الجمعة 19 أغسطس 2022 - 3:18:08 ص

الأرشيف الوطني يشارك في اجتماعات الأمانة العامة لمراكز الوثائق والدراسات الخليجية

  • الأرشيف الوطني يشارك في اجتماعات الأمانة العامة لمراكز الوثائق والدراسات الخليجية
  • الأرشيف الوطني يشارك في اجتماعات الأمانة العامة لمراكز الوثائق والدراسات الخليجية
  • الأرشيف الوطني يشارك في اجتماعات الأمانة العامة لمراكز الوثائق والدراسات الخليجية

المنامة في 27 ديسمبر / وام / شارك الأرشيف الوطني في اجتماعات الدورة الـ 34 للأمانة العامة لمراكز الوثائق والدراسات لمجلس التعاون لدول الخليج العربية التي عقدت في مملكة البحرين الشقيقة.

جرى خلال الاجتماع - الذي عقد أمس - مناقشة الخطة الاستراتيجية الشاملة التي تم وضعها للأمانة العامة وطرق تنفيذ خطة المئة يوم وما تشمله من مبادرات ومشاريع وسبل وضع هيكلية واضحة لاستدامتها.

وجاءت مشاركة الأرشيف الوطني بوصفه أحد أبرز الأعضاء في الأمانة العامة وهو من أقدم الأرشيفات في منطقة الخليج العربي ويُعنى بحفظ ذاكرة الإمارات ومنطقة الخليج.

وأكد سعادة عبد الله ماجد آل علي مدير عام الأرشيف الوطني بالإنابة - في كلمته خلال الاجتماع - أهمية اجتماعات الدورة الـ 34 في ظل الظروف الاستثنائية لجائحة " كوفيد - 19 " لما ستناقشه من تحديات كبيرة ينبغي التغلب عليها من أجل دفع عجلة العمل التوثيقي والبحثي في دول مجلس التعاون الخليجي ودعم مسيرة التعاون العلمي المتخصص وتطوير آليات العمل والوصول إلى أنسب الحلول وأفضل الطرق لتنفيذ استراتيجية الأمانة العامة وأهدافها.

ودعا سعادته الحضور إلى المشاركة في مؤتمر المكتبات والأرشيفات الذي سيستضيفه الأرشيف الوطني في أبوظبي عام 2022 و يستهدف وضع الحلول المناسبة لتطوير أعمال المكتبات والأرشيفات وذلك تمهيداً لاستضافة أكبر حدث أرشيفي في العام وهو كونجرس المجلس الدولي للأرشيف الذي ستستضيفه أبوظبي عام 2023.

من جانبه استعرض حمد المطيري مدير إدارة الأرشيفات أهم محاور الخطة الاستراتيجية الشاملة والتوصيات المتعلقة بها وقدم رؤية الأرشيف الوطني لتطبيق وتنفيذ هذه الخطة الاستراتيجية، وأهم الملامح للمرحلة المقبلة ومسرّعات الخطة.

وناقش المشاركون في الاجتماع الاستراتيجية الشاملة للأمانة العامة التي أعدها الأرشيف الوطني وخطة المئة يوم لتنفيذ ما جاء فيها من مبادرات ومشاريع.

وعلى صعيد متصل ناقش الاجتماع عددا من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، وشدّد على أهمية تعزيز العمل الأرشيفي والوثائقي في دول الخليج؛ لكي يكون مصدراً ومرجعاً لمتخذي القرار في دول الخليج، وعلى أهمية دعم تكامل وتضافر العمل الأرشيفي والتوثيقي؛ وتوحيد الرؤية لعمل أرشيفي منسق.

كما أكد أهمية الاستفادة من التجارب الخليجية المشتركة، والعمل على التكامل المعرفي والرقمي، وتكامل الجهود الأرشيفية التي تنطلق من التكامل التاريخي والجغرافي لدول مجلس التعاون؛ ما يعزز قوتها وحضورها بين المؤسسات العالمية.

وركزت الاجتماعات أيضاً على أهمية إعداد دراسة حول تاريخ دول الخليج وتوحيد المصطلحات الأرشيفية.

وام/أحمد جمال/دينا عمر