الخميس 11 أغسطس 2022 - 3:13:28 م

هدى المطروشي أول رئيس لاتحاد الخماسي الحديث: أعمل على جبهتين وتنتظرني مهمة صعبة


- هدى المطروشي :.

- مونديال الشباب والناشئين في أبريل المقبل آخر مهامي مع المبارزة.

- لائحة النظام الأساسي ونشر اللعبة وتشكيل المنتخبات على رأس أولوياتنا في الخماسي الحديث.

من وليد فاروق.

دبي في 5 يناير/ وام / أكدت الدكتورة هدى المطروشي الأمين العام لاتحاد الإمارات للمبارزة أن توليها منصب رئاسة اتحاد الخماسي في التشكيل الأخير للهيئة العامة للرياضة يمثل تحديا كبيرا بالنسبة لها، ومسؤولية تتشرف بها وأن الوضع الجديد يتطلب منها أن تعمل بمنتهى الجد و التركيز على جبهتين حتى نهاية أبريل المقبل موعد تسلمها مسؤولية الأمانة العامة في اتحاد الامارات للمبارزة و في الوقت نفسه التحضير لتسلم مهمة رئاسة اتحاد الخماسي الحديث.

تعد " المطروشي " أول رئيس يتولى مسؤولية اتحاد الخماسي الحديث الوليد الذي سيرى النور في عام 2022، بعد اعتماد الهيئة العامة للرياضة هذا الاتحاد الجديد ضمن 5 اتحادات رياضية جديدة تدشن أعمالها للمرة الأولى.

و أرجعت الدكتورة هدى المطروشي في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات/وام/ تحديد نهاية أبريل المقبل موعدا للتسليم والتسلم إلى التجهيز لاستضافة الإمارات لبطولة العالم في المبارزة للشباب والناشئين التي ستقام في دبي خلال الشهر نفسه و الذي يتواكب مع تحضير منتخبنا الوطني لهذه المرحلة السنية للمشاركة فيها والظهور بالمستوى اللائق على صعيد المنافسة وتحقيق أفضل النتائج.

و قالت : " بطولة العالم للشباب والناشئين ستكون أخر مهمة لي في اتحاد المبارزة و أسعى لترك بصمة مميزة في هذه البطولة على صعيد الإنجازات كي تكون نقطة انطلاق جديدة لاتحاد المبارزة ومجلس إدارته المقبل الذي أتمنى له المضي قدما على نفس الإنجازات وتحقيق الأفضل في المستقبل".

و أوضحت أن منتخب الإمارات يستعد بجدية لخوض غمار منافسات بطولة العالم وفق برنامج إعداد مكثف تضمن تجمعات داخلية ومعسكر إعداد خارجيا ناجحا بجمهورية مصر العربية، شارك فيه 31 لاعبا في الأسلحة الثلاثة الايبيه والفلوريه والسابر ، واستفاد منه اللاعبون كثيرا.

و حول خططها وبرنامج عملها للاتحاد الجديد، أكدت أن تولي رئاسة مجلس إدارة اتحاد الخماسي الحديث يتطلب جهدا كبيرا للعديد من الأسباب أولها أنه اتحاد وليد سيكون هذا هو تشكيله الأول في تاريخ الرياضة الإماراتية، وثانيهما أن رياضة الخماسي تتطلب لاعبين يمارسون 5 رياضات في الوقت نفسه وثالثها أن الاتحاد الجديد سيكون مطالبا بزرع ثقافة الخماسي الحديث في المجتمع الرياضي الإماراتي لنشر اللعبة التي تتضمن 5 من أقدم الألعاب الأوليمبية، يمارسها لاعب واحد ويؤديها في يوم واحد هي الرماية وسلاح سيف المبارزة والسباحة والفروسية واختراق الضاحية.

وأوضحت أن مواجهة كل تحد من هذه التحديات يتطلب تنفيذ مجموعة من المقومات، يأتي على رأسها وضع لائحة نظام أساسي للاتحاد الجديد، وهو ما يقوم به بالفعل حاليا مجموعة من المتخصصين، إضافة إلى اختيار أعضاء مجلس إدارة أكفاء قادرين على المساهمة في نشر ونهضة وتطوير اللعبة الجديدة، علاوة على أن تحضير لاعبين بهذه القدرات المطلوبة لتشكيل منتخب للعبة يتطلب بعضا من الوقت وكل هذه الجهود تبذل بالتعاون مع الهيئة العامة للرياضة، إضافة إلى وجود مقر دائم للاتحاد.

وكشفت المطروشي أنها بدأت بالفعل التحضير لكل هذه العناصر، جنبا إلى جنب مع مهامها الحالية في اتحاد المبارزة، وقالت :" بدأنا بالفعل التواصل والتعاون مع بعض شركائنا الإستراتيجيين والاتحادات العربية الشقيقة، مثل الاتحاد المصري للخماسي الحديث من أجل مشاركة خبراتهم في ظل عراقة الاتحاد المصري، مستفيدين من علاقتنا معه و الذي تربطنا به اتفاقية تعاون وهناك أيضا الاتحاد البحريني للخماسي الحديث و سنتواصل معه للغرض نفسه قريبا".

و أشارت المطروشي إلى أن مسؤوليتها تتطلب منها العمل على الجبهتين تتمثلان في اتحادي المبارزة والخماسي الحديث في التوقيت نفسه بمنتهى الجد والإخلاص".

وام/وليد فاروق/عاصم الخولي