الأحد 28 نوفمبر 2021 - 9:30:12 ص

كليات التقنية تشارك في جلسة الاستدامة ضمن أعمال القمة العالمية للصناعة والتصنيع


دبي في 25 نوفمبر / وام / شارك سعادة البروفيسور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا في جلسة بعنوان "التصنيع والاستدامة" التي أقيمت على هامش فعاليات "القمة العالمية للصناعة والتصنيع 2021" المنعقدة في إكسبو 2020 دبي.

وأكد خلال الجلسة على الأهمية الاستراتيجية لموضوع الاستدامة البيئية على مستوى كافة الخطط والقطاعات بالدولة والسعي الدائم إلى اتباع أفضل الممارسات وتبني الأفكار المبتكرة التي تدعم تحقيق الاستدامة البيئية.

وأشار الى أنه خير دليل على هذه الأهمية يتمثل في اختيار الدولة لاستضافة "قمة المناخ COP28 " في 2023 والذي يمثل حدثا عالمياً كبيرا  يؤكد مكانة الدولة وريادتها كوجهة مثالية لاستضافة الفعاليات العالمية حيث تجمع قمة المناخ رؤساء دول وحكومات لمناقشة تحديات التغيرات المناخية والبيئية والعمل معاً لتنسيق الجهود بما يسهم  في  تعزيز الاستقرار والازدهار العالمي.

وأضاف أن كليات التقنية العليا أكبر مؤسسة للتعليم العالي بالدولة تعتبر الاستدامة جزءاً أساسياً من استراتيجيتها على المستويين المؤسسي والتعليمي حيث نفذت العديد من المشاريع الاستراتجية المتعلقة بتقليل استهدلاك الطاقة وتحسين كفاءة استخدام المياة وخفض انبعاثات الكربون ومبادرة الأبنية الخضراء.

وبين انه على المستوى التعليم والتدريب حرصت على تدريب أعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية على مفاهيم الاستدامة وسبل تعزيزها في بيئة العمل وتمكن 1268 منهم من انجاز 3630 ساعة تدريبية في هذا المجال.

وأضاف أن الكليات حرصت على تضمين مواضيع المناخ والبيئة والبحوث الموجهة نحوها ضمن المناهج الدراسية من خلال تقديم مساقات أكاديمية مختلفة تتعلق بالاستدامة والبيئة بما في ذلك التصميم المستدام وأنظمة الطاقة المتجددة ومقدمة عن الاستدامة والهندسة البيئية للطلبة والتي استفادة منها للآن نحو 7106 طالبا وطالبة.

وأشار الى أن الكليات حصدت العديد من الجوائز العالمية والإقليمية على مستوى الاستدامة منها "جائزة العالم الأخضر العالمية" من  قبل المنظمة الخضراء الدولية عن فئة الاستدامة في قطاع التعليم والتدريب لتطبيقها أفضل الممارسات البيئية على مستوى التعليم المستدام والابتكار والتكنولوجيا في مجال الاستدامة.

وأضاف أن كليات التقنية فازت كذلك بثلاث جوائز ضمن " جوائز الاستدامة الخليجية والمسؤولية المجتمعية للمؤسسات لعام 2021" وجاء ذلك تتوجاً لجهود الكليات وممارساتها المتميزة في مجال الاستدامة وإلتزامها بتعزيز جودة الحياة والرفاهية لموظفيها وتطبيقها لأفضل الممارسات العالمية.

وأكد سعادته أن موضوع الاستدامة موضوع حيوي ومتجدد ومن الضروري أن يتسع دور مؤسسات التعليم في هذا المجال من خلال تعزيز القدرات البحثية والتوعوية  للأساتذة والطلبة على مستوى أبحاث المناخ والبيئة ورفع الوعي لدى الطلبة من شباب المستقبل بتحديات التغيرات المناخية والبيئية وآثارها على حياة البشر وبالجهود والرؤى الوطنية والعالمية المبذولة لمواجهة تلك التحديات ودورهم المرتقب كقادة مستقبل في إحداث التغيير الايجابي وبناء المبادرات الداعمة للاستدامة البيئية لأجل غد أفضل لهم وللأجيال المقبلة.

وام/أحمد جمال/عماد العلي