السبت 13 أغسطس 2022 - 3:54:52 م

البطلة الأولمبية ساكورا كوكوماي تلتقي ناشئي الكاراتيه في جناح اليابان بـ "إكسبو 2020"


دبي في 28 نوفمبر / وام / نظمت شركة باناسونيك الشرق الأوسط وأفريقيا للتسويق زيارة للبطلة الأولمبية الأمريكية ساكورا كوكوماي، حاملة ذهبية دورة الألعاب الأولمبية، وذهبية دورة الألعاب الأمريكية، لجناح اليابان بإكسبو 2020 دبي، حيث قدمت ورشة عمل تضمنت إرشادات ونصائح لناشئي وناشئات الكاراتيه في الإمارات.

وتأسس فريق باناسونيك الذي يضم البطلة ساكورا في عام 2020 تحت قيادة أشهر لاعبي الرياضات الأولمبية والبارالمبية، مثل مايكل فيلبس، وكاتي ليدكي وليكس جيليت، وساكورا كوكوماي، وهو يتكون من موظفي الشركة الذين يتجاوز عددهم 240 ألف في مختلف أنحاء العالم ممن يكرسون جهودهم لتعزيز إمكانات الجيل الجديد من المبدعين وتحويل العالم إلى مكان أفضل.

وحظي لاعبو ولاعبات الكاراتيه المحليين بفرصة زيارة جناح اليابان ومقابلة ساكورا، بطلة الولايات المتحدة سبع مرات، والمصنفة ضمن أفضل أربعة لاعبي كاراتيه في العالم حالياً، حيث شاركوا في جلسة تعليمية وفعالة تحت إشرافها وتعرفوا على تقنيات أجهزة الإسقاط المتطورة من باناسونيك.

وقالت كوكوماي: أقابل المواهب الرياضية الشابة من جميع أنحاء العالم بشكل مستمر، ويسعدني اليوم أن أشارك بعض معارفي وخبراتي مع مجموعةٍ واعدة من لاعبي الكاراتيه في إكسبو .. ومن المهم بالنسبة لي تقديم المساعدة للجيل القادم ومنحهم النصائح القيّمة التي تمكّنهم من بلوغ إمكاناتهم الحقيقية، حيث نركز في ضوء عملنا في باناسونيك على مساعدة الشباب وأفراد المجتمع بشكل عام في مختلف أنحاء العالم على فهم النمو الإيجابي وأسلوب الحياة الصحي.

وتحدث منير الحسن، ناشئ الكاراتيه البالغ من العمر 14 عاماً من مدرسة كاراتيه 365، الذي شارك في الجلسة معلقاً على تلك التجربة المميزة: خضنا اليوم تجربة استثنائية، حيث تمكنّا من لقاء بطلة أولمبية قدمت لنا نصائح قيّمة .. وأقول بالنيابة عن جميع الطلاب بأننا خضنا جولة ملهمة بحق، وسنحرص على تطبيق ما تعلمناه لتطوير إمكاناتنا الرياضية.

بدورها، قالت هانا دوتشي، طالبة الكاراتيه البالغة من العمر 13 عاماً من مدرسة تشامبيونز كاراتيه: لا يسعني وصف مدى الإلهام الذي منحه لي لقاء ساكورا كوكوماي شخصياً، إذ أنني تمنيت أن أكون لاعبة كاراتيه متميزة، وأدرك اليوم أن تحقيق هذا النجاح بات ممكناً بفضل الخبرة التي حصلت عليها اليوم والتي ستساعدني في مشواري المستقبلي.

وام/أمين الدوبلي/مصطفى بدر الدين