الخميس 11 أغسطس 2022 - 2:46:47 م

مفوض عام أستراليا فى إكسبو دبى: الرياضة جزء لا يتجزأ من ثقافتنا.. و نفخر بتعددنا و قبولنا للاختلاف


من / محمد اسماعيل الجابر .

دبى في 10 يناير / وام / أكد جوستين ماكغوان مفوض عام أستراليا في إكسبو 2020 دبي أن الرياضة جزء لا يتجزأ من الثقافة الأسترالية في ظل ما تمتلكه من قوة كبيرة تجمع بين الناس و المجتمعات و الأمم.

و قال ماكغوان في تصريحات له : " نحن في أستراليا نفخر بتعددنا و قبولنا للاختلاف وإرادتنا الواضحة لتنفيذ ثقافة الدمج ونستخدم الدبلوماسية الرياضية لتنفيذ هذه المبادئ والمساهمة في تغيير المجتمعات وإحداث فرق في العالم وفي هذا الشأن نشعر بالسعادة لما يقدمه لاعب كرة القدم الأسترالي من أصل لبناني بشار حولي الذي انضم للجناح اليوم ضمن برنامج الفعاليات الخاصة باحتفالات جناحنا بالعيد الوطني الأسترالي.

و يعد نادي ريتشموند لكرة القدم الذي ينتمي إليه " حولي " شريكا رياضيا للجناح الأسترالي .. وتأسس النادي عام 1885 وفاز بـ 13 بطولة في تاريخ بطولات الدوري الأسترالي و الدوري الفيكتوري لكرة القدم بما في ذلك النجاحات التي حققها مؤخرا في الأعوام 2017، و2019، و2020، وهو الآن في قمة فخره بإنجازاته التي تشجعه على المضي قدما في المستقبل مع أكثر من مائة ألف مشجع من "جيش النمور -Tiger Army".

و يدير بشار حولي لاعب نادي ريتشموند المصنف كأفضل لاعب مسلم في الدوري الأسترالي لكرة القدم مجموعة من لاعبي كرة القدم المسلمين بأكاديمية بشار حولي لشباب كرة القدم وسيقدم ورشة عمل حول قواعد وقوانين كرة القدم الأسترالية على مدار يومي 27 و29 يناير 2022 في "أوسي بارك" بمعرض إكسبو 2020 دبي و سيلتقي بمعجبيه في الجناح احتفالا بالعيد الوطني الأسترالي.

و يعرف " بشار حولي " كأحد أهم لاعبي كرة القدم في الدوري الأسترالي ويقدم في "أوسي بارك" ورشة عمل تحت عنوان "المهارات والإثارة" يومي 27 و28 يناير و"مباراة المعرض لليوم الوطني وعيادة الدوري الأسترالي" يوم 29 يناير المقبل، وذلك كنوع من الاستعراض للثراء الرياضي في أستراليا.

و تعتبر مؤسسة بشار حولي "BHF" ، منظمة غير هادفة للربح تهدف إلى تأسيس قاعدة من الشباب داخل المجتمع و دعم التماسك الاجتماعي من خلال تعزيز روح الانتماء للوطن داخل نفوس الشباب المسلم وذلك باستخدام الرياضة الممثلة في لعبة كرة القدم.

و وصل عدد المشاركين في المؤسسة إلى 35000 على مدار خمس سنوات فيما استطاع برنامج "كأس بشار حولي" الذي يتم تنظيمه في المدارس بجميع أنحاء أستراليا جمع أكثر من 8000 مشارك من 30 مدرسة إسلامية.

و قال بشار حولى إن الدورى الأسترالى لكرة القدم "AFL" أحد أقدم البطولات الرياضية الأسترالية وأكثرها شعبية وتعود أصول قواعد كرة القدم الأسترالية إلى القرن التاسع عشر.

و قالت نيكول ليفنغستون المدير العام لكرة القدم للسيدات إن اتحاد كرة القدم الأسترالي لا يزال ملتزما بضمان أن تكون كرة القدم الأسترالية هي اللعبة الأكثر انفتاحا لضم كافة أطياف الشعب لها وأن تكون الخيار الرياضي الأول للفتيات والنساء في البلاد.

وأضافت أن أستراليا تعرف في جميع أنحاء العالم بريادتها الرياضية حيث تتمتع بثقافة وتاريخ رياضيين عريقين وتأتي شهرتها الرياضية نتيجة للاستثمار طويل الأمد في الأفراد والرياضة المجتمعية وتطوير الخبرات الفنية وثمنت الدور الفاعل الذي يمكن أن تلعبه الرياضة في التوحيد بين الأفراد والمجتمعات بغض النظر عن العمر، أو العرق، أو الجنس، أو الخلفية الثقافية، أو القدرة البدنية.

 

وام/محمد إسماعيل/عوض المختار/عاصم الخولي