الأربعاء 01 ديسمبر 2021 - 7:07:11 م

"مصدر" تفوز بجائزة "جلف بزنس" لأفضل شركة طاقة للعام 2021


أبوظبي في 24 نوفمبر / وام / حصلت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" الرائدة عالمياً في مجال الطاقة المتجددة وإحدى الشركات التابعة لمبادلة للاستثمار على جائزة "أفضل شركة طاقة للعام 2021" خلال الحفل السنوي لتوزيع جوائز "جلف بزنس".

تم تكريم "مصدر" بهذه الجائزة المرموقة للمرة الثالثة بعد أن فازت بها في عامي 2016 و2017.

وتكرم جوائز "جلف بزنس" الشركات التي تحقق تأثيراً إيجابياً في المشهد الاقتصادي لدول مجلس التعاون الخليجي حيث يتم تقييم الشركات بناء على معايير تشمل الابتكار والنمو والنتائج المالية والمسؤولية الاجتماعية للشركات.

تسلم الجائزة نيال هانيجان المدير المالي التنفيذي لشركة "مصدر" خلال حفل أقيم في مركز دبي المالي العالمي حضره عدد من أبرز رجال الأعمال في المنطقة.

ويأتي فوز "مصدر" بهذه الجائزة بعد أن زادت الشركة قدرة محفظتها من مشاريع الطاقة المتجددة لأكثر من الضعف في غضون عامين حيث تستثمر "مصدر" حالياً أو تلتزم بالاستثمار في مشاريع بقدرة إجمالية تفوق 13 جيجاواط.

كما تواصل مدينة مصدر مجمع البحث والتطوير المعتمد الوحيد في أبوظبي نموها حيث باتت تحتضن حالياً أكثر من 1000 شركة.

وقال محمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" إن الفوز بهذه الجائزة المرموقة يأتي ليعكس من جديد مدى التزامنا بتعزيز مصادر الطاقة والجهود الكبيرة التي يبذلها موظفونا في مختلف مشاريعنا حول العالم والدعم المتواصل الذي نحظى به من الشركة المالكة "مبادلة للاستثمار..

وتفخر "مصدر" بمساهمتها بدور فاعل في دعم عملية التحول في قطاع الطاقة الإماراتي على مدى أكثر من 15 عاماً وتنشط الشركة اليوم في قرابة 40 دولة لتساعد من خلال مشاريعها في هذه الدول على تحقيق أهدافها المناخية.

وأضاف استطعنا من خلال مدينة مصدر إيجاد بصمة خضراء يحتذى بها في مجال التطوير العمراني المستدام في حين توفر المدينة مركزاً لرواد التكنولوجيا لابتكار حلول المستقبل وإننا نتطلع قدماً لمواصلة نجاحاتنا والمنافسة على الجائزة من جديد في العام المقبل.

وشملت القائمة القصيرة للشركات المرشحة لنيل جائزة أفضل شركة طاقة في العام العديد من الشركات البارزة في قطاع الطاقة.

كما قدمت مجلة "جلف بزنس" التي تحتفل هذا العام بذكراها السنوية الـ 25 جوائز للشركات وقادة الأعمال ضمن قطاعات المصارف، والطاقة، والرعاية الصحية، والاستثمار، والعقارات، وتجارة التجزئة، والتكنولوجيا، والنقل، والخدمات اللوجستية، بالإضافة إلى السياحة والضيافة.

وام/أحمد جمال/عماد العلي