية وحضانات ومخازن للسكان وقاعات متعددة الاستخدام ومواقف للسيارات وغيرها.

وفي سياق متصل اعتمد المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة الدفعة في سبتمبر الماضي الأولى للمستفيدين من الدعم السكني للعام 2021 بقيمة إجمالية تبلغ 382 مليون درهم توزعت على 523 مستفيداً من المنح والقروض السكنية.

وعلى المستوى الاتحادي واصلت وزارة تطوير البنية التحتية جهودها في مجال قطاع الإسكان الحكومي عبر برنامج الشيخ زايد للإسكان، الذي أُسس في عام 1999، وتحول إلى علامة فارقة من علامات الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة لمواطنيها في مجال توفير السكن الملائم الذي يحقق استقرار الأفراد والمجتمعات.

ونفذت الوزارة 3 مجمعات سكنية تضم 1726 مسكناً، بقيمة تتجاوز ملياري درهم، في كل من إمارات دبي ورأس الخيمة وعجمان، وتشمل تلك المجمعات 888 مسكناً في المراحل الثلاث من حي بطين السمر السكني بإمارة رأس الخيمة، و497 مسكناً في حي المنتزي السكني بإمارة عجمان، و341 مسكناً في حي الخوانيج السكني بدبي.

وتتيح الوزارة للمستفيدين من مشاريع الإسكان التي تنفذها حجز مساكنهم عبر نظام «أحياء زايد» الذكي، المتوافر عبر موقعها الالكتروني الذي تم تصميمه كأول نظام حكومي ذكي على المستوى الإقليمي، والذي يمكّن المتعاملين من حجز المساكن كلٌّ على حدة، والدخول عبر المسكن والتعرف إلى مساحته وعدد الغرف والمرافق الخدمية المرافقة له، ضمن المخطط، ويهدف النظام إلى ضمان تكافؤ الفرص في اختيار موقع المسكن.

وام/مجدي سلمان/يعقوب علي/زكريا محيي الدين