الخميس 18 أغسطس 2022 - 9:47:02 م

سهيل المزروعي : الإمارات لديها توجه مستقبلي واضح لتطوير طاقة الهيدروجين

  • سهيل المزروعي : الإمارات لديها توجه مستقبلي واضح لتطوير طاقة الهيدروجين
  • سهيل المزروعي : الإمارات لديها توجه مستقبلي واضح لتطوير طاقة الهيدروجين
  • سهيل المزروعي : الإمارات لديها توجه مستقبلي واضح لتطوير طاقة الهيدروجين

- ضمن مشاركته في جلسة سياسات دعم وتطوير صناعة الهيدروجين المستدام في اليوم الثاني لـ "أديبك 2021" .. وزير الطاقة والبنية التحتية : - "الهيدروجين مصدر واعد لطاقة المستقبل وأحد سبل تحقيق التنمية المستدامة".

- "العالم بحاجة لتطوير اقتصاد الهيدروجين والبحث المتواصل في الفرص المستقبلية للتوسع في مجال الطاقة النظيفة".

- "الإمارات على استعداد لمشاركة معرفتها في قطاع الطاقة النظيفة".

- "الهيدروجين يشكل أحد سبل تحقيق التنمية المستدامة ولدى الإمارات جهود حقيقية لتطوير طاقة الهيدروجين".

- "الحفاظ على مصادر مستدامة ونظيفة للطاقة أحد المحاور الرئيسية لاقتصاد الإمارات للخمسين عاماً المقبلة".

- "تكلفة انتاج طاقة الهيدروجين في انخفاض مستمر بفضل تكنولوجيا المستقبل وتحفيز الشركات للاستثمار في هذا القطاع".

من / أحمد النعيمي ..

أبوظبي في 16 نوفمبر / وام / قال معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية إن دولة الإمارات لديها توجه مستقبلي واضح لتطوير طاقة الهيدروجين وتمضي قدمًا في خططها المتعلقة بالهيدروجين وفي الانخراط مع شركائها العالميين للتركيز على الحصول على مزيج الطاقة المناسب بالتوازي مع مستهدفاتها في حماية البيئة والحد من الانبعاثات الكربونية وأن الإمارات على استعداد لمشاركة معرفتها في قطاع الطاقة النظيفة.

وأضاف معاليه - خلال مشاركته في جلسة سياسات دعم وتطوير صناعة الهيدروجين المستدام ضمن اليوم الثاني لمؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2021" - إننا في دولة الإمارات منفتحون على جميع أنواع الطاقة التي تتوافق مع مواردنا الطبيعية والبنية التحتية وحريصون على تنويع مصادر الطاقة والحفاظ على التوازن بين مختلف مصادر الطاقة بما يدعم التنمية المستدامة والاقتصاد الأخضر لا سيما المرتبطة بطاقة الهيدروجين بمختلف ألوانه.

وأكد معاليه أن العالم في أمس الحاجة اليوم لتطوير اقتصاد الهيدروجين والبحث المتواصل في الفرص المستقبلية للتوسع في مجال الطاقة النظيفة من خلال تشريعات وقوانين مواكبة للتطورات الحالية والتحديات المستقبلية ووضع أهداف طموحة للمستقبل.

وأضاف معاليه أن الهيدروجين مصدر جديد وواعد لطاقة المستقبل ونعمل في دولة الإمارات على استغلال مصادره في ظل إمكانية إنتاجها من المصادر المتوفرة والتقليدية أو من المصادر المتجددة إضافة إلى الطاقة الحرارية لباطن الأرض والمصادر العضوية ..موضحاً أن إنتاج الهيدروجين من مصادر الوقود الأحفوري في منطقتنا يعد حاليًا الأكثر تنافسية.

ولفت معاليه إلى أن الهيدروجين يشكل أحد سبل تحقيق التنمية المستدامة ولدى الإمارات جهود حقيقية لتطوير طاقة الهيدروجين وكان آخرها إعلان الإمارات متمثلة بوزارة الطاقة والبنية التحتية خريطة طريق تحقيق الريادة في مجال الهيدروجين وهي خطة وطنية شاملة تهدف إلى دعم الصناعات المحلية منخفضة الكربون والمساهمة في تحقيق الحياد المناخي وتعزيز مكانة الدولة كمصدر للهيدروجين وذلك في إطار ترسيخ توجهات القيادة الرشيدة بتعزيز الحلول المستقبلية لتحديات المناخ العالمية والتي كان آخرها الإعلان عن مبادرة الإمارات الاستراتيجية للحياد المناخي 2050.

وأشار إلى أن دولة الإمارات تتطلع لبناء قدراتها من خلال التعاون مع مختلف الشركاء الفاعلين في قطاع الطاقة لاسيما النظيفة منها لتكون الدولة أحد المزودين الرئيسين لطاقات المستقبل بأنواعها كافة المتجددة والنووية والهيدروكربونية وطاقة الهيدروجين وإن جهودنا ترتكز على تنفيذ مبادرات مبتكرة وإيجاد حلول تتكامل مع أنظمة الطاقة إلى جانب دعم مسارات البحث والتطوير والابتكار لتوفير طاقة مستدامة.

وأوضح معاليه أن الحفاظ على مصادر مستدامة ونظيفة للطاقة أحد المحاور الرئيسية لاقتصاد دولة الإمارات للخمسين عاماً المقبلة وهذا ما جعلنا نستثمر في طاقة المستقبل لا سيما الهيدروجين وأن الإمارات وضعت خططاً تحفيزية وشراكات نوعية للنهوض بطاقة الهيدروجين حيث أبرمت مؤخراً العديد من اتفاقيات التعاون مع دول رائدة في هذا المجال .. ونوه إلى أن تكلفة انتاج طاقة الهيدروجين في انخفاض مستمر عاماً بعد الأخر بفضل تكنولوجيا المستقبل وتحفيز الشركات للاستثمار في هذا القطاع إلى جانب العمل الدولي المشترك المبني على خطط واضحة المستهدفات وإننا في الإمارات نولي اهتماما كبيرا بتنويع مصادر الطاقة والحفاظ على البيئة واستدامتها.

وقال معاليه : نستهدف في دولة الإمارات تعزيز دور التكنولوجيا في رسم ملامح مستقبل قطاع الطاقة للخمسين عاماً المقبلة وإدارة الطلب وترشيد الاستهلاك فقد وضعنا مستهدف واضح متمثل في خفض استهلاك الطاقة بنسبة تصل إلى 40% بحلول عام 2050.

وام/أحمد النعيمي/مصطفى بدر الدين